تعتبر العراق من الدول التي تسعى إلى الاهتمام بمجال الزراعة وطرق تطويره، حيث أن هناك عدد كبير من المحاصيل التي تهتم بزراعتها العراق، لذلك اخترنا أن نتعرف اليوم على محاصيل العراق، ونجيب على سؤال بماذا تشتهر العراق في الزراعة ؟

بماذا تشتهر العراق في الزراعة

بماذا تشتهر العراق في الزراعة
بماذا تشتهر العراق في الزراعة

محاصيل حقول الأراضي الجافة

بشكل عام يتم زراعة مجموعة واسعة من المحاصيل الحقلية في المناطق التي تهطل عليها الكثير من الأمطار في العراق.

تشمل المحاصيل الرئيسية للأراضي الجافة القمح والشعير وعباد الشمس والسمسم والحمص والعدس والفاصوليا الجافة وبنجر السكر.

في بعض مناطق الأراضي الرطبة، يتم توفير طرق الري التكميلي في حالة عدم تأمين هطول الأمطار.

يعتبر القمح من المحاصيل الغذائية الأساسية في العراق، كما يستخدم الشعير بشكل رئيسي لتغذية الحيوانات.

تبلغ متوسط ​​المساحة السنوية التي يغطيها القمح حوالي 1.5 مليون هكتار، وعادة ما يكون الإنتاج حوالي 1 مليون طن.

يزرع القمح والشعير والحمص والعدس والفاصوليا الجافة وبنجر السكر خلال فصل الشتاء مع زراعة المحاصيل العلفية في المحافظات الشمالية من البلاد.

يزرع عباد الشمس والسمسم خلال موسم الصيف، وفي بعض المناطق التي تسقط فيها الأمطار بكثافة في المحافظات الشمالية، يُزرع عباد الشمس أيضًا كمحصول مطري.

وبما أن الشعير يتمتع بالقدرة على مقاومة الجفاف، فإن الشعير يزرع عمومًا في المناطق الجافة نسبيًا على عكس القمح.

مستويات الإنتاج في العراق

من المعروف أن مستويات الإنتاج الحالية من المحاصيل في العراق أقل بكثير من المتوسطات الدولية.

حيث يبلغ متوسط ​​إنتاج القمح حوالي 727 كجم / هكتار ويبلغ الشعير حوالي 624 كجم / هكتار.

وبسبب الحرب والصراعات الأهلية والجفاف في عامي 1999 و 2000، لم تستطع العراق تحسين القدرة الإنتاجية للمحاصيل الحقلية الرئيسية.

بماذا تشتهر العراق في الزراعة
بماذا تشتهر العراق في الزراعة

المحاصيل الحقلية المروية

يتم زراعة محاصيل الأرز والذرة والقطن وعباد الشمس بشكل أساسي خلال موسم الصيف.

ويعتبر الأرز هو ثاني أهم محصول غذائي رئيسي وثالث محصول حبوب رئيسي في العراق.

يغطي الأرز مساحة سنوية تبلغ حوالي 110 آلاف هكتار ويقدر إنتاجه بحوالي 212000 طن.

كما يبلغ متوسط ​​المساحة السنوية للذرة حوالي 73000 هكتار ويكون الإنتاج حوالي 137000 طن.

يبلغ متوسط ​​محصول الأرز حوالي 2000 كجم للهكتار في حين أنه يبلغ محصول الذرة 900 1 كجم للهكتار.

الذرة هو محصول جديد نسبيا في العراق، تمت عملية زراعته لتكملة إنتاج أعلاف الدواجن.

انخفضت إنتاجية الأرز والذرة خلال فترة الحروب بشكل رئيسي بسبب نقص المدخلات مثل الأسمدة والمبيدات الحشرية ومياه الري، بالإضافة إلى انخفاض كبير في خدمات البحث والإرشاد في البلاد.

عادة ما تتم زراعة المحاصيل الشتوية خلال الفترة من أكتوبر إلى مايو وتزرع محاصيل موسم الصيف من مارس إلى سبتمبر.

فواكه وخضراوات

تعتبر الطماطم والخيار والبطيخ والبصل والبامية والباذنجان والبطيخ والفاصوليا العريضة والفاصوليا الخضراء والفلفل الحلو والاسكواش والخس والسبانخ والقشر السويسري والجزر والكرنب والقرنبيط هي الخضروات الرئيسية.

أما التمر والليمون والعنب والرمان والمشمش والخوخ واللوز والكمثرى والزيتون والتفاح والتين فهي محاصيل الفاكهة الرئيسية التي تزرع في العراق.

يعتبر العراق أكبر منتج لنخيل التمور في العالم

تقدر المساحة المزروعة بالخضروات بنحو 9٪ (450،000 هكتار) من إجمالي المساحة المزروعة ونحو 6٪ (300،000 هكتار) مغطاة بأشجار الفاكهة الدائمة.

تزرع الخضروات على مدار السنة في العراق، وبالمثل تزرع أشجار الفاكهة في جميع أنحاء العراق حيث يعتبر المناخ مناسبًا للغاية لمختلف الفواكه.

يعتبر التمر من أكثر الفواكه شعبية في العراق، وتتم زراعته في الجزء الأوسط والجنوبي من البلاد.

كانت المساحة التي يغطيها النخيل المنتج للتمر وحدها في عام 2002 تبلغ 150،000 هكتار، وكان الإنتاج حوالي 650،000 طن.

من المعروف أن جودة الفواكه المنتجة في العراق منخفضة بشكل عام، حيث تعد أساليب الحصاد غير السليمة ومناولة ما بعد الحصاد من أهم أسباب الجودة المنخفضة.

بماذا تشتهر العراق في الزراعة
بماذا تشتهر العراق في الزراعة

تجفف كمية كبيرة من ثمار العنب والتين والمشمش وتستهلك بطرق متنوعة في العراق.

ويستخدم الرمان لاستخراج العصير ويستخدم العصير لأغراض الطهي وأغراض أخرى.

لقد تم استغلال بعض إمكانات زيادة إنتاج الخضروات بشكل رئيسي عن طريق استخدام الأصناف المستوردة عالية الجودة، وأنظمة الري الحديثة والهياكل البلاستيكية.

لكن قطاع الفاكهة يقف وراء إمكانات التحسين المحتملة في الإنتاجية، حيث دمر الجفاف في عامي 1999/2000 و 2000/2001 العديد من البساتين.

كما تم تدميرها بسبب عدم وجود تشذيب وصيانة، وانتشار الآفات والأمراض والحصاد غير السليم والتعامل مع ما بعد الحصاد وهى من المشاكل الرئيسية في إنتاج الفاكهة في العراق.

بماذا تشتهر العراق في الزراعة
بماذا تشتهر العراق في الزراعة

خصوبة التربة والمحاصيل

مع مرور الوقت تدهورت تربة العراق بشكل كبير في الخواص الفيزيائية والكيميائية، ويرجع تدهور الخصوبة بشكل رئيسي إلى الإزالة المستمرة لمخلفات المحاصيل (المواد العضوية) لإطعام الحيوانات، وعدم دوران المحصول وسقوطه، وضغط التربة بسبب ارتفاع مخزون الحيوانات واستخدام الآلات الثقيلة.

ومن العوامل الأخرى التي أدت إلى تدهور خصوبة التربة، هى الاستخدام المحدود للأسمدة الناجم عن نقص تواجدها وارتفاع تكلفتها.

تم إدخال الزراعة الأحادية والميكنة الزراعية في العراق، وقد أدت الزراعة أحادية الاستزراع إلى زيادة أعداد الأعشاب والأمراض والآفات إلى جانب قلة خصوبة التربة.

وأدى تدهور خصوبة التربة إلى انخفاض مستويات الإنتاج الحالية لمعظم المحاصيل في العراق بدرجة كبيرة عن المتوسط ​​الدولي.

المراجع

المصدر


-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *