كان البطل العسكري أندرو جاكسون الرئيس السابع للولايات المتحدة فضلا عن اعتباره أول رئيس يأتي من المنطقة الواقعة غرب جبال الآبالاش وأول من يتولى المنصب من خلال توجيه نداء مباشر إلى جماهير الناخبين. وكانت حركته السياسية معروفة بإسم ديمقراطية جاكسون، للمزيد تعرف على سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي أندرو جاكسون 1829-1837م .

سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي أندرو جاكسون 1829-1837م

-ميلاده ونشأته

  • ولد أندرو جاكسون في 15 مارس عام 1767، وتحديدا في منطقة واكهاوس، ساوث كارولينا بالولايات المتحدة
  • لم تقدم منطقة ساوث كارولينا لجاكسون سوى فرصة ضئيلة للتعليم الرسمي، حيث توقف كل ما تعلمه بسبب الغزو البريطاني لكاروليناس الغربية في الفترة من 1780-1781.
  • تم القبض عليه من قبل البريطانيين. وبعد فترة وجيزة من سجنه، رفض أن يلمع حذاء ضابط بريطاني وضُرب على وجهه بسيف.
  • توفيت والدته وشقيقاه خلال السنوات الأخيرة من الحرب،وهذا التسلسل من التجارب المأساوية رسخ في عقل جاكسون عداء مدى الحياة تجاه بريطانيا العظمى .
سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي أندرو جاكسون 1829-1837م
سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي أندرو جاكسون 1829-1837م

-دراسته للقانون وأنشطته السياسية

  • بعد نهاية الثورة الأمريكية، درس جاكسون القانون في احد المكاتب في سالزبوري، بكارولاينا الشمالية، وتم قبوله في نقابة المحامين في تلك الولاية في عام 1787. وفي عام 1788، ذهب إلى منطقة كمبرلاند كمحامٍ عام في مقاطعة غرب كارولينا الشمالية.
  • بحلول عام 1812 عندما اندلعت الحرب بين الولايات المتحدة وبريطانيا. أدت قيادته في هذا الصراع لإكسابه شهرة كبطل عسكري .
  • مع تطور نظام الأحزاب السياسية الأمريكية، أصبح جاكسون زعيماً للحزب الديمقراطي الجديد. وكان أحد مؤيدي حقوق الدول ووسع نطاق العبودية ليشمل المناطق الغربية الجديدة إلا أن إرثه شوه بسبب دوره في النقل القسري للقبائل الأمريكية الأصلية التي تعيش شرق المسيسيبي.

-انتخابه لعضوية مجلس الشيوخ

في عام 1796، انضم جاكسون إلى مؤتمر مكلف بصياغة دستور ولاية تينيسي الجديد وأصبح أول رجل يتم انتخابه في مجلس النواب الأمريكي من ولاية تينيسي. على الرغم من أنه رفض السعي لإعادة انتخابه وعاد إلى الوطن في مارس 1797، فقد تم انتخابه على الفور لعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي.

استقال جاكسون بعد عام وانتخب قاضيا في محكمة تينيسي العليا.و تم اختياره في وقت لاحق لرئاسة ميليشيا الدولة، وهو المنصب الذي كان يشغله عندما اندلعت الحرب مع بريطانيا العظمى عام 1812.

-عمله بالمجال العسكري

قاد أندرو جاكسون، الذي شغل منصب جنرال كبير في حرب عام 1812 القوات الأمريكية في حملة استمرت خمسة أشهر ضد هنود الخور، حلفاء البريطانيين. وبعد أن انتهت تلك الحملة بإنتصار أمريكي حاسم في معركة Tohopeka (أو حدوة الحصان بيند في ولاية ألاباما في منتصف عام 1814، قاد جاكسون القوات الأمريكية إلى النصر على البريطانيين في معركة نيو أورليانز (يناير 1815).

رفع الفوز، الذي حدث بعد حرب 1812 جاكسون إلى مرتبة بطل الحرب الوطني. وفي عام 1817، أمر جاكسون بغزو فلوريدا. وبعد أن استولت قواته على مواقع إسبانية في سانت مارك وبنساكولا، طالب بالأرض المحيطة للولايات المتحدة. إلا أن الحكومة الإسبانية احتجت بشدة، وأثارت تصرفات جاكسون نقاشًا حادا في واشنطن. على الرغم من أن الكثيرين انتقدوا جاكسون، فقد دافع وزير الخارجية جون كوينسي آدمز عن تصرفات الجنرال، وفي النهاية ساعده في تسريع الاستحواذ الأمريكي على فلوريدا عام 1821.

سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي أندرو جاكسون 1829-1837م
سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي أندرو جاكسون 1829-1837م

-ترشحه للرئاسه

  • أدت شعبية جاكسون إلى اقتراحات بأنه يترشح للرئاسة. وفي البداية، لم يكن لديه أي اهتمام ولكن بحلول عام 1824، حصل على الدعم الكافي لإمكانية الترشح بالإضافة إلى مقعد في مجلس الشيوخ الأمريكي.
  • في سباق خماسي، فاز جاكسون بالأصوات الشعبية، لكن للمرة الأولى في التاريخ لم يحصل أي مرشح على أغلبية الأصوات الانتخابية. وتم تكليف مجلس النواب بالاختيار بين المرشحين الرئيسيين الثلاثة: جاكسون وآدمز ووزير الخزانة ويليام كروفورد.
  • كان كروفورد يعاني من مرض خطير بعد تعرضه لجلطة دماغية، أما هنري كلاي رئيس مجلس النواب (الذي كان قد احتل المركز الرابع) قد ألقى دعمه لآدمز، الذي جعل كلاي وزيراً للخارجية في وقت لاحق. وقد احتج أنصار جاكسون ضد ما أسموه “الصفقة الفاسدة” بين كلاي وآدمز  مما دفع جاكسون نفسه  للإستقالة من مجلس الشيوخ.
  • بعد خسارته بفارق ضئيل أمام جون كوينسي آدمز في الانتخابات الرئاسية 1824 المثيرة للجدل، عاد جاكسون بعد أربع سنوات ليفوز بالرئاسة، وهزم أدامز ليصبح سابع رئيس للبلاد

-أندرو جاكسون في البيت الأبيض

فاز أندرو جاكسون بالرئاسة بعد أربع سنوات في انتخابات اتسمت بالهجمات الشخصية السلبية حيث كان انتخابه بمثابة نقطة تحول في السياسة الأمريكية، أدى إلى تحول مركز القوة السياسية من الشرق إلى الغرب.

أزمة كارولاينا الجنوبية

أيد جاكسون حقوق الولايات، إلا أنه واجه القضية وجها لوجه في معركته ضد المجلس التشريعي لولاية ساوث كارولينا، بقيادة السناتور جون سي كالهون. وفي عام 1832، اعتمدت ساوث كارولينا قرارًا يفيد بأن التعريفات الفيدرالية التي تم إقرارها في 1828 و 1832 لاغية وباطلة وتحظر إنفاذها داخل حدود الولايات.

بينما كان يحث الكونغرس على خفض التعريفات المرتفعة، سعى جاكسون وحصل على السلطة بإرسال القوات المسلحة الفيدرالية إلى ساوث كارولينا لفرض القوانين الفيدرالية. وبدا العنف وشيكًا، لكن ساوث كارولينا تراجعت، وحصل جاكسون على الفضل في الحفاظ على الاتحاد في أحلك لحظات الأزمة .

في انتخابات عام 1836، فاز خليفة جاكسون المرشح مارتن فان بورن على المرشح ويغ ويليام هنري هاريسون .

وفاته

توفي أندرو جاكسون في منزله، في 8 يونيو 1845.

سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي أندرو جاكسون 1829-1837م
سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي أندرو جاكسون 1829-1837م

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر