على الرغم من أن قطاع الزراعة هو ثاني أكبر قطاع في ليبيا، إلا أن ليبيا تعتمد على الواردات في معظم الأغذية، وذلك نظرًا لكون الظروف المناخية والتربة الفقيرة تحد من الإنتاج الزراعي، ويلبي إنتاج الأغذية المحلي حوالي 25% فقط، وفي هذا المقال سوف نجيب على سؤال بماذا تشتهر ليبيا في الزراعة ؟

بماذا تشتهر ليبيا في الزراعة

بماذا تشتهر ليبيا في الزراعة
بماذا تشتهر ليبيا في الزراعة

تاريخ الإنتاج الزراعي في ليبيا

تاريخيا كانت تربط الزراعة الليبية علاقة عكسية بالنمو الاقتصادي في صناعة النفط.

في عام 1958 قدمت الزراعة أكثر من 26 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وعلى الرغم من أن إجمالي الإنتاج الزراعي كان ثابتًا نسبيًا، فقد أدت زيادة إيرادات النفط إلى انخفاض حصة الزراعة من الدخل القومي.

ساهمت الزراعة بنسبة 9 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 1962، و 2 ٪ في عام 1978، و 3.5 ٪ في عام 1984 و 5.6 ٪ بحلول عام 1997.

في عام 1977 كانت تقييمات المواد الغذائية المستوردة أعلى بأكثر من 37 مرة منذ عام 1958.

وفي حين أن جزءا كبيرا من ثروة النفط تم إنفاقه على الأغذية المستوردة، فإن هذا لم يكن مقلقًا بالضرورة.

وكان القطاع الزراعي في الخمسينيات يخفي بين طياته الفقر المرتفع والإنتاجية المنخفضة والبدائل المحدودة.

وقد تم تقديم فرص العمل في المناطق الحضرية، مما أدى إلى ارتفاع الهجرة الريفية.

في 1961-1963 قامت القروض الحكومية بشراء الأراضي من المستوطنين الإيطاليين.

وشجعت سكان المدن على شراء الأراضي للترفيه بدلاً من الزراعة، وبالتالي عملت على تضخيم القيم وخفض الإنتاج.

بماذا تشتهر ليبيا في الزراعة
بماذا تشتهر ليبيا في الزراعة

سعت ليبيا إلى توسيع قطاع الزراعة منذ أوائل السبعينيات، لقد كان نجاحها محدودًا على الرغم من الاستثمارات الضخمة التي كانت تساوي 30 بالمائة من النفقات الحكومية في السبعينيات.

على سبيل المثال كان إنتاج الحبوب في عام 1998 (207،000 طن متري) يلبي 15٪ فقط من احتياجات البلاد.

لذلك ظلت ليبيا تعتمد على الواردات الزراعية الكبيرة، التي تقدر بنحو 75 في المئة من احتياجاتها السنوية.

تعتبر الزراعة الليبية من المساهمات الاقتصادية الصغيرة في العمل (حوالي 17 في المائة فقط).

وفي الناتج المحلي الإجمالي (حوالي 5.6 في المائة في عام 1997).

ومن أهم العوائق الرئيسية أمام نمو الزراعة هي نقص الأراضي الصالحة للزراعة حيث أنها تمثل (1.7 في المائة من مساحة ليبيا).

وتتأثر التربة في ليبيا وخصائصها إلى حد كبير بالطبيعة والجفاف الذي يعتبر من أهم السمات الرئيسية للتربة.

وتتمثل العوائق الأخرى في الموارد المائية، والإفراط في استخدام الأراضي الصالحة للزراعة والأسمدة، ونقص العمالة.

بماذا تشتهر ليبيا في الزراعة
بماذا تشتهر ليبيا في الزراعة

الإنتاج الزراعي لليبيا

تعتبر الحبوب هي المحاصيل الرئيسية في جميع أنحاء البلاد حيث أنها تنتشر بشكل ملحوظ.

ويعد القمح (الذي يُزرع بشكل أساسي في الهضاب الشرقية والغربية) أكبر محصول للحبوب في ليبيا.

ومن المعروف أن الشعير الذي يتكيف جيدًا مع المناخات والتربة المختلفة يعد أيضًا من الحبوب الرئيسية ويبقى عنصرًا غذائيًا رئيسيًا.

بالإضافة إلى ذلك تتم عملية زراعة الذرة الرفيعة في فزان، وقد قدم الإيطاليون مزارع الزيتون في سهل الجفارة وعلى هضبة النفيسة، وهناك بساتين زيتون أصغر في الشرق.

تنمو بساتين اللوز والفواكه الحمضية والمشمش والتين في مزارع صغيرة وكبيرة وعلى قطع صغيرة في الواحات.

وتعتبر التمور هي المحصول الرئيسي للواحات الجنوبية، كما يزرع العنب والفاصوليا والفول السوداني، وتتم زراعة التبغ في طرابلس.

وبصرف النظر عن الإنتاج المحدود للشعير والقمح، فإن المنتجات الزراعية الرئيسية تتكون من الفواكه والخضروات.

بماذا تشتهر ليبيا في الزراعة
بماذا تشتهر ليبيا في الزراعة

ومن أهم هذه الفواكه هى التمور واللوز والعنب والفواكه الحمضية والبطيخ والزيتون والطماطم، والتي تشكل حوالي 80 في المائة من الإنتاج الزراعي السنوي.

وتجرى الأنشطة الزراعية أساسا على طول الساحل، وعادة ما تكون الزراعة الداخلية محدودة للغاية بسبب نقص المياه.

وقد أدى التحضر السريع إلى نقص حاد في العمال الزراعيين، مما أجبر ليبيا على الاعتماد على عمال المزارع الأجانب.

عانت تربية الحيوانات في ليبيا من العقبات، مما حد من واردات الأعلاف الحيوانية التي تعتمد عليها بشكل كبير.

على سبيل المثال انخفض إنتاج لحوم البقر ولحوم العجول من 100 22 طن متري في عام 1994 إلى 100 2 طن متري في عام 1998.

وعلى الرغم من ثراء مياه ليبيا بالأسماك القابلة للتصدير (مثل التونة والسردين)، إلا أن الاستثمارات تنخفض بشكل كبير وتقل عمليات الصيد في قوارب الصيد والموانئ ومرافق التجهيز.

يوجد في ليبيا ميناء رئيسي لصيد الأسماك (Zlitan)، ومصنع تونة واحد، ومصنعان لسمك السردين له قدرات معالجة صغيرة (1000 طن متري في السنة لكل منهما).

وتخطط ليبيا لبناء 24 ميناء للصيد بالإضافة إلى ميناء قيد الإنشاء في مرسى زواقة.

 

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر


-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *