Booking.com

هناك الكثير من المعوقات التى تؤثر على التنمية المستدامة، ومنها معوقات سياسية واجتماعية واقتصادية وتكنولوجية، وللمزيد، تعرف على معوقات التنمية المستدامة .

معوقات التنمية المستدامة

القيود العامة:

معوقات التنمية المستدامة
معوقات التنمية المستدامة

القيود العامة على التنمية المستدامة هي سياسية واجتماعية واقتصادية وتكنولوجية .

المعوقات السياسية:

عدم الاستقرار السياسي، لا يمكن تحقيق تنمية مستدامة فى ظل وجود حالة من عدم الاستقرار السياسي، والحروب والنزاعات والانقلابات.

كما أن التغييرات المتكررة في الحكومة تؤدى إلى تضارب في السياسات وبرامج التنمية ونقص الاستمرارية في أنشطة التنمية، وكلها تتعارض مع التنمية المستدامة.

الفساد والعجز في الحكم:

الفساد و التواطؤ بين النخبة أو السياسيين في السلطة مع رجال أعمال تعيق أنشطة التنمية، بجانب الافتقار إلى المساءلة، وإهدار المال العام، والافتقار إلى المؤسسات الديمقراطية الشعبية والمشاركة في صنع القرار.

القصور في التخطيط:

تستلزم التنمية المستدامة اعتماد نُهج وخطط، تستدعي تفاعلًا متعدد التخصصات يشمل جميع التخصصات والوزارات ذات الصلة التي تعمل في وقت واحد معًا في عملية التخطيط بطريقة متكاملة.

تتطلب التنمية المستدامة، دمج الشواغل البيئية بشكل أفضل في البرنامج في مرحلة التخطيط، وهذا يستلزم تدريب وتوجيه لجميع المعنيين.

السياسات والاستراتيجيات غير المناسبة:

معوقات التنمية المستدامة
معوقات التنمية المستدامة

يجب تجسيد الاهتمام بالبيئة في سياسات واستراتيجيات التنمية، بمعنى آخر، يجب صياغة السياسات فيما يتعلق بالأهداف المراد تحقيقها .

ويجب أن تهدف الاستراتيجيات التي سيتم اعتمادها إلى مجموعة من الخيارات الاستراتيجية البديلة التي تضمن الحفاظ على الموارد وتعزيز جودة قاعدة الموارد قدر الإمكان. .

القصور في الدعم القانوني والتشريعي لبرامج التنمية:

هناك حاجة إلى حوافز اقتصادية وصكوك قانونية وتشريعية لدعم مشاريع التنمية التي تحظى فيها جودة البيئة والمحافظة على الموارد بأولوية عالية.

عند غياب هذه الأدوات، سيكون من الصعب ضمان تحقيق الحفاظ على الموارد والجودة البيئية واتخاذ التدابير اللازمة لفرض الامتثال.

عند وضع هذه الصكوك القانونية والتشريعية، سيكون من الضروري وضع مبادئ توجيهية مناسبة تستند إلى المبادئ الإيكولوجية والاقتصادية.

القيود الاجتماعية والاقتصادية:

تشمل القيود الاجتماعية والاقتصادية على التنمية المستدامة أوجه القصور في التعليم والتدريب، والافتقار إلى حملة فعالة للتنوير والتوجيه العام ، والفقر، والظروف الاقتصادية غير المواتية، وقيود الدعم المالي.

تتطلب التنمية المستدامة التعليم البيئي على جميع المستويات وتطوير مناهج مناسبة في العلوم والتكنولوجيا تتضمن مختلف جوانب حفظ الموارد الطبيعية وإدارتها.

القيود التكنولوجية:

تتضمن التنمية تطبيق العلوم والتقنيات المناسبة في الحفاظ على الموارد الطبيعية وإدارتها ومعالجتها والاستخدام الرشيد لها.

معظم البلدان تفتقر إلى الموظفين المدربين في العديد من المجالات، ولا تمتلك القدرة المؤسسية على إنتاج التكنولوجيات وتكييفها لجعلها مناسبة لتنفيذ برامج التنمية، فإن الاعتماد على الذات والنجاح في التنمية بعيد المنال.

القيود على التنمية الصناعية:

القيود هنا هي من ثلاثة أنواع، وهي: القيود البيئية والموارد الطبيعية، القيود التقنية والتكنولوجية، والقيود الاجتماعية والاقتصادية.

تتضمن قيود الموارد البيئية والطبيعية، ارتفاع مستويات التلوث البيئي وجميعها تعمل كقيود على التنمية المستدامة .

القيود المادية:

تشمل الظروف المناخية غير المواتية:

– هطول الأمطار الذي لا يمكن الاعتماد عليه في البداية والمدة والشدة

– فترات الجفاف والفيضانات والضغوط البيئية التي لا يمكن التنبؤ بها

– انخفاض هطول الأمطار الفعال على التربة الرملية والمنحدرات الحادة

– ارتفاع درجة حرارة التربة لبعض المحاصيل والعمليات البيولوجية

– ارتفاع معدلات التحلل وانخفاض مستوى المواد العضوية

– الغيوم وانخفاض كفاءة التمثيل الضوئي

القيود البيولوجية:

– المحاصيل غير المحسنة والماشية

– غلة منخفضة وإمكانات منخفضة

– التعرض للأمراض والآفات

– ارتفاع معدل الإصابة بالمرض والآفات والأعشاب الضارة بسبب البيئة التي تفضل هذه الظواهر

– التغيرات البيئية الجذرية، الناجمة عن الأنشطة البشرية التي لها آثار ضارة على التوازن البيئي

القيود الاجتماعية والاقتصادية:

– نقص العمالة

– نقص الائتمان وانخفاض الدخل

– ضعف مرافق التسويق وهيكل التسعير

– التكلفة العالية والندرة الشديدة للمدخلات

– خدمات الإرشاد الفقيرة

– الأمية والخرافات التي تعيق عملية التبني أحيانًا

– سوء النقل

– عدم ملاءمة المدخلات

كما تشمل القيود التكنولوجية والتقنية ما يلي: الاعتماد على المعدات المستوردة، والتي غالبًا لا تفي بمعايير السلامة في البلدان، نقص القدرات الكافية لصيانة وإصلاح المعدات.

تتكون القيود الاجتماعية والاقتصادية من عدم وجود سياسات واستراتيجيات صناعية واضحة للتنمية المستدامة.

كما أن إعطاء أولوية عالية للصناعات الثقيلة على حساب الصناعات الزراعية والخفيفة تعيق التنمية، وكذلك إعطاء أولوية عالية لتحقيق نمو اقتصادي سريع على حساب الجودة البيئية .

القيود على الصناعة المعدنية:

تتألف القيود المفروضة على التنمية المستدامة في صناعة التعدين، كما هو الحال في الصناعة، من قيود البيئة والموارد، والقيود التكنولوجية والتقنية، والقيود الاجتماعية والاقتصادية.

تتألف قيود الموارد البيئية والطبيعية من عدم وجود ضمانات بيئية كافية لتقليل الأضرار البيئية وتدهورها.

المراجع:

المصدر


-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *