يحتاج الشخص إلى الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن نطاق آمن للحد من مخاطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب، للمزيد تعرف على ماهو السكر التراكمي

ماهو السكر التراكمي

ماهو السكر التراكمي
ماهو السكر التراكمي

الجلوكوز في الدم هو السكر الذي يحمله مجرى الدم إلى جميع الخلايا في الجسم لتوفير الطاقة، لابد من الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن نطاق آمن للحد من مخاطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب.

تقيس مراقبة نسبة الجلوكوز في الدم كمية السكر التي ينقلها الدم خلال لحظة واحدة، يحصل الناس على هذا السكر من النظام الغذائي.

ينظم الجسم البشري مستويات الجلوكوز في الدم بحيث تظل معتدلة، يجب أن تظل البيئة الداخلية للدم مستقرة لدعم الوظائف الجسدية الحيوية.

تتغير مستويات السكر في الدم على مدار اليوم، بعد الأكل، ترتفع المستويات ثم تستقر بعد حوالي ساعة، هم في أدنى نقطة قبل الوجبة الأولى من اليوم.

ما هو مستوى السكر في الدم السليم؟

مستويات السكر في الدم صحية أقل من 99 ملغ / ديسيلتر.

ترى السلطات الصحية أن مستوى السكر في الدم الطبيعي في الصيام أقل من 99 ملليغرام لكل ديسيلتر (ملغ / ديسيلتر).

في مرضى السكري، سوف تتغير المستويات أكثر، بدلاً من استهداف مستوى معين، فإن الهدف من إدارة نسبة السكر في الدم هو الحفاظ على المستويات ضمن نطاق صحي.

توصي جمعية السكري الأمريكية بمستويات مستهدفة تتراوح بين 70 و 130 ملغ / ديسيلتر قبل تناولها لشخص مصاب بالسكري، في غضون ساعتين من تناول وجبة، يجب أن تكون مستويات السكر في الدم أقل من 180 ملجم / ديسيلتر.

ما هو الجلوكوز؟

ماهو السكر التراكمي
ماهو السكر التراكمي

الجلوكوز هو السكر الذي يدور في الدم، ليكون المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم.

عندما يتناول الشخص الكربوهيدرات من خلال النظام الغذائي، يقوم الجهاز الهضمي بمعالجتها في جزيئات السكر ذات التعقيدات المختلفة.

الكربوهيدرات المعقدة، مثل اللاكتوز الشائع في منتجات الألبان، يصعب على الجسم تحطيمها، أنها تحتوي على أنواع مختلفة من جزيء السكر.

الجلوكوز هو منتج آخر من انهيار الكربوهيدرات، إنه سكر بسيط يمكن لخلايا الجسم تحويله بسهولة إلى طاقة، ينتقل السكر مباشرة من الجهاز الهضمي إلى مجرى الدم بعد أن يستهلك الفرد الطعام ويهضمه.

لا يمكن أن يدخل الجلوكوز إلى الخلايا إلا إذا كان هناك كمية كافية من الأنسولين في الدورة الدموية.

الأنسولين هو بروتين يجعل الخلايا جاهزة لتلقي الجلوكوز، سوف تتضور الخلايا جوعا دون أنسولين كافٍ، أو إذا أصبحت شديدة المقاومة لآثاره.

بعد تناول الناس، تزداد تركيزات السكر في الدم، يطلق البنكرياس الأنسولين تلقائيًا لنقل الجلوكوز من الدم إلى الخلايا.

عقب تزايد عدد الخلايا التي تتلقى الجلوكوز، تعود مستويات السكر في الدم إلى وضعها الطبيعي، يلعب الجليكوجين دورًا مهمًا في تحقيق التوازن، يساعد الجسم على العمل أثناء حالات الجوع.

إذا كان الشخص لا يأكل لفترة قصيرة، فسوف تنخفض تركيزات الجلوكوز في الدم، البنكرياس يطلق هرمون آخر يسمى الجلوكاجون، مما يدفع مستويات الدم مرة أخرى إلى وضعها الطبيعي.

أضرار السكر التراكمى:

ماهو السكر التراكمي
ماهو السكر التراكمي

ارتفاع السكر في الدم قد يسبب التعب، تعد مستويات السكر في الدم المرتفعة باستمرار جزءًا من حالة تسمى ارتفاع السكر في الدم.

الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري ضعيف السيطرة، متلازمة كوشينغ، وبعض الأمراض الأخرى غالبا ما يعانون من ارتفاع السكر في الدم.

يصاب الأشخاص الذين يتناولون المنشطات عن طريق الفم ارتفاع السكر في الدم أثناء تناول هذا الدواء.

عادة ما يحدث ارتفاع السكر في الدم عندما لا يكون هناك ما يكفي من الأنسولين في الجسم، أو عندما تصبح الخلايا أقل حساسية للأنسولين، بدون الأنسولين، لا يمكن أن يدخل الجلوكوز الخلايا، ويتراكم في مجرى الدم.

أعراضه:

جفاف الفم

كثرة التبول

زيادة العطش

إعياء

الدوار

عدم وضوح الرؤية

صداع الراس

غثيان

ضعف

فرط سكر الدم المستمر قد يؤدي أيضًا إلى مقاومة الأنسولين، مما يقلل من حساسية الأنسولين وكمية الجلوكوز التي تمتصها الخلايا، قد يتطور هذا في النهاية إلى مرض السكري من النوع 2.

مضاعفاته:

تؤثر المضاعفات الطويلة الأجل للسكري غير المنضبط على الأوعية الدموية الصغيرة التي تضر بالأعصاب والكلى وشبكية العين والأعضاء الأخرى.

فقدان البصر

مرض الكلى مما يؤدي إلى الفشل الكلوي

ضعف الانتصاب

قرح القدم

تلف دائم في الأعصاب، مما تسبب في تنميل وخز

عدم التئام الجروح

زيادة خطر الاصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية

وقد ربطت الأبحاث أيضًا مستويات السكر المرتفعة جدًا أو المنخفضة جدًا بالانخفاض المعرفي.

نقص السكر:

يحدث نقص السكر في الدم عندما تنخفض تركيزات السكر في الدم عن المعدل الطبيعي، الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري لديهم مخاطر أكبر من كل من ارتفاع السكر في الدم ونقص السكر في الدم.

أعراض نقص السكر:

وخز الشفاه

رجفة في اليدين وأجزاء أخرى من الجسم

وجه شاحب

التعرق

الخفقان أو زيادة معدل ضربات القلب

القلق

الدوخة أو الدوار

الارتباك

صعوبة في التركيز

عقلية عدوانية

أقل شيوعًا، قد يتعرض الشخص لنوبات أو يفقد وعيه، بين مرضى السكري، يمكن أن يكون نقص السكر في الدم الشديد قاتلاً.

أسباب نقص السكر في الدم:

داء السكري وبعض الأدوية، على سبيل المثال، الكينين لعلاج الملاريا، وتناول الكثير من الأنسولين، شرب الكحول دون تناول الطعام، لأن الكبد قد لا يطلق الجليكوجين.

بعض الأمراض، وخاصة التهاب الكبد الوخيم واضطرابات الكلى، فقدان الشهية، إذا لم تعمل الكليتان والكبد بشكل صحيح، يصبح تحطيم وإفراز الدواء من الجسم أكثر صعوبة.

كيفية استخدام مقياس الجلوكوز:

أجهزة قياس السكر هي سهلة الاستخدام، اتبع الخطوات التالية لاختبار نسبة الجلوكوز في الدم بنجاح:

حدد مقياس الجلوكوز وشريط الاختبار وجهاز لانسيت ولوحة إعداد الكحول.

اغسل يديك بماء دافئ وصابون.

قم بتشغيل مقياس الجلوكوز، وأدخل شريط اختبار عندما يكون الجهاز جاهزًا.

باستخدام أداة إعداد الكحول، امسح موقع الحقن المخطط له، انتظر حتى يتبخر الكحول.

وخز الإصبع بالانسيت، واضغط على الإصبع برفق حتى تتساقط قطرة دم صغيرة.

ضع قطرة دم على الشريط.

انتظر متر الجلوكوز لمعالجة البيانات.

قراءة النتيجة على شاشة مقياس الجلوكوز.

اتبع تعليمات طبيبك بما يتماشى مع عروض القراءة التي تظهر على الشاشة.

المراجع:

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *