يستخدم المرة كرائحة في مستحضرات التجميل وكتوابل في الأطعمة والمشروبات، تم استخدامه كمادة قابضة، كمطهر لتطبيقه على الآفات الملتهبة في الحلق والفم، ومضاد للتشنج، ولعلاج السرطان والأمراض المعدية، له دور محتمل في علاج مرض البلهارسيات وداء اللفافة، والحساسية، اتبع هذا المقال لتتعرف على فوائد المرة للحساسيه.

فوائد المرة للحساسيه

يعرف المرة بشكل أكثر شيوعًا باعتباره إحدى المواهب (إلى جانب الذهب واللبان) التي قدمها الرجال الحكماء الثلاثة إلى يسوع في العهد الجديد.

تم ذكره في الكتاب المقدس 152 مرة! كان مره عشبًا مهمًا في الكتاب المقدس، حيث كان يستخدم كتوابل وعلاج طبيعي ولتطهير الموتى.

لا يزال زيت المر يشيع استخدامه اليوم كعلاج لمجموعة متنوعة من الأمراض.

أصبح الباحثون مهتمين بالمر بسبب نشاطه المضاد للأكسدة المحتمل وإمكانية علاج السرطان، كما ثبت أنه فعال في مكافحة أنواع معينة من الأمراض الطفيلية.

فوائد المرة للحساسية

  • صحة الجلد

يمكن أن يساعد المر في الحفاظ على بشرة صحية من خلال تلطيف البقع المشقوقة أو المتشققة، يضاف عادة لمنتجات العناية بالبشرة للمساعدة في الترطيب وكذلك للعطور، استخدمه المصريون القدماء لمنع الشيخوخة والحفاظ على بشرة صحية.

كشفت دراسة بحثية في عام 2010 أن التطبيق الموضعي لزيت المر ساعد في رفع خلايا الدم البيضاء حول جروح الجلد، مما أدى إلى شفاء أسرع.

  • مكافحة الطفيلية

تم تطوير دواء باستخدام المر كعلاج لداء اللفافة، وهو عدوى دودة طفيلية تصيب البشر في جميع أنحاء العالم، ينتقل هذا الطفيل عمومًا عن طريق تناول الطحالب المائية وغيرها من النباتات.

كان الدواء المصنوع من المر قادرًا على تقليل أعراض الإصابة، وكذلك انخفاض في عدد بيض الطفيليات الموجود في البراز.

  • فوائد مضادة للجراثيم والفطريات

تاريخيا، كان يستخدم المر لعلاج الجروح ومنع الالتهابات، لا يزال من الممكن استخدامه بهذه الطريقة على تهيج فطري بسيط مثل قدم الرياضي، ورائحة الفم الكريهة، وحب الشباب، والحساسية

يمكن أن يساعد زيت المر في محاربة أنواع معينة من البكتيريا. على سبيل المثال، يبدو في الدراسات المختبرية أنه فعال ضد عدوى المكورات العنقودية الذهبية، ويبدو أن الخصائص المضادة للبكتيريا في زيت المر تتضخم عندما تستخدم مع زيت اللبان، وهو زيت كتابي آخر مشهور.

ضع بضع قطرات على منشفة نظيفة أولاً قبل وضعها مباشرة على الجلد.

  • مكافحة الطفيلية

تم تطوير دواء باستخدام المر كعلاج لداء اللفافة ، وهو عدوى دودة طفيلية تصيب البشر في جميع أنحاء العالم. ينتقل هذا الطفيل عمومًا عن طريق تناول الطحالب المائية وغيرها من النباتات.

كان الدواء المصنوع من المر قادرًا على تقليل أعراض الإصابة، وكذلك انخفاض في عدد بيض الطفيليات الموجود في البراز.

فوائد المرة للحساسيه
فوائد المرة للحساسيه

فوائد عامة للمرة

  • يستخدم المر بشكل تقليدي كالبخور المحروق الذي يصد البراغيث والبعوض.
  • يعتقد أنه فعال لتخفيف الآلام، بما في ذلك آلام الدورة الشهرية الناتجة عن ركود الدم.
  • يستخدم مسحوق المر في ألمانيا لعلاج التهاب الحلق والفم.
  • كما أنه يستخدم في الإصابات الخارجية للحد من التورم. تطبق مباشرة على الأسنان، ويمكن أن تساعد أيضا في تخفيف آلام وجع الأسنان.
  • استخدم الصينيون القدماء هذه العشبة لعلاج الجروح والكدمات، ولا يزال يستخدم كمطهر واسع الطيف لعلاج الأمراض المختلفة مثل التهاب الملتحمة، والقروح الباردة.
  • يعتقد أيضًا أن استخدام المر يشجع على الشفاء، مما يجعله عنصرًا شائعًا في المرطبات البيطرية.
  • إن خصائص المر المطهرة تساعد في علاج التهاب اللثة والأسنان السائبة، وكذلك تساعد على التخلص من رائحة الفم الكريهة أو رائحة الفم الكريهة.
  • بسبب الخصائص المضادة للفطريات للعشب، يمكن استخدامه كعلاج عشبي للقدم الرياضي والمبيضات والتهابات فطرية أخرى.
  • يستخدم كعشب جيد للحد من مستويات الكوليسترول في الدم.
  • ممزوج بحمض البوريك والماء المغلي، يمكن استخدام المر كغرغرة للالتهابات الفموية والتهاب الحلق ومشاكل اللثة.
  • قد يكون غرغرة المر مفيدة أيضًا في أمراض الفم والحلق الأخرى مثل التهاب الحلق.
  • تم استخدامه كمادة للبلغم وتخفيف الضيق في المعدة، بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدامه لتهدئة أو إرخاء الأنسجة العضلية الملساء.
  • يحتوي المر على خصائص مضادة للميكروبات ويستخدم داخليًا لتحفيز عمل البلاعم في مجرى الدم.
  • يمكن فرك الزيت الأساسي للمرة مباشرة على الصدر والحلق لتخفيف أعراض التهاب الشعب الهوائية، أو تخفيفه بالماء أو تطبيقه مباشرة على القروح والكدمات والجروح المفتوحة.
فوائد المرة للحساسيه
فوائد المرة للحساسيه

الآثار الجانبية والتفاعلات المحتملة من المرة

يجب تجنب المر من قبل الأمهات الحوامل والمرضعات.

لا ينبغي أن تعطى هذه العشبة للأطفال ويجب أن تبقى بعيدا عن متناول أيديهم.

المر قد يسبب تهيج العينين والأغشية المخاطية، في الوقت الحالي، لا توجد تفاعلات معروفة أو آثار جانبية مرتبطة بالمر، ولكن كما هو الحال مع أي علاج عشب، يجب استشارة الطبيب قبل الاستخدام.

المراجع

المصدر


-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *