يوم الثاني والعشرين من شهر يناير 1946 تم تأسيس جمهورية ماهاباد الكردية كدولة كردية، ويتذكر الأكراد اليوم التاريخي الذي ولد فيه جمهوريتهم، وعلى أمل جمهورية أخرى يستعيد فيها الأكراد حقوقهم كاملة واستحقاقاتهم للعيش داخل كردستان المستقلة التي كافحت على مر التاريخ، للمزيد تعرف على النشيد الوطني الكردستاني .

الخلفية التاريخية للنشيد الوطني الكردستاني

كتب النشيد الوطني الكردي من قبل الشاعر الكردي يدعى يونس رؤوف الذي كان يعرف باسم Dildar، وهو ولد دلدار في عام 1917 في مدينة كوي التي تقع في جنوب كردستان.

يونس يونس كان شاب ذكي درس القانون في بغداد، العراق، كتب هذا النشيد الوطني في عام 1938 عندما كان سجين سياسي.

كُتبت هذه القصيدة في الأصل باللهجة الكردية لسوران، وتم ترجمتها لاحقًا إلى لهجة الكرمانكو لأولئك الأكراد الذين يعيشون في كردستان الحدودية بعد فترة وجيزة من كتابه “عين رقب”، استولت عليه الأحزاب السياسية من جميع كردستان بعد ثوراتهم ضد المضطهدين، ثم تم غنائها بعد ذلك في وقت لاحق عبر جميع حدود كردستان، وتوفي يونس رؤف في عام 1848 في عام 31 من العمر.

النشيد الوطني الكردستاني
النشيد الوطني الكردستاني

النشيد الوطني الكردستاني

يا عدو! الشعب الكردي يعيش على

لم يتم سحقهم بالأسلحة في أي وقت

دع لا أحد يقول الأكراد ماتوا ، إنهم يعيشون

إنهم يعيشون ولن نرفع علمنا أبداً

نحن من نسل الراية الحمراء للثورة

انظروا إلى ماضينا ، كيف هي دموية

دع لا أحد يقول الأكراد ماتوا ، إنهم يعيشون

إنهم يعيشون ولن نرفع علمنا أبداً

الشباب الكردي ينهض بشجاعة ،

بدمائهم صبغوا تاج الحياة

دع لا أحد يقول الأكراد ماتوا ، إنهم يعيشون

إنهم يعيشون ولن نرفع علمنا أبداً

نحن أحفاد Medes و Cyaxares

كردستان ديننا ، عقيدتنا ،

دع لا أحد يقول الأكراد ماتوا ، إنهم يعيشون

إنهم يعيشون ولن نرفع علمنا أبداً

الشباب الكردي مستعدون ومستعدون ،

لإعطاء حياتهم مثل التضحية العليا

دع لا أحد يقول الأكراد ماتوا ، إنهم يعيشون

إنهم يعيشون ولن نخذلكم أبداً

النشيد الوطني الكردستاني

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر

المصدر

المصدر