حبة البركة من البذور التي لا تقتصر فوائدها على أغراض الطهي وتحضير الخبز والكاري والمخللات وحسب، بل لها أغراض طبية وتجميلية أيضًا، وتعرف بالبذور السوداء أو الكمون الأسود أو البصل الأسود، ويتم الحصول عليها من نبات نايجيلا ساتيفا وهو نبات صغير ينمو في شرف أوروبا وغرب أسيا والعديد من دول الشرق الأوسط، للمزيد تعرف على فوائد زيت حبة البركة للانف ومحاذير استخدامه.

نبذة عن زيت حبة البركة

نبذة عن زيت حبة البركة
نبذة عن زيت حبة البركة

يتم استخلاص زيت حبة البركة من تلك البذور والتي يعد من أفضل الزيوت الطبيعية العلاجية لغناه بالكثير من المواد الفعالة مثل مادة ثيموكوينون المضادة للأكسدة الفعالة في علاج الالتهابات والأورام، بل تم استخدامه في تحضير كبسولات للبلع وكريمات موضعية لها أغراض علاجية، وفي تحضير زيوت للتدليك ومنتجات العناية بالبشرة والشعر والمعطرات.

فوائد زيت حبة البركة للانف

علاج التهابات الجيوب الأنفية

أظهرت نتائج بحثية أن زيت حبة البركة فعال في علاج التهاب الجيوب الأنفية، تلك الفتحات الممتلئة بالهواء في مؤخرة الأنف، وعندما تحدث لها عدوى بكتيرية أو فيروسية يحدث التهاب وانسداد بها ويؤثر ذلك على التنفس، ونظرًا لاحتواء الزيت على مواد مضاد للالتهاب ومواد مضادة للأكسدة ومواد مضادة للهيستامين بل ومواد مضاد للبكتريا والفيروسات، فيعد استخدام زيت حبة البركة وسيلة رائعة لمنع التهاب الجيوب الأنفية.

علاج تحسس الأنف

في عام 2011م، نشرت دراسة دراسة في المجلة الأمريكية لأمراض الأنف والأذن والحنجرة،تفيد بأن زيت حبة البركة له استخدامات في علاج احتقان الأنف والحكة وسيلان الأنف والعطس بعد أسبوعين من الاستخدام المتواصل، نظرًا لاحتوائه على مواد معدلة للمناعة ومضادة للهيستامين والالتهابات.

علاج نزلات البرد ورشح الأنف

رغم أن فصل الشتاء من أجمل فصول السنة، إلا أنه قد يكون مصدر لإزعاج والقلق لدى الكثيرون بسبب كونه الموسم الأكثر شيوعصأ للإصابة ببنزلات البرد والإنفلونزا ورشح الأنف، ورغم أنها أمراض فيروسية لا يوجد لها علاج مباشر لكن يساعد استخدام زيت حبة البركة في تقليل أعراضه المؤلمة، حبث يعمل على تقوية جهاز المناعة فينشط ويحارب العدوى بسرعة وذلك عن طريقة زيادة عدد كرات الدم البيضاء.

الآثار الجانبية من استخدام زيت حبة البركة

الآثار الجانبية من استخدام زيت حبة البركة
الآثار الجانبية من استخدام زيت حبة البركة
  • أحد مكونات زيت حبة البكرة وهو مادة الميلانثين قد تكون سامة عند استخدمها بكميات كبيرة.
  • استخدام زيت حبة البركة قد يؤثر وثبط عملية تخثر الدم وتجلطه مما يعرض المريض للنزيف، لذا يفضل تجنب استخدامه عند تناول أدوية خاصة بتجلط الدم أو ضرورة استشارة الطبيب في ذلك.
  • تناول الكثير من زيت حبة البركة قد يضر بصحة الكبد والكلى.
  • يتفاعل زيت حبة البركة مع العديد من الأدوية، مثل حاصرات بيتا و الوارفارين (الكومادين).
  • يجب تناول زيت حبة البركة قبل أسبوعين على الأقل من  إجراء الجراحة.
  • يجب على النساء الحوامل أو النساء التي تخطط للحمل والمرضعات تجنب استخدام زيت حبة البركة.

نصائح عند شراء زيت حبة البركة

إذا أردت الحصول على زيت حبة البركة، ستجد العديد من الخيارات أمامك، فهناك زيت حبة البركة في العديد من متاجر بيع الأطعمة ومتاجر بيع المنتجات الطبيعية والمتاجر المتخصصة في بيع المكملات الغذائية، بل والعديد من مواقع التسوق عبر الإنترنت لذا ننصحك بالأتي:

  • شراء زيت حبة البركة من مصدر موثوق به وله سمعة جيدة.
  • شراء زيت حبة البركة المعصور على البارد للتأكد من فاعليته وقوة محتواه.
  • قراءة الملصق المطبوع على المنتج بعناية للتأكد من عدم إضافة مواد أخرى له قد تؤثر على صحتك.
  • التأكد من تسجيل المنتج في وزارة الصحة وخضوعة للرقابة وموافقة إدارة الغذاء والدواء.
  • تأكد من التحدث مع الطبيب الخاص بك أولاً لوزن الإيجابيات والسلبيات ومناقشة ما إذا كان ذلك مناسبًا لك لتجنب الآثار الجانبية من استخدامه.

المرجع

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *