تقتصر مساحة الأراضي الزراعية في مصر على وادي النيل والدلتا، مع وجود بعض الأراضي الزراعية في سيناء، وتبلغ المساحة الإجمالية المزروعة 7.2 مليون فدان، وقد تمت إضافة مساحة 900000 فدان من الأراضي المستصلحة إلى المنطقة الزراعية، وسنجيب على سؤال بماذا تشتهر مصر في الزراعة .

بماذا تشتهر مصر في الزراعة

ارتفع إجمالي إنتاج المحاصيل الزراعية في مصر إلى أكثر من 20 في المائة في العقد الماضي.

وخلال نفس الفترة، زاد معدل النمو السكاني بمعدل أعلى قليلاً من الزيادة في إنتاج المحاصيل، وفي الفقرات التالية سوف نتعرف على أهم المحاصيل التي تزرع في مصر.

بماذا تشتهر مصر في الزراعة
بماذا تشتهر مصر في الزراعة

الحبوب:

يعتبر الأرز أحد المحاصيل الحقلية الرئيسية التي تزرع على مساحة 500 الف فدان، ويعتبر ثاني أهم محصول للتصدير بعد القطن.

ويعتبر القمح من المحاصيل الشتوية الرئيسية وثالث محصول رئيسي من حيث المساحة المزروعة (حوالي 600 الف فدان).

أما الذرة فهي تعتبر ثاني أهم محصول (750 ألف فدان)، ومن المعروف أن 50 في المائة على الأقل من إنتاجها يستخدم لتربية الماشية والدواجن.

محاصيل الألياف:

كان القطن يعتبر أهم محصول ليفي في مصر، كما أنه من أهم محاصيل التصدير الزراعية.

بماذا تشتهر مصر في الزراعة
بماذا تشتهر مصر في الزراعة

محاصيل السكر:

قصب السكر هو محصول السكر الرئيسي في صعيد مصر، وهو يشكل حوالي 90 في المئة من العائد الكلي ويستخدم لاستخراج السكر.

ينمو بنجر السكر أيضًا في مناطق واسعة في دلتا النيل، ويساهم في صناعة السكر في مصر.

البقوليات الغذائية:

تشمل البقوليات محاصيل الفاصوليا التي يستهلكها البشر، مثل الفاصوليا وفول الصويا.

المحاصيل العلفية:

يعتبر البرسيم المصري من أهم المحاصيل العلفية الشتوية التي تتم عملية زراعتها في وادي النيل والدلتا.

إنه يعتبر من أكثر المحاصيل الحقلية نموًا ويحتل مساحة تبلغ 1.2 مليون فدان.

بماذا تشتهر مصر في الزراعة
بماذا تشتهر مصر في الزراعة

الحمضيات:

تشمل الحمضيات في المقام الأول البرتقال وهو يمثل 85 في المائة من إجمالي إنتاج الحمضيات، كما أنه يشكل 50 في المائة من إجمالي إنتاج الفاكهة.

توسعت المنطقة المزروعة بالفواكه على مدى العقود الثلاثة الماضية لتصل إلى حوالي 200 الف فدان.

كما تتم عملية زراعة فواكه شبه استوائية أخرى في مصر، مثل العنب والفواكه ذات النواة.

بماذا تشتهر مصر في الزراعة
بماذا تشتهر مصر في الزراعة

الخضروات:

تزرع الطماطم في ثلاثة مواسم – الشتاء والصيف والخريف – على حوالي 3 في المئة من المساحة الكلية المزروعة في مصر.

كانت الخسائر في محاصيل الطماطم كبيرة نتيجة لفيروس أوراق الطماطم، والديدان الخيطية.

وتعد البطاطس ثاني أهم الخضروات بعد الطماطم، سواء من حيث القيمة النقدية أو إجمالي الحمولة المنتجة.

مشكلة الآفات الزراعية وتأثيرها على الزراعة في مصر

تعتبر الآفات واحدة من العقبات الرئيسية التي تواجه الزراعة في مصر.

وتشجع وزارة الزراعة المزارعين على مكافحة النيماتودا في محاصيل الخضروات والحمضيات والعنب والقطن وفول الصويا ومتابعة توصيات اللجنة العليا الوزارية للتخلص من الآفات.

ويتم إجراء تجارب ميدانية على المبيدات الحشرية كل عام تحت إشراف وزارة الزراعة وبالتعاون مع العديد من كليات الزراعة لتقييم خسائر المحاصيل وتقديم توصيات جديدة لمكافحة النيماتودا.

أصبح تدريب المهندسين الزراعيين المشاركين في مجال وقاية النباتات ومكافحة الآفات شاغلاً لوزارة الزراعة في الآونة الأخيرة.

حيث يتم عقد دورة تدريبية لمدة أسبوعين في مختلف تخصصات وقاية النبات من (الحشرات، الخيطية، العث، الأمراض، الحشائش) وذلك بشكل سنوي في جامعة القاهرة.

يحضر المهندسون الزراعيون وكذلك المعلمون في المدارس الثانوية الفنية الزراعية هذه الدورة التدريبية.

وتقدم وزارة الزراعة، من خلال محطات التجربة ومعهد أمراض النبات و NRC بجامعة القاهرة، خدمة فحص عينات التربة لاكتشاف الديدان الخيطية، وإصدار التوصيات اللازمة لتدابير الرقابة، ومتابعة تطبيقات مبيدات الأعشاب.

المراجع

المصدر


-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *