لا تزال الزراعة في تركيا تشكل نسبة كبيرة من الدخل القومي للبلاد، وتعتبر تركيا واحدة من الدول القليلة ذات الاكتفاء الذاتي من الغذاء، حيث تسمح التربة الخصبة والمناخ الملائم والأمطار الوفيرة بزراعة في نوع من المحاصيل تقريبًأ، وسوف نجيب في هذا المقال على بماذا تشتهر تركيا في الزراعة ؟

بماذا تشتهر تركيا في الزراعة

بماذا تشتهر تركيا في الزراعة
بماذا تشتهر تركيا في الزراعة

إنتاج الفواكه والخضروات في تركيا

يبلغ إنتاج الفواكه والخضروات الطازجة في تركيا حوالي 48 مليون طن.

وما يلفت الانتباه في صناعة الفواكه الطازجة التركية ليس فقط التنوع الكبير في عدد الفواكه المزروعة ولكن أيضًا الكمية الكبيرة من إجمالي الإنتاج وهى حوالي 18 مليون طن.

تتكون المنتجات الطازجة التي تزرع في تركيا بشكل أساسي من الفواكه مثل العنب والفواكه الحمضية.

وتعتبر تركيا هي الرائدة عالمياً في إنتاج المشمش (٪ 18 من الإنتاج العالمي)، والكرز (20٪ من إنتاج العالم)، والتين، والسفرجل (25٪ من الإنتاج العالمي لكل منهما) والعنب (6٪ من الإنتاج العالمي).

بماذا تشتهر تركيا في الزراعة
بماذا تشتهر تركيا في الزراعة

لطالما كانت ثمار الحمضيات من أهم عناصر التصدير التقليدية في تركيا، حيث بلغ إنتاج ثمار الحمضيات في موسم 2014 حوالي 3،6 مليون طن.

كما يعتبر البرتقال من أهم أنواع الفواكه التي يبلغ إنتاجها 1.6 مليون طن، ويتم أيضًا إنتاج الأصناف الأخرى من الحمضيات مثل الليمون 726.283 طن، الجريب فروت 228.799 طن.

يتم إنتاج 30 مليون طن من الخضروات سنويًا في تركيا، وتحتل الطماطم المرتبة الأولى في الإنتاج بإنتاج بلغ 11.8 مليون طن في عام 2013.

ومن أهم المنتجات الأخرى هى البطاطس (4،7 مليون طن) والفلفل (1،7 مليون طن) والخيار (1،7 مليون طن) والباذنجان (799.000 طن) ) وغيرها من الخضروات الأخرى.

تتوافر العديد من الخضروات على مدار السنة بسبب تقنيات الإنتاج المميزة، ويتم أيضًا زراعة المنتجات الرئيسية تحت الأغطية.

ومن أهم هذه المنتجات هى الطماطم والخيار والفلفل الأخضر والبطيخ والباذنجان والفاصوليا الخضراء والقرع.

بماذا تشتهر تركيا في الزراعة
بماذا تشتهر تركيا في الزراعة

الأراضي الزراعية في تركيا

من حيث الأراضي الزراعية، تعد تركيا واحدة من أكبر الدول في العالم، حيث أن حوالي 35.5 ٪ من البلاد تعتبر من الأراضي الصالحة للزراعة و هناك 15 ٪ من الغابات.

وقد بلغت مساحة الأراضي المزروعة في تركيا حوالي 24 مليون هكتار في عام 2015، كما أن هناك حوالي 18.4٪ من الأراضي المزروعة والمروية.

تمثل منتجات الخضروات 76٪ من إجمالي الإنتاج الزراعي، وتسهم تربية الحيوانات ومساحة الغابات وصيد الأسماك في الحد الأدنى للدخل.

كما تشكل الفواكه والمحاصيل الحقلية جزء كبير من المنتجات النباتية لتركيا، ويعتبر القمح هو المحصول الرئيسي.

وفقًا لأرقام عام 2015 تعد تركيا أكبر منتج في العالم للبندق والتين والمشمش والزبيب.

وهى أيضًا رابع أكبر منتج للخضروات والعنب الطازج، وسادس أكبر منتج للتبغ.

وهى كذلك ثامن أكبر منتج للقمح، وعاشر أكبر منتج للقطن، وتهتم تركيا أيضًا بإنتاج الشاي.

بماذا تشتهر تركيا في الزراعة
بماذا تشتهر تركيا في الزراعة

ولكن تسبب التصنيع السريع لتركيا بعد عام 1930 والسياسات الحكومية المختلفة في انخفاض حصة الزراعة في إجمالي الدخل.

حيث بلغت حصة القطاع الزراعي في الناتج القومي الإجمالي حوالي 50 ٪ في عام 1950، و25 ٪ في عام 1980، و 15.3 ٪ في عام 1990، و 11 ٪ في عام 2005، و 7.4 ٪ في عام 2014.

وقد تسبب هذا في انخفاض المعايير الاقتصادية للمزارعين وساهم في الهجرة من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية.

لكن في التسعينيات من القرن الماضي، شجعت الدولة المزارعين على تبني التقنيات الحديثة وقدمت وسائل تكنولوجية حديثة للري والزراعة.

وقد ساهمت هذه الوسائل في تطوير القطاع الزراعي، ومن أهم المشاريع الزراعية هناك هو مشروع جنوب شرق الأناضول.

بماذا تشتهر تركيا في الزراعة
بماذا تشتهر تركيا في الزراعة

واردات تركيا وقطاع الدواجن

يعتمد قطاع الدواجن المتنامي في تركيا على فول الصويا ومكونات الأعلاف الأخرى المستوردة.

تستثمر صناعة الدواجن والأعلاف في المنشآت المختلفة وتواصل توسيع طاقاتها.

في حين أن الاستهلاك المحلي للدواجن في تزايد كبير، فإن أسواق التصدير الجديدة مثل العراق والبلدان المجاورة الأخرى تزيد من الطلب على فول الصويا وعلف البروتين في تركيا.

ولا تزال الولايات المتحدة واحدة من الموردين الرئيسيين لفول الصويا للسوق التركية.

وقد بلغ إجمالي صادرات الولايات المتحدة من فول الصويا إلى تركيا حوالي 80 مليون دولار.

كما يتم أيضًا توريد أشجار الجوز والأرز والبقول ومنتجات الأخشاب الصلبة، وكذلك المنتجات الغذائية الموجهة للمستهلك.

وبشكل عام تعتبر تركيا وجهة سياحية مهمة توفر فرصًا للمصدرين الأمريكيين في قطاع الموارد البشرية (الفنادق، المطاعم، المؤسسات).

وقد واصل قطاع الأغذية التركي نموه في عام 2018، مع تقسيم قطاع التجزئة بالتساوي بين محلات البقالة الصغيرة التقليدية وسلاسل البيع بالتجزئة الحديثة.

مع الحرص على وجود تركيز جديد على متاجر التخفيضات الكبيرة.

ويوفر الشباب وتزايد  عدد السكان فرصًا للنمو وإدخال منتجات جديدة، حيث تتمتع تركيا بقطاع معالجة الأغذية المتطور الذي يقوم بالإنتاج للسوق التركية والتصدير على المستوى الإقليمي.

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر


-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *