تمثل الزراعة جزء صغير من إجمالي الإنتاج المحلي في فنلندا، ويعتبر الضعف العام للاقتصاد الفنلندى أمام التغيرات التي تؤثر على الزراعة منخفضا. وتعتبر أكثر أهمية من حيث المساحة المنزرعة، وتغطي الأراضي الزراعية والغابات حوالي 83 فى المائة من مساحة أراضي دولة فنلندا، نقدم لكم فى هذه المقال الاجابة على سؤال بماذا تشتهر فنلندا في الزراعة ؟

بماذا تشتهر فنلندا في الزراعة

بماذا تشتهر فنلندا في الزراعة
بماذا تشتهر فنلندا في الزراعة

الزراعة فى فنلندا

تقع دولة فنلندا تقريبا في منطقة الغابات الصنوبرية الشمالية، تشمل الغابات 74 فى المائة من إجمالي مساحة الأراضي فى فنلندا، بينما يتم زراعة 9 فى المائة فقط من الاراضى.

يوجد في فنلندا أكثر من 33600 كيلو متر مربع من شبكات المياه الداخلية، أو حوالي 10 فى المائة من إجمالي مساحتها. وتضم حوالي 190،000 بحيرة، و 180،000 جزيرة، ما يقرب من نصفها يقع على طول ساحل بحر البلطيق.

حدثت بعض التغييرات في استخدام الأراضي في فنلندا منذ عام 1990. ادت الى زيادة مساحة أراضي الغابات والمستوطنات، في حين انخفضت مناطق الأراضي الزراعية والأراضي الرطبة.

انخفض عدد المزارع فى فنلندا بشكل كبير خلال العقود الماضية، حيث انخفض عددها من حوالي 80،000 مزرعة إلى حوالي 60،000 مزرعة، مما جعل مساحة الأراضي الصالحة للزراعة تصل الى 2.3 مليون هكتار تقريبا.

زادت الإنتاجية وانخفض عدد المزارع منذ الستينيات، ويرجع ذلك إلى التقدم في التكنولوجيا الزراعية، مما جعل الامر يتطلب عددا أقل من العاملين فى الأراضى الزراعية، وفى عام 1999 بلغ متوسط ​​حجم المزرعة في فنلندا 25 هكتار.

خلال السنوات الثلاث الأولى من حصول فنلندا على عضوية الاتحاد الأوروبي تخلى أكثر من 10 في المائة من المزارعين الفنلنديين عن الزراعة، حاليا يوجد 4 في المائة فقط من السكان يشاركون في الزراعة.

تصدر فنلندا منتجات الألبان منذ عام 1998. وتعد مستورد صاف للمنتجات الزراعية، بقيمة إجمالية قدرها 1.31 مليار دولار من الصادرات الزراعية وواردات بلغت 2.3 مليار دولار في عام 1998.

بماذا تشتهر فنلندا في الزراعة
بماذا تشتهر فنلندا في الزراعة

الإنتاج الحيواني فى فنلندا

حافظ إنتاج الحليب، الذي لا يزال أهم قطاع إنتاج في الزراعة الفنلندية يقاس بالقيمة الإجمالية للإنتاج، إلى حد كبير على المستوى الذي سبق عضوية فنلندا في الاتحاد الأوروبي.

تم تسليم مجموعه تقدر بـ 2،297 مليون لتر من الحليب في عام 2017،. وتم استخدام ما يقرب من 40 فى المائة من الحليب الخام لإنتاج الجبن، وحوالي 25 فى المائة لإنتاج منتجات الحليب السائل وأكثر من 25 فى المائة لإنتاج الحليب والزبدة المجفف.

كما بلغ إجمالي إنتاج اللحوم ما يقرب من 400 مليون كيلو غرام في عام 2017. وكان هذا أقل بمقدار 5 ملايين كيلو غرام عن عام 2016، ولكن اقل 15 مليون كيلو غرام عن عام 2012.

بلغ إجمالي استهلاك اللحوم 433 مليون كيلو غرام. وهذا يعني أن نسبة الاكتفاء الذاتي كانت 92 فى المائة.

سعت فنلندا الى إنتاج ما يقرب من 74 مليون كيلو غرام من البيض فى عام 2017، وهو ما يزيد قليلا عن 1 فى المائة عن العام السابق. على مدى السنوات الخمس من 2012 الى 2017، زاد حجم إنتاج البض بنسبة تصل إلى 18 فى المائة.

بماذا تشتهر فنلندا في الزراعة
بماذا تشتهر فنلندا في الزراعة

إنتاج المحاصيل الزراعية فى فنلندا

حققت فنلندا انتاج اعلى فى المحاصيل الزراعية مقارنة بالإنتاج الحيواني المحلي، في عام 2017، كان حصاد الحبوب أقل بسبب هطول الأمطار بشكل قياسي، وفترات البرد وسوء ظروف الحصاد في أجزاء كثيرة من فنلندا، وظل إجمالي محصول الحبوب البالغ 3.4 مليار كيلو غرام هو ثاني أصغر حصاد في الألفية الجديدة.

بقيت مناطق زراعة المحاصيل المختلفة مستقرة إلى حد ما في السنوات الأخيرة، وفي عام 2018، تم زراعة عدد أكبر من الشعير مقارنة بالعام السابق، بينما كانت مناطق زراعة الشوفان والقمح والجاودار أقل. بالإضافة إلى ذلك، تراجعت المساحة الكلية لزراعة النباتات الزيتية، مثل الاغتصاب، واللفت، وبذور اللفت.

بماذا تشتهر فنلندا في الزراعة
بماذا تشتهر فنلندا في الزراعة

الصادرات الغذائية فى فنلندا

ارتفع صادرات المنتجات الغذائية من فنلندا بعد أربع سنوات من الانخفاض في عام 2017، حيث تم تصدير المنتجات الغذائية من فنلندا بقيمة 1،579 مليون يورو، بزيادة قدرها حوالي 10 فى المائة عن عام 2016.

كما عادت قيمة الصادرات إلى المستوى السابق للعقوبات المفروضة على روسيا، واستمرت منتجات الألبان في تشكيل أهم مجموعة منتجات فردية.

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر

المصدر


-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *