علم الثيولوجيا أو اللاهوت هو علم يهتم بدراسة الدين، فهو يفحص التجربة الإنسانية للإيمان وكيف يعبر الناس والثقافات ويدرس الثيولوجيا الديانات المختلفة في العالم وتأثيرها على المجتمع للمزيد تعرف على تعريف علم الثيولوجيا.

تعريف علم الثيولوجيا

ما الذي يدرس في علم الثيولوجيا؟

قد تغطي شهادة الثيولوجيا مجموعة متنوعة من الديانات المختلفة أو قد تنظر تحديداً إلى ديانة أو ديانتين فقط  اعتمادًا على متطلبات المقرر وخيارات الوحدة النمطية للطالب، من المرجح أن تتضمن أي درجة لاهوتية نماذج عن تاريخ ديانة أو أكثر.

يعد التدريس على نص ديني مثل الكتاب المقدس أو التوراة أو القرآن وكيفية تفسيره جزءًا رئيسيًا في معظم الشهادات الخاصة بهذا العلم.

من أجل التعرف بشكل أفضل على النصوص تقدم بعض الجامعات للطلاب فرصة لتعلم لغتهم الأصلية  مثل العربية أو العبرية أو اليونانية القديمة. 

في حين أن بعض الدورات تقبل الطلاب الذين يعملون في ترجمة النصوص إلا أنه بالنسبة لآخرين يجب أن يتعلم بالطبع اللغة القديمة.

تغطي شهادات الثيولوجيا بعضا من أكثر المناقشات الفلسفية والأخلاقية تحديا في كل العصور وتتعمق في أذهان المفكرين اللاهوتيين العظماء في الماضي.

بناءً على المقرر الدراسي يمكن للطلاب أيضًا دراسة العلاقات بين الكنيسة والفئات الاجتماعية المختلفة مثل النساء أو السكان الأصليين.

تعريف علم الثيولوجيا
تعريف علم الثيولوجيا

مستقبل خريج شهادات علم الثيولوجيا

بالنسبة للعديد من الطلاب تعتبر هذه الشهادة خطوة نحو دعوتهم للعمل في الكنيسة أو الجامع.

 علم الثيولوجيا هو مكان جيد للبدء به لأي شخص يرغب في متابعة إيمانه.

 العديد من الطلاب يسعوا إلى المزيد من الدراسة أو التدريس أو الوظائف في مجموعة واسعة من المجالات، يتعلم الطلاب مجموعة واسعة من المهارات مثل التفكير النقدي والكتابة الواضحة وحل المشكلات وتحليل الاتجاهات الاجتماعية والتاريخية.

لهذا السبب يواصل الطلاب العمل كصحفيين وسياسيين ومحاسبين وضباط شرطة ومصممي ديكور داخلي.

يتدرب نسبة كبيرة من الخريجين للحصول على وظيفة في القانون، يضفي الجانب الأخلاقي من العلم نفسه على وظيفة في القطاع الثالث وينتهي الأمر بالعديد من الخريجين إلى العمل في الجمعيات الخيرية والمنظمات غير الحكومية إما في مهمة دينية أو بدونها.

علاقة علم الثيولوجيا بتاريخ الأديان 

إذا كان علم الثيولوجيا يفسر الطريقة التي يفهم بها المؤمن إيمانه أو إذا لم يكن الإيمان من النوع المهيمن، فإن الطريقة التي يفهم بها ممارسو الدين دينهم  هذا يعني أنه يدعي أنه معياري حتى لو لم يكن الادعاء كما في الهندوسية و البوذية.

 العنصر المعياري في هذه الديانات ينشأ ببساطة من سلطة المعلم الإلهي مثل سماع الوحي أو أي نوع آخر من اللقاء الروحي نتيجة لذلك يصبح المرء ملتزم.

ويُعتبر الشخص المتدين مصدرًا للظواهر الدينية التي يجب تفسيرها، فهم بهذه الطريقة تمثل دراسة الدين خطوة ضرورية في عملية العلمنة.

ومع ذلك لا يمكن القول أن اللاهوت وتاريخ الأديان يتناقضان مع بعضهما البعض.

تعريف علم الثيولوجيا
تعريف علم الثيولوجيا

علاقة علم الثيولوجيا بالفلسفة 

من الصعب تحديد علاقة الثيولوجيا بالفلسفة لأنها أكثر تعقيدًا. 

المشاكل التي يمكن ذكرها فقط، ولكن إذا فهم المرء الفلسفة على أنها التخصص الذي يحاول شرح مجمل الوجود يصبح الفرق بين الفلسفة والثيولوجيا  واضحًا. 

إذا علم الثيولوجيا  هو المسؤول عن المستند  التي يبدأ التفكير والحديث فيه، مثل مستند يحتوي على الحقيقة المكشوفة بالإضافة إلى الشهادة الروحية المتعلقة بها إلى حججها على أساس أدلة خالدة، دليل على أن العقل المستقل يفهم نفسه على أنه مواجهته. 

بما أن علم الثيولوجيا من ناحية أخرى يستخدم العقل ويطور بشكل منهجي مبادئه على الرغم من أن الكثير من انعكاساته النقدية تستند إلى معتقدات دينية  هناك العديد من المجالات المشتركة التي لها أهمية تكميلية جزئيًا ولكنها تؤدي أيضًا جزئيًا إلى توترات جدلية.

تعريف علم الثيولوجيا
تعريف علم الثيولوجيا

المراجع 

مصدر1

مصدر2

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *