السياحة الثقافية في الأردن .. تتعدد أنواع السياحة في الأردن وتتعدد الأسباب التي تجذب إليها السياح ما بين السياحة الشاطئية والأثرية والعلاجية ، ولكن تبقى السياحة الثقافية أحد أهم جذب السياح لزيارة الأردن.

السياحة الثقافية في الأردن ..

الشعب الأردني شعب مثقف وحريص على الثقافة العامة ، وإقامة المتاحف والمعارض والفعاليات الفنية والثقافية ، هذه الى جانب المسارح المتنوعة والمتعددة، وهذا الأمر ما جعل للسياحة الثقافية في الأردن أهمية وقيمة كبيرة بين البلدان العربية.

الفعاليات والأماكن الثقافية ..

تتنوع الأماكن التي تقام بها الفعاليات الثقافية في الأردن ، كما تتنوع الفعاليات التي تقام بشكل دوري في الأردن والتي تجذب السياح المهتمون بالثقافة إليها من جميع أنحاء العالم ، ومن أهم الأماكن التي تقالم فيها الفعاليات الثقافية المدرج الوماني، وجيل القلعة ، وساحة الفورم ، كما تقام العديد من الفعاليات الثقافية الهامة في على أرض الأردن منها مهرجان شبيب للثقافة والفنون ، ومهرجان جرش ، ومعرض الكتاب العالمي ، وسوق جار للحرف اليدوية والثقافية الشعبية.

متاحف الأردن ..

هناك اهتماما خاصا في الأردن بالمتاحف فيهتم المثقفين والحكومة الأردنية بانشاء الكثير من المتاحف ، فلا نجد مدينة أردنية خالية من المتاحف ، كما توجد العديد من المتاحف المتنوعة في العاصمة عمان ، ومن أهم المتاحف الهامة في الأردن متحف الأردن الرئيسي، والمتحف الوطني للفنون الجميلة ، ومتحف الآثار الأردني ، ومتحف الأطفال ، ومتحف الأزياء الشعبية ، ومتحف آثار أم القيس ، ومتحف آثار أم قيس ، ومتحف دار السرايا ، ومتحف آثار إربد ،ومتحف مادبا ، ومتحف البتراء القديم ، ومتحف الحكاية التراثي ،ومتحف البتراء النبطي.

متحف الأردن الرئيسي
متحف الأردن الرئيسي

آثار وقصور الأردن ..

تركت الحضارات المتعاقبة التي مرت بالأردن العديد من الآثار العظيمة والتراث والقصور التاريخية التي جعلت من الأردن مكانا تاريخيا وتراثيا هاما ومن أهم الأماكن السيايحية والأثرية في الوطن العربي ، فالأردن تعد متحفا مفتوحا يضم العديد من القصور والالمواقع الأثرية التابعة لحضارات  مختلفة ومن هذه الأماكن التاريخية ..

البتراء ، وآثار جرش ، وأم قيس ، ومادبا ، والكرك ، وعجلون ، وقصير عمرة ، وأم الرصاص ، وقلعة الشوبك ، وقصور العبد ، والمشتى ، والحلابات ، والحرانة، والريقع وغيرها.

البتراء
البتراء

الآثار الدينية في الأردن ..

الى جانب الآثار التاريخية التي تتميز بها الأردن وحضارتها ، فالأردن تقع في موقع متميز بين مكة والقدس مما جعلها مكانا لتواجد الأنبياء والصحابة ، تتميز أيضا بوجود المساجد ومجموعة هامة من الآثار الدينية ، فهناك العديد من المساجد الأثرية والأماكن الدينية الهامة التي يقصدها المسلمون والمسيحيون ومنها متحف مسجد الملك عبد الله الأول ، ومسجد الملك حسين بن طلال ، والجامع الحسيني الكبير، والمسجد الأموي ، وشجرة البقيعاوية ، ومقامات وأضرحة الأنبياء والصحابة مثل ضريح النبي أيوب ومقام النبي شعيب ، وموقع اهل الكهف الواقع في الجنوب الشرقي في عمان ، والمغطس ، وجبل نيبو.

مسجد الملك عبد الله
مسجد الملك عبد الله

بيت عرار الثقافي ..

وهناك في الأردن بيوتا ثقافية تم تحويلها الى متاحف ثقافية نسبة الى أصحابها ومن هذه البيوت بيت عرار الثقافي ، والذي يرجع الى صاحبه الشاعر الأردني الشهير عرار وكان يسكنه هو وابنه المحامي صالح التل.

والمتحف الثقافي الذي كان بيتا للشاعر سابقا يتكون من غرفتين وفناء خارجي ، وتتوسطه شجرة توت عملاقة تعطيه مزيجا من الطبيعة والجمال ، وهو بيت شامي قديم يشبه بيوت سوريا ، كما توجد شجرة أخرى يبلغ عمرها 100 عاما وهي من أهم مميزات المكان ، والتي تلقي بغصونها النضرة الظلال على زوار المنزل حتى الآن.

ويفتح البيت أبوابه أمام الزائرين من الثامنة صباحا حتى الخامسة عصرا.

بيت عرار الثقافي
بيت عرار الثقافي
-----------

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *