يعد السميد نوعا من الدقيق الخشن المستخدم لصنع الحلوى والخبز، ويستخرج فى الأساس من القمح، وللمزيد تعرف على ماهو السميد

ماهو السميد

ماهو السميد
ماهو السميد

السميد دقيق خشن مصنوع من القمح القاسي، نوع صلب من القمح، ينتج عند طحنه، ويستخدم في جميع أنحاء العالم في الخبز والمعكرونة والعصيدة.

هذا الطحين أغمق من الدقيق ولونه ذهبي أكثر، متعدد الأغراض، له رائحة خفيفة ترابية، إلى جانب استخداماته فى الطهي، يفيد في إدارة الوزن وصحة القلب والجهاز الهضمي.

يحتوي السميد على مستويات عالية من الفيتامينات والمعادن ونصف كوب منه يحتوى على :

  • السعرات الحرارية: 198 سعرة حرارية
  • الكربوهيدرات: 40 غراما
  • البروتين: 7 جرام
  • الدهون: أقل من 1 غرام
  • الألياف: 7 ٪ من المدخول اليومي المرجعي (RDI)
  • الثيامين: 41 ٪ من RDI
  • الفولات: 36 ٪ من RDI
  • ريبوفلافين: 29 ٪ من RDI
  • الحديد: 13 ٪ من RDI
  • المغنيسيوم: 8 ٪ من RDI

فقدان الوزن:

يحتوي السميد على نسبة عالية من البروتين والألياف، كلاهما يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم وزيادة الشعور بالامتلاء بين الوجبات .

غني بالبروتين، يساهم في تعزيز فقدان الوزن.

يساعد زيادة البروتين في نظامك الغذائي على تقليل الجوع، والحفاظ على كتلة العضلات أثناء فقدان الوزن، وفقدان الدهون، وتحسين تكوين الجسم .

غنى بالفيتامينات:

ماهو السميد
ماهو السميد

يحتوي على نسبة عالية من فيتامينات “ب” مثل الثيامين والفولات، والتي لها العديد من الأدوار المهمة في الجسم، بما في ذلك المساعدة في تحويل الغذاء إلى طاقة .

مصدر للحديد:

يعد السميد مصدرًا جيدًا للحديد والمغنيسيوم، تدعم هذه المعادن إنتاج خلايا الدم الحمراء وصحة القلب والتحكم في نسبة السكر في الدم .

يدعم صحة القلب:

اتباع نظام غذائي غني بالألياف يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، عن طريق خفض الكوليسترول الضار LDL (ضغط الدم) وضغط الدم والالتهابات الكلية.

لاحظت دراسة لمدة 3 أسابيع أن تناول 23 جرامًا من الألياف يوميًا من الحبوب الكاملة مثل السميد يقلل من نسبة الكوليسترول الضار بنسبة 5٪ .

يحتوي على مغذيات صحية أخرى للقلب مثل الفولات والمغنيسيوم، التي تساعد على دعم صحة القلب.

السيطرة على نسبة السكر في الدم:

السميد يحسن التحكم في نسبة السكر في الدم بسبب مستوياته العالية من المغنيسيوم والألياف الغذائية.

الحفاظ على مستويات السكر في الدم الصحية عاملاً هامًا في الحد من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري وأمراض القلب .

المغنيسيوم يحسن التحكم في نسبة السكر في الدم عن طريق زيادة استجابة خلاياك للأنسولين.

غنى بالألياف:

ماهو السميد
ماهو السميد

السميد غني بالألياف، عنصر أساسي في السيطرة على نسبة السكر في الدم.

تعمل الألياف على إبطاء امتصاص الكربوهيدرات في مجرى الدم، مما يساعد على التحكم في طفرات السكر في الدم بعد الوجبة الغذائية، يمكن أن يقلل من مستويات السكر في الدم عند الصيام.

دعم الجهاز المناعي:

يُعد السميد مصدرًا ممتازًا للحديد، بدون ما يكفي من الحديد الغذائي، لا يمكن لجسمك إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، نتيجة لذلك، قد تحدث حالة تسمى فقر الدم الناجم عن نقص الحديد .

نقص الحديد هو نقص المغذيات الدقيقة الأكثر شيوعًا في جميع أنحاء العالم، إن زيادة تناولك للأطعمة الغنية بالحديد قد يقلل من خطر النقص وفقر الدم .

جيد للجهاز الهضمي:

يعد تحسين الهضم أحد الفوائد الصحية العديدة للألياف الغذائية، ثلث كوب (56 جرام) من دقيق السميد غير المطهو ​​ يحتوي على أكثر من 2 غرام من الألياف .

الألياف الغذائية توفر العديد من الفوائد للجهاز الهضمي، على سبيل المثال، يحفز نمو بكتيريا الأمعاء الصديقة، وتعزيز صحة المناعة، والتمثيل الغذائي.

تناول الألياف يعزز حركات الأمعاء العادية ويمكن أن يساعد في علاج الإمساك، وجدت دراسة استغرقت أسبوعين أن الأشخاص الذين يتناولون 5 غرامات من الألياف يوميًا لديهم تحسينات في الإمساك وأقل انتفاخ .

استخدامات السميد:

السميد غني بالغلوتين، بروتين يوفر بنية للعديد من أنواع الخبز والمعكرونة والسلع المخبوزة الأخرى.

يجعل قوام السميد الصعب والمطعم من أفضل أنواع الدقيق لاستخدامه في صناعة المكرونة .

وصفات السميد:

أضف بضع ملاعق صغيرة من الخبز للعجين للحصول على نسيج قش.

امزجه مع الحليب المغلي والعسل وخلاصة الفانيلا للحصول على الحلوى اللذيذة أو الحبوب الساخنة.

قم بتبديل الدقيق العادي بالسميد لإضافة هشاشة إضافية لوصفات العجين.

استخدمه فى الحساء أو الصلصة.

يرش على البطاطا قبل التحميص .

يمكنك العثور على السميد في العديد من محلات البقالة بجوار الدقيق والحبوب المتخصصة، متاح عبر الإنترنت.

يصبح دقيق السميد فاسدا إذا ترك مفتوحًا، لذلك من الأفضل تخزين السميد في الثلاجة في حاوية محكمة الغلق.

أضراره:

مشاكل بالجهاز الهضمى:

يحتوي السميد على نسبة عالية من الجلوتين، وهو بروتين يمكن أن يكون ضارًا للأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية الغلوتين.

يصيب مرض الاضطرابات الهضمية حوالي 1.4٪ من سكان العالم، من المعتقد أن 0.5 – 13٪ من الأفراد قد يكون لديهم حساسية من الغلوتين غير البطني (NCGS).

أولئك الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو NCGS يجب تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين مثل السميد .

الحساسية:

قد يكون ضارًا للأفراد المصابين بحساسية للقمح.

إذا كنت تستطيع تحمله، فحاول إضافة السميد إلى نظامك الغذائي، محتواه العالي من البروتين مفيد لتحسين البنية والملمس في الوصفات مثل المعكرونة والخبز، ولكن أستشر الطبيب إذا كان لديك حساسية من القمح.

المراجع:

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *