كان الأمير فيصل بن فهد رئيس لرعاية الشباب في المملكة العربية السعودية في الفترة من عام 1975 إلى عام 1999، من أبرز أفراد آل سعود، العائلة الحاكمة في المملكة العربية السعودية، لذا دعونا نلقي نظرة أقرب خلال المقال التالي على حياة الامير فيصل بن فهد.

حياة الامير فيصل بن فهد

نشأته ونسبه

  •  الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز آل سعود، المولود في عام 1945، الإبن الأكبر والبكر للملك فهد، ووالدته العنود بنت عبد العزيز بن مساعد، من فرع بن جلوي في آل سعود، الذين يتزاوجون كثيراً مع أفراد آل سعود، الأخت الصغرى لإحدى زوجات الأمير سلطان.
  • توفيت والدته بعد تطور حالتها بسبب إصابتها بالفشل الكلوي في سانتا باربرا في مارس عام 1999 بعد فترة علاج طويلة في لوس أنجلوس عن عمر ناهز 76 عام.
  • له ثلاثة أشقاء سعود بن فهد، خالد بن فهد، وسلطان بن فهد.
نشأته ونسبه
نشأته ونسبه

تعليمه

  • درس الأمير العلوم السياسية والاقتصاد في جامعة كاليفورنيا في سانتا باربرا، وتخرج منها منها في عام 1971.

حياته المهنية والمناصب التي شغلها

  • كان أول منصب للأمير رئاسة الإتحاد السعودي للمبارزة، وفي عام عام 1971 تم تعيينه رئيس للاتحاد السعودي لكرة القدم.
  • في يوليو عام 1975 أصبح رئيس لرعاية الشباب، وتمت ترقيته إلى مرتبة وزير في عام 1977.
  • تم تعيينه رئيس للجنة الأولمبية السعودية في عام 1975، ورئيس للاتحاد العربي للألعاب في عام 1976.
  • عين مدير عام في وزارة التخطيط بداية من عام 1977، وبعد ذلك شغل منصب وزير الدولة، كما اختير كمبعوث خاص إلى العراق.
  • على عكس باقي أخوته، فلم يكن للأمير أي أنشطة تجارية بارزة محلياً أو دولياً.
  • ترأس الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي في عام 1981، وترأس اللجنة الدولية للحفاظ على تراث الحضارة الإسلامية في عام 1982.
  • من مطلع عام 1979 وحتى وفاته ترأس اللجنة العليا لجائزة الاستحقاق في الأدب، كان رئيس الجمعية السعودية لبيوت الشباب منذ عام 1973.
  • أصبح عضو في اللجنة الأولمبية الدولية في عام 1984، كان رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم، ورئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بعدما تم تكليفه بها في عام 1984.
  • شغل منصب رئيس الاتحاد الدولي للسباحة، وفي عام 1992 أصبح رئيس الاتحاد السعودي لرياضة المعاقين.
حياته المهنية والمناصب التي شغلها
حياة الامير فيصل بن فهد

حياته الشخصية

  • تزوج من منيرة بنت سلطان، ابنة السلطان بن عبد العزيز، التي توفيت في يونيو عام 2011 عن عمر ناهز 59 عام.
  • أنجب من زوجته ولدان هما الأمير نواف والأمير خالد بالإضافة إلى ثلاث بنات.
  • تمت سرقة ما تتجاوز قيمته حوالي 20 مليون دولار أمريكي من مجوهرات أحد قصوره على يد منظف تايلاندي كان يعمل لديه في القصر في عام 1989، الأمر الذي أدى إلى توتر العلاقات بين تايلاند والمملكة العربية السعودية منذ ثلاثة عقود على إثر هذه الحادثة التي عرفت وقتها بقضية الألماس الأزرق.
حياته الشخصية
حياته الشخصية

وفاته وجنازته

  • توفى الأمير فيصل متأثراً بنوبة قلبية أصابته في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض في 21 أغسطس عام 1999، وذلك بعد وقت قصير من عودته من دورة الألعاب العربية التي عقدت وقتها في دولة الأردن.
  • تم نقله إلى المستشفى بسبب مشاكل في القلب قبل يوم من وفاته، ولم يستطع وقتها والده الملك فهد قطع رحلته العلاجية والعودة إلى السعودية لحضور جنازة ابنه، بسبب حالته الصحية المتأخرة التي لم تسمح له بالقيام بهذه الرحلة.
  • في 21 أغسطس 1999 أقيمت صلاة الجنازة عليه في الرياض بحضور ولي العهد آنذاك الأمير الراحل عبد الله، والأمير الراحل سلطان، والأمير الراحل نايف ومئات السعوديين، كما حضر ولي العهد الأردني حمزة ورئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، ورئيس الوزراء البحريني الشيخ خليفة بن سلمان وولي العهد البحريني الشيخ سلمان بن حمد.
وفاته وجنازته
وفاته وجنازته – حياة الامير فيصل بن فهد

المصدر


-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *