الصوم في الإسلام، هي ممارسة الامتناع عن الطعام والشراب والتدخين والممارسه الجنسيه، وله شروطه المستحكمه، ومن خلال مقالنا هذا سوف نتعرف على شروط الصيام.

شروط الصيام

النية

النية تعني العزم على الصيام،  فمن الضروري أن تكون لديك النية في الليلة السابقة قبل الصيام في رمضان.

طوال فترة الصيام نفسه، يجب ان يمتنع المسلمون عن بعض الأحكام التي تم ذكرها فى القرآن، مثل الأكل والشرب والعلاقه الجنسيه، بالإضافة إلى الالتزام  وتجنب فعل ما هو غير مسموح به بموجب الشريعة الإسلامية (مثل الخطاب الجاهل وغير اللائق والجدل والقتال والأفكار الشهوانية )، ويجب أيضاً التصدق للفقراء والمحتاجين في هذا الشهر، لانها تعد واحدة من العبادات الأكثر مكافأة عند الله.

إذا كان الشخص مريضاً أو مرضعًا أو مسافرًا، يعفى من الصيام، لكن يجب أن يعوض هذا اليوم إذا كان قادرًا قبل شهر رمضان المقبل.

وفقًا للقرآن، بالنسبة لجميع الحالات الأخرى، لا يسمح بالإفطار إلا عندما يكون هناك شئ خطير على صحه الإنسان على سبيل المثال، أولئك المرضى أو كبار السن أو في رحلة، والنساء اللائي يعانين من الحيض أو الحوامل أو المرضعات يسمح لهم بالإفطار، لكن يجب تعويض ذلك بدفع الفدية لشخص أخر صائم ويحتاج إلى المساعدة المالية.

وقد صرح العلماء المسلمون أن الصيام محرم على الحائض، وعندما تتوقف هذه الفترة عند المرأه، يجب أن تستحم وتستمر في الصيام، ويجب تعويض هذه الايام كلما أمكن قبل شهر رمضان المقبل، ولكن فى اوقات عدم الحيض عند المرأه يجب الصيام كما اشار القران الكريم أن جميع الوجبات الدينية مفروضه على الرجال والنساء، ولكن سمح للمرأه فى فتره الحيض حتى لا يزيد الألم التى تشعر بيه فى هذه الفتره وأن تستمر فى ذكر الله والدعاء دائماً.

شروط الصيام
شروط الصيام

الصوم واجب على الشخص إذا استوفى خمسة شروط

  • مسلمون.
  • إذا بلغ المسلم سن البلوغ.
  •  قادرون على الصيام.
  • غير مسافرون.
  •  لا توجد عوائق للصيام مثل المرض أو الألم الشديد الناجم عن الإصابة أو الرضاعة الطبيعية أو الحمل.

الإفطار والعواقب

خلال شهر رمضان، إذا تخلف الصوم عن غير قصد عن طريق الأكل أو الشرب، فيجب عليه أن يستمر بقية اليوم فى الصيام لانه لم يبطل، بالنسبة لأولئك الذين يفطرون عن عمد عن طريق الأكل أو الشرب، عليهم تعويض ذلك عن طريق الصيام في يوم آخر.

وإذا خالف الشخص الشروط ومارس الجنس، فإن العواقب هي:

  • يصوم شهرين متتاليين من شهر هجري، وإذا لم أمكن ذلك فيجب إطعام أو ملبس ستين شخصاً محتاج.

أثناء الصوم الطوعي، إذا فطر المرء عن غير قصد، فيمكنه الاستمرار لبقية اليوم ويظل الصيام قائم لم يبطل، ولكن إذا فطر الصائم عن عمد، فليس هناك خطيئة عليه لأنه صيام طوعي فقط.

شروط

  • وفقًا للتقاليد الصادرة عن سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم، يأكل المسلمون وجبة ما قبل الفجر تسمى السحور، ويجب الانتهاء من تناول جميع الأكل والشرب قبل الأذان الفجر.
  • تعرف الوجبة التي تؤكل لإنهاء الصيام بالإفطار.
  • يفطر المسلمون على التمر والماء قبل صلاة المغرب، وبعد ذلك يمكنهم تناول وجبة صحية.
  • وفقًا لبعض علماء القرآن، فإن الوقت الصحيح لإنهاء الصيام هو في الليل وليس الغروب. 

شروط النهي عن الصيام

على الرغم من أن الصيام يعتبر عملاً تقي في الإسلام، إلا أن هناك أوقاتًا يحظر فيها الصيام أو يبطله الغالبية العظمى من أهل العلم:

  • عيد الأضحى وبعده بثلاثة أيام، لأن سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم قال يحرم على المسلم صيام يوم عيد الأضحى، للحديث: (نهى النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن صومِ يومِ الفطرِ والنحرِ)، والايام الثلاثه التى تأتي بعده وهي أيام الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من شهر ذي الحجة: (أنَّ رسولَ الله ِصلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بعثه وأوْسَ بنَ الحدَثانِ أيامَ التشريقِ. فنادى أنه لا يدخلُ الجنةَ إلا مؤمنٌ. وأيامُ مِنًى أيامُ أكلٍ وشُربٍ).
  •   يحظر أيضًا الصيام يوم الجمعة ( لا يَصُومَنَّ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ إِلا يَوْمًا قَبْلَهُ أَوْ بَعْدَهُ ) رواه البخاري، عن أبي هريرة رضي اللَّه عنه عن النّبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( لا تَخْتَصُّوا لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ بِقِيَامٍ مِنْ بَيْنِ اللَّيَالِي وَلَا تَخُصُّوا يَوْمَ الْجُمُعَةِ بِصِيَامٍ مِنْ بَيْنِ الْأَيَّامِ إِلا أَنْ يَكُونَ فِي صَوْمٍ يَصُومُهُ أَحَدُكُمْ )
  • يعتبر الصيام كل يوم من أيام السنة غير مجزي، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لَا صَامَ مَنْ صَامَ الْأَبَدَ )، فدل قوله صلى الله عليه وسلم ( لكني أصوم وأفطر…فمن رغب عن سنتي فليس مني ) على أن صيام الدهر مخالف لسنة النبي صلى الله عليه وسلم . رواه البخاري.

مصدر

مصدر

مصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *