الإنتاج الزراعي والغذائي فى جمهورية التشيك أحد الصناعات التقليدية للاقتصاد الوطني، حصة الزراعة إلى جانب الغابات في القيمة المضافة الإجمالية في الاقتصاد الوطني تقترب الآن من المتوسط ​​بالنسبة لدول الخمس عشرة الأوروبية، فلم تعد الزراعة لإنتاج الغذاء فقط فى التشيك، ولكنها تحتل الان وظيفة اجتماعية وبيئية مهمة، ويعتبر النشاط الزراعي عنصرا جوهريا في البيئة الريفية. نقدم لكم فى هذه المقال الاجابة على سؤال بماذا تشتهر التشيك في الزراعة؟

بماذا تشتهر التشيك في الزراعة

الاراضى الزراعية فى جمهورية التشيك

يزرعون الان حوالي 4264 ألف هكتار من الأراضي الزراعية في جمهورية التشيك، أي حوالي نصف إجمالي مساحة البلاد، ويمتلك كل شخص من سكان التشيك 0.42 هكتار من الأراضي الزراعية.

يتكون أكثر من ثلث صندوق أراضي جمهورية التشيك من أراضي الغابات، مما ادى الى حدوث انخفاض في الأراضي الزراعية الى 15 ألف هكتار وارتفاع 16000 هكتار من الغابات منذ عام 1995.

استمرت مساحة الأراضي الصالحة للزراعة في الانخفاض في العقود الأخيرة، وارتفعت مساحة الأراضي المسجلة في السجل العقاري كأرض عشبية دائمة بمقدار 71 ألف هكتار.

معظم الأراضي الزراعية مملوكة الان للأشخاص الطبيعيين والكيانات القانونية فى الدولة، وتملك الدولة حوالي 599.7 ألف هكتار من الأراضي استأجرها صندوق أراضي الجمهورية التشيكية.

تحتل الأعمال التي تزيد مساحتها عن 50 هكتار من الأراضي الزراعية 92.2 فى المائة من إجمالي مساحة الأراضي الزراعية المنزرعة، والنسبة المئوية للعاملين في الزراعة في الهيكل العام للعمالة في الاقتصاد الوطني هي 2.9 فى المائة.

بماذا تشتهر التشيك في الزراعة
بماذا تشتهر التشيك في الزراعة

الانتاج الزراعى فى التشيك

تعد الزراعة فى التشيك قطاع صغير ولكنها جزء مهم من الاقتصاد الذي انخفض بشكل كبير منذ الثورة المخملية في عام 1989م. وفي عام 1998، شكلت المساحات المزروعة 40 فى المائة من إجمالي مساحة الأرض، وساهمت الزراعة بنسبة 3.9 فى المائة في الناتج المحلي الإجمالي.

تشمل المحاصيل الرئيسية فى التشيك الحبوب، كالقمح، الجاودار، الشعير، الشوفان، والذرة، التى تساهم فى دعم العشرات من مصانع الجعة الصغيرة في جمهورية التشيك.

وصل انتاج المحاصيل الزراعية فى التشيل الى:

  • وصل انتاج القمح الى 4028000 طن.
  • وصل انتاج الشعير الى 2227000 طن.
  • وصل انتاج الجاودار الى 206000 طن.
  • وصل انتاج الشوفان الى 179000 طن.
  • وصل انتاج الذرة الى 260،000 طن.

تعد جمهورية التشيك أكبر منتج للقفزات في أوروبا، حيث وصل الإنتاج في عام 1999 الى 6000 طن. وتشمل المحاصيل المهمة الأخرى البذور الزيتية وبنجر السكر والبطاطس والتفاح.

قطاع الزراعة فى التشيك متأخرة عن القطاعات الأخرى، واعتبارا من عام 1993، كانت الإعانات الزراعية مقيدة بتكوين مزارع جديدة، وإنتاج القمح ومنتجات الألبان واللحوم. على المدى الطويل.

تقدر الحكومة أن أكثر من 250،000 عامل زراعي سيحتاجون إلى إيجاد عمل في القطاعات الأخرى وأن الأراضي الصالحة للزراعة ستنخفض بنسبة 9 فى المائة.

بماذا تشتهر التشيك في الزراعة
بماذا تشتهر التشيك في الزراعة

حيازة الأراضي الزراعية

بدأ نقل ملكية الأراضي وغيرها من الممتلكات العامة في عام 1989، بحيث يتم نقل أكبر قدر ممكن من الممتلكات إلى أيدي القطاع الخاص من خلال رد الممتلكات وتحويل الملكية التعاونية والخصخصة.

حيث تستخدم معظم الأراضي الزراعية في المزارع الكبيرة والمؤسسات الزراعية المنشأة حديثا، ويصل متوسط ​​حجم المزرعة الى 24 هكتار، ويبلغ متوسط ​​حجم الشركات الخاصة حوالي 140 هكتار ، وتشغل المزارع التي تقل عن 10 هكتار أقل من 2.5٪ من الأراضي الزراعية.

بماذا تشتهر التشيك في الزراعة
بماذا تشتهر التشيك في الزراعة

البنية التحتية الريفية

تعمل المؤسسات الزراعية الخاصة على حوالي 99 فى المائة من مساحة الأراضي الزراعية، من بين هؤلاء، يتم زراعة 24 فى المائة من قبل الأشخاص الطبيعيين و 75 فى المائة من قبل الكيانات القانونية، و 43 فى المائة من مزارع الشركا ، و 32 فى المائة من الجمعيات التعاونية.

اكما تمت خصخصة جميع الصناعات المعالجة الزراعية، مباشرة بعد عام 1989، ويتم تشغيل شبكات إمدادات المياه والصرف الصحي من قبل الشركات المتخصص ، حتى من خلال تعاونيات الزراعة والإسكان، والخدمات التقنية، ومؤسسات الغابات الحكومية، والجيش، والأفراد.

توافر المدخلات الزراعية

حدت التكلفة العالية للمدخلات من استخدامها، مما ادى الى التأثير السلبي على متوسط ​​انتاج بعض المحاصيل وعلى مستوى إجمالي الإنتاج، ودعم الإنتاج يتزايد بعد انخفاضه في السنوات الخمس الماضية.

بماذا تشتهر التشيك في الزراعة
بماذا تشتهر التشيك في الزراعة

الزراعة العضوية

تتطور الزراعة العضوية في جمهورية التشيك منذ عام 1990ن، وتتميز بشكل أساسي بالتكاثر المكثف للماشية والماعز والأغنام في المناطق الزراعية الأقل رعاية. وتتمثل فى انتاح اللحوم، ومنتجات الألبان، وهي منتجات يتم وضعها في السوق، للمساهمة فى الاقتصاد.

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر

المصدر


-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *