الكولاجين هو البروتين الأكثر وفرة في جسم الإنسان، الموجود في العظام والعضلات والجلد والأوتار. إنها المادة التي تحمل الجسم معًا. يشكل الكولاجين سقالة لتوفير القوة والبنية.

الكولاجين الداخلي هو الكولاجين الطبيعي، الذي يتم تكوينه من قبل الجسم. الكولاجين الخارجي هو الاصطناعي، يأتي من مصدر خارجي مثل المكملات الغذائية.

يحتوي الكولاجين الداخلي على عدد من الوظائف المهمة. يرتبط الانهيار والاستنزاف بعدد من المشكلات الصحية. يستخدم الكولاجين الخارجي للأغراض الطبية والتجميلية، بما في ذلك إصلاح أنسجة الجسم.

أين يتواجد الكولاجين

تعريفه

جزيء الكولاجين هو بروتين مكون من 3150 من الأحماض الأمينية مرتبة في مزيج من ثلاثة فروع تسمى الحلزون الثلاثي. يحدد نوع الحمض الأميني، الذي غالبًا ما يكون ليسين أو برولين أو هيدروكسي ألسيين أو هيدروكسي برولين، إلى جانب ترتيبه في الحلزون ووظيفته وموقعه في جسمك.

يوجد الكولاجين في 30 بالمائة من أنسجة الجسم و 70 بالمائة من أنسجة جلدك.

موقعه

قد تتسائل حول أين يتواجد الكولاجين في جسمك فالحقيقة، يحتوي جسمك على أكثر من 22 نوعًا من الكولاجين مجمعة وفقًا للبنية الفيزيائية. هذه الأنواع تحدد أين يمكنك أن تجد الكولاجين في جسمك.

سبعة أنواع هي اكتشافات حديثة ولا تزال وظيفتها المحددة غير معروفة. عادة ما تكون الأنواع من l إلى V هي الأكثر انتشارًا.

للإجابة عن أين يتواجد الكولاجين حسنا، النوع الأول هو الكولاجين الموجود في جلدك والعظام والأوتار والأسنان وأنسجة الندبة.أما النوع التاني هو الكولاجين الموجود في الغضروف ومادة هلام واضحة في مقلة العين تدعى الفكاهة الزجاجية.

يمكنك العثور على الكولاجين الثالث والرابع في خلايا الجلد والعضلات والأوعية الدموية والرئتين. بالنسبة إلى أين يتواجد الكولاجين من النوع الخامس فهو عبارة عن كولاجين داخل الخلايا موجود في بطانات أعضاء الجسم، ويسمى أغشية الطابق السفلي وفقرات العمود الفقري وتسمى أيضًا الصفيحة.

أين يتواجد الكولاجين

الوظيفة

كل نوع معين يؤدي وظيفة مختلفة، يعمل البعض بمفردهم بينما تعمل بعض الأنواع في دور داعم. أهم وظيفة عامة للكولاجين هي تقوية ودعم وتوفير مرونة لبشرتك. وظيفة أخرى مهمة هي توفير المرونة والدعم والحركة في أنسجة الغضاريف، مثل الغضروف في أذنيك وأنفك وركبتيك وأجزاء من الحنجرة والقصبة الهوائية.

يعمل الكولاجين أيضًا كغطاء واقي لأعضاء الجسم مثل الكلى والطحال. تعمل بعض أنواع الكولاجين لتقوية الأوتار والأربطة.

بنائه

يحدد نوع الكولاجين هيكله وفي النهاية وظيفته. تؤدي ترتيبات الأحماض الأمينية المختلفة إلى هياكل مثل الألياف والألياف السميكة من النوع L، والألياف الرقيقة من النوع ll والألياف متوسطة الحجم من النوع lll.

عوامل مثل الأشعة فوق البنفسجية من الشمس أو المصابيح الكهربائية المستخدمة في مقصورات الدباغة، والخلايا الجذرية الحرة، والمشاكل المتعلقة باستقلاب الجلوكوز وآثار التدخين يمكن أن تسبب تغييرات في بنية الكولاجين. تلف الكولاجين هو أحد العوامل المتعلقة بظهور الجلد المترهل والتجاعيد.

بنائه

تكوينه

حتى تصل إلى حوالي 40 عامًا، ينتج جسمك الكولاجين باستمرار. بعد هذا الوقت، تبدأ مستويات الكولاجين في الانخفاض. بحلول الوقت الذي تصل فيه إلى 60 عامًا تقريبًا، تكون جميع أنواع الكولاجين موجودة بكميات منخفضة إلى حد كبير. يمكن للعوامل التي تؤدي إلى تلف جزيئات الكولاجين تسريع انخفاض مستويات الكولاجين الإجمالية.

منع فقدان الكولاجين

يمكن أن يساعد العلاج بالليزر في علاج علامات التمدد، لأنه يمكن أن يحفز نمو الكولاجين والإيلاستين والميلانين. اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يساعد الجسم على إنتاج الكولاجين. تشمل العناصر الغذائية التي قد تدعم تكوين الكولاجين:

البرولين: في بياض البيض واللحوم والجبن وفول الصويا والملفوف.

Anthocyanidins: في العليق والتوت والكرز والتوت.

فيتامين ج: في البرتقال والفراولة والفلفل والقرنبيط.

النحاس: في المحار والمكسرات واللحوم الحمراء وبعض مياه الشرب.

فيتامين أ: يحدث في الأطعمة المشتقة من الحيوانات وفي الأغذية النباتية مثل بيتا كاروتين.

منع فقدان الكولاجين

ما الذي يدمر الكولاجين؟

بعض العوامل يمكن أن تستنفد مستويات الكولاجين داخل الجسم. تجنبها يمكن أن يحافظ على صحة الجلد لفترة أطول.

الاستهلاك العالي للسكر: يزيد النظام الغذائي الغني بالسكر من نسبة السكر في الدم، وهي عملية يرتبط فيها السكريات في الدم بالبروتينات لتشكيل جزيئات جديدة تسمى المنتجات المتقدمة للجيل السكري (AGEs).

التدخين: تدمر الكثير من المواد الكيميائية الموجودة في دخان التبغ الكولاجين والإيلاستين في الجلد. يضيق النيكوتين الأوعية الدموية في الطبقات الخارجية من الجلد. هذا يضر بصحة الجلد عن طريق تقليل توصيل العناصر الغذائية والأكسجين إلى الجلد.

ضوء الشمس: تسبب الأشعة فوق البنفسجية في ضوء الشمس تحلل الكولاجين بسرعة أكبر، مما يؤدي إلى إتلاف ألياف الكولاجين وتسبب في تراكم الإيلاستين غير الطبيعي. الأشعة فوق البنفسجية في ضوء الشمس تلحق الضرر بالكولاجين في الأدمة، ويعيد بناء الجلد بشكل غير صحيح ويشكل التجاعيد.

ما الذي يدمر الكولاجين؟

اضطرابات المناعة الذاتية: تسبب بعض اضطرابات المناعة الذاتية في استهداف الأجسام المضادة للكولاجين.

التغييرات الجينية: يمكن أن تؤثر على المصفوفة خارج الخلية. يمكن أن يكون الكولاجين المنتج أقل، أو قد يكون كولاجين مختل وظيفيًا.

عملية الشيخوخة: تتسبب في نضوب مستويات الكولاجين بشكل طبيعي مع مرور الوقت ولا توجد وسيلة لمنع هذا.

يمكن أن يساعد تجنب التبغ وعدم الإفراط في التعرض لأشعة الشمس واتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية على تقليل الشيخوخة المرئية وحماية الكولاجين والحفاظ على صحة الجلد والعظام والعضلات والمفاصل لفترة أطول.

المراجع:

مصدر1

مصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *