الأفوكادو يعتبر من الثمار الفريدة من نوعها إلى حد ما، ورغم أن معظم الفاكهة تتكون بشكل أساسي من الكربوهيدرات، إلا أن هذه الثمرة غنية بالدهون الصحية، والعديد من الدراسات أثبتت فوائدها الصحية المختلفة، يجب الحرص على تناولها قدر الإمكان، لضمان استفادة الجسم من عناصرها المغذية، إليك فوائد ثمرة الافوكادو فيما يلي.

فوائد ثمرة الافوكادو

مغذية بدرجة كبيرة

ثمرة الأفوكادو مغذية للغاية وتحتوي على مجموعة واسعة من العناصر الغذائية، بما في ذلك 20 من الفيتامينات والمعادن المختلفة، من بينها فيتامين ك، فيتامين سي، فيتامين B5 وB16، وفيتامين E والبوتاسيوم.

تحتوي على كميات صغيرة من المغنيسيوم والمنجنيز والنحاس والحديد والزنك والفوسفور وفيتامينات A وB1 وB2 وB3، وعلى بروتين ودهون صحية وألياف، ولا تحتوي على أي كوليسترول أو صوديوم وقليلة الدهون المشبعة.

تحتوي على البوتاسيوم أكثر من الموز

البوتاسيوم مادة مغذية لكن لا يحصل عليها معظم الأشخاص، فهو يخدم وظائف مهمة وحيوية مختلفة في الجسم، والأفوكادو يحتوي على نسبة عالية جدا منه، و100 جرام من هذه الثمرة يقدم 14% من الحصة اليومية الموصى بها، مقارنة بـ10% في الموز الذي يعد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم.

غنية بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة

تعتبر غذاء غني بالدهون، 77% من السعرات الحرارية الموجودة فيه من الدهون، ما يجعلها واحدة من أكثر الأطعمة النباتية دهنية في الوجود، لكن غالبية الدهون الموجودة فيها هي حمض الأوليك، هو حمض دهني أحادي غير مشبع، ويعد المكون الرئيسي لزيت الزيتون ويُعتقد أنه مسؤول عن بعض فوائده الصحية، ارتبط حمض الأوليك بتقليل الالتهاب وله تأثيرات مفيدة على الجينات المرتبطة بالسرطان.

 الدهون الموجودة في هذه الثمرة مقاومة للأكسدة التي تسببها الحرارة، ما يجعل زيت الأفوكادو خيارا صحيا وآمنا للطهي.

غنية بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة الصحية
فوائد ثمرة الافوكادو

غنية بالألياف

الألياف من المواد المغذية والمفيدة للجسم إلى حد كبير، وهى مادة نباتية غير قابلة للهضم يمكن أن تساهم في إنقاص الوزن وتقليل السكر في الدم وترتبط بدرجة كبيرة بانخفاض مخاطر العديد من الأمراض.

يوجد نوعان: ألياف قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان، ويشتهر النوع الأول بتغذية بكتيريا الأمعاء المفيدة والتي تعد مهمة للغاية لصحة الجسم.

تحتوي ثمرة الأفوكادو التي يبلغ وزنها 100 جرام على 7 جرامات من الألياف، حوالي 25% من الألياف الموجودة فيها قابلة للذوبان، والباقي غير قابل للذوبان.

تقليل مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية

أمراض القلب السبب الأكثر شيوعا للوفاة في العالم، وهناك بعض العوامل في الدم التي تزيد من الإصابة بها هي الكوليسترول والدهون الثلاثية والالتهابات وضغط الدم.

بعض الدراسات أظهرت أن تناول الأفوكادو يساعد في خفض مستويات الكوليسترول الكلي بشكل ملحوظ، خفض الدهون الثلاثية في الدم بنسبة تصل إلى 20%، انخفاض الكوليسترول الضار بنسبة تصل إلى 22%، وزيادة الكوليسترول الجيد بنسبة تصل إلى 11%.

وجدت إحدى الدراسات أن إضافته ضمن نظام غذائي نباتي قليل الدسم قد يحسن بشكل كبير من مستوى الكوليسترول في الدم.

تعزيز صحة الجسم

أظهرت الدراسات التي اُجريت حول العادات الغذائية وصحة الأشخاص الذين يتناولون الأفوكادو أن الذين يتناولونه يميلوا إلى أن يكونوا أكثر صحة، وكان الأشخاص الذين يتناولونه بانتظام أقل وزنا ولديهم مؤشر كتلة الجسم أقل ودهون البطن أقل بكثير، ولديهم مستويات أعلى من الكوليسترول الجيد.

تعزيز صحة الجسم
فوائد ثمرة الافوكادو

امتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة النباتية

الاستفادة من المواد الغذائية لا تتوقف على تناولها فقط، بل يجب أضا أن تكون قادرا على امتصاص هذه العناصر الغذائية، ونقلها من الجهاز الهضمي إلى الجسم حتى يمكن استخدامها.

بعض المواد الغذائية قابلة للذوبان في الدهون وهذا يعني أنه يُفضل تناولها مع الدهون للاستفادة منها، مثل فيتامينات A وD وE وK، إلى جانب مضادات الأكسدة مثل الكاروتينات.

أظهرت إحدى الدراسات أن إضافة زيت الأفوكادو أو الأفوكادو إلى السلطة يمكن أن يزيد من امتصاص مضادات الأكسدة 2.6 إلى 15 مرة، وبالتالي فهو يزيد من بشكل كبير من القيمة الغذائية للأغذية النباتية الأخرى التي نتناولها، لذلك يُنصح بتناوله مع الخضار.

تحمي صحة العينين

يحتوي الأفوكادو على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، بجانب أنه يساعد في امتصاص المواد الغنية بها، وعلى رأسها (الكاروتينويدات اللوتين وزياكسانثين)، وهما مهمان بشكل لا يصدق لصحة العين.

يمكن أن تحمي من مخاطر إعتام عدسة العين وانحلال البقعة الصفراء وهو أمر شائع لدى البالغين الأكبر سنا، وبالتالي يفيد تناول هذه الثمرة صحة عينيك على المدى الطويل.

منع السرطان

توجد أدلة محدودة تشير إلى أن الأفوكادو قد يكون مفيدا في علاج السرطان والوقاية منه، حيث أشارت دراسات أنبوب الاختبار إلى أنه قد يساعد في تقليل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي في الخلايا اللمفاوية البشرية، وتبين أن مستخلص هذه الثمرة يمنع نمو خلايا سرطان البروستاتا في المختبر.

تخفيف أعراض التهاب المفاصل

التهاب المفاصل من المشاكل الصحية الشائعة، وغالبا ما تكون مشاكل مزمنة تلازم الشخص مدى الحياة، وتشير العديد من الدراسات أن مستخلصات الأفوكادو وزيت فول الصويا يمكن أن تقلل من هشاشة العظام، ويخفف التهاب المفاصل.

فقدان الوزن

هناك بعض الأدلة التي تفيد أن ثمرة الأفوكادو قد تساعد في خسارة الوزن، وفي إحدى الدراسات شعر الأشخاص الذين يتناولونها مع الوجبة بارتياح أكبر بنسبة 23% وكان لديهم رغبة أقل بنسبة 28% في تناول الطعام خلال الساعات الخمس القادمة، مقارنة بالأشخاص الذين لم يتناولونها.

إدراج هذه الفاكهة في نظامك الغذائي قد يساعدك بشكل طبيعي على تناول عدد أقل من السعرات الحرارية ويجعل من الأسهل بالنسبة لك الالتزام بعادات الأكل الصحية.

تحتوي هذه الثمرة على نسبة عالية من الألياف مع انخفاض نسبة الكربوهيدرات، وبالتالي تساعد في تعزيز فقدان الوزن، خاصة أن الألياف تزيد من الشعور بالشبع.

لذيذ وسهل ادماجه في النظام الغذائي

الأفوكادو صحي وله مذاق لذيذ جدا ويمكن تناوله مع العديد من الأطعمة المختلفة، حيث يمكن إضافته للسلطات والوصفات المختلفة، أو استخراجه بملعقة وتناوله بسهولة، كما أن قوامه كريمي ودهني وبالتالي يسهل مزجه مع المكونات الأخرى.

يجب الأخذ في الاعتبار أن العناصر الغذائية فيه يمكن أن تتأكسد وتتحول إلى اللون البني لكن إضافة عصير الليمون يبطئ هذه العملية.

مصدر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *