السفر إلى الهند

أجواء رمضان في الهند..وجولة سياحية تثقيفية ممتعة من داخل الهند

جولة سياحية حول أجواء رمضان في الهند

أجواء رمضان في الهند لها العديد من العادات والتقاليد التي تختلف عن البلاد الأخرى لأن الهند بلد متعدد الثقافات ، ظهر الإسلام في الهند قبل حوالي اثنى عشر قرنا ، في للقرن الثالث عشر الميلادي  ، ولقد قام المسلمون بحكم الهند حوالي ثمان مائة عام ، حتى بداية الاحتلال البريطاني للهند.

أجواء رمضان في الهند والتحضير له  :

أجواء رمضان في الهند

أجواء رمضان في الهند له نكهة خاصة ومميزة، وتعتبر. الهند ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد المسلمين بعد دولة إندونيسيا، يبلغ عدد المسلمين هناك حوالي ١٥٠ مليون نسمة ،ويقوم مسلمي الهند بتحضير المستلزمات الرمضانية وعمل الزيارات الأسرية استعدادا لاستقبال هذا الشهر الكريم،  وتنتشر الاحتفالات وإضاءات المساجد والمآذن في الشوارع التي يكثر بها عدد المسلمين مثل مومباي وحيدر أباد، ودلهي، وكشمير و كولكاتا، وتقوم المحلات التجارية والمطاعم بوضع الزينة
تبدأ مظاهر الاستعداد لاستقبال رمضان من ليلة منتصف شهر شعبان ويطلق عليها ليلة براءة ، فتقوم النساء بتنظيف بيوتهم، وجمع المواد الغذائية اللازمة للشهر الكريم، حتى لا يلتهين بالطعام عن العبادة في هذا الشهر .

إقرأ أيضاً : السياحة في احمد اباد الهند .. واجمل اماكن السياحة

أجواء رمضان في الهند عند رؤية الهلال :

أجواء رمضان في الهند

يقوم القضاة الشرعيين في الهند بتحديد رؤية الهلال ويعتمد عليهم معظم سكان المدن، أما في القرى الصغيرة والمناطق البعيدة فيعتمد.سكانها على أهم العلماء والأئمة المعروفين في المساجد في ثبوت الهلال.، والبعض الأخر يعتمد على الحسابات الفلكية ولكنهم عدد قليل.
وقد اختلف ثبوت الهلال في الهند من مكان إلى آخر بسبب انتشار المسلمين في أماكن  بعيدة ومختلف، بالإضافة إلى إختلاف المذاهب الفقهية التي يتبعونها
وبصفة عامة يوجد في الهند هيئة شرعية من العلماء المسلمين وتسمى الجمعية الإسلامية بنيودلهي تقوم بمتابعة أمر ثبوت هلال رمضان ، وعند ثبوت هلال رمضان تقوم الجمعية بعمل إعلانات ونشرها على المسلمين فتعم الفرحة عليهم ويبدأون في تبادل التهاني والمباركات وعبارات الفرح

استعدادات أجواء رمضان في الهند :

 

يحرص الهنود على شراء فوانيس  لأبنائهم ويقوم بالأطفال بالتجول بالفوانيس في الشوارع والأزقة وهم فرحين ويرددون الأغاني الدينية . تكثر حلقات الذكر وتلاوة القرآن في المساجد، وتمتلئ المساجد بالمصلين وتزين الشوارع والمساجد بالأنوار والزينة الرمضانية الملونة.

أجواء رمضان في الهند والحياة اليومية للهنود في الشهر الكريم

 

من أبرز أجواء رمضان في الهند أن يقوم الهنود في أول ليلة في رمضان بأداء صلاة التراويح ، ويحاول كل مسلم الاجتهاد في ختام القرآن على الأقل ختمة واحدة في الشهر ، ويقوم الدعاة من مختلف بقاع الأرض بتقديم المحاضرات الدينية والدروس إلى المسلمين في المساجد  . بعد أداء صلاة الظهر أو بعد صلاة التراويح، ويقوم الهنود المسلمون بتوزيع الصدقات وإخراج الزكاة بأنفسهم. معظم المسلمون الهنود يقدسون شهر رمضان وينكرون ويرفضون أي فعل قد يخل بحرمة هذا الشهر، وأغلب الهنود الغير مسلمين يقيمون حرمة لشهر رمضان ويراعون مشاعر إخوانهم المسلمين ويباركون لهم به ويشتركون معهم في تناول الإفطار والاحتفالات

ويقوم بعض الهنود بعمل موائد الإفطار الجماعي في المساجد أحيانا وفي القاعات أحيانا أخرى حسب العدد والتجهيزات، ويجلس فيها المسافرون وأبناء السبيل والفقراء ومن لم يستطيعون الوصول إلى منازلهم قبل موعد الإفطار ، وهذا تعبير عن روح التعاون والإخاء بين معظم المسلمين في الهند . .
من أبرز أجواء رمضان في الهند هي تجمع الناس في جماعات داخل المساجد الموجودة في الحي الذي يعيشون فيه ويقوم كل فرد منهم بإحضار ما يستطيع إحضاره من الأكل والشرب والفواكه والحلويات ، ويشتركون في تناول الإفطار معا على مائدة واحدة ، عند اقتراب آذان المغرب يقوم الصغار والكبار بحمل صواني الطعام والصحون على رؤوسهم ويتجهون إلى المسجد في انتظار أذان المغرب.، وفي آخر اليوم في رمضان يعد أداء صلاة التراويح  يقومون بتوزيع الحلوى والمرطبات في المساجد وفي الشوارع .

يقوم أصحاب المطاعم في الهند بإغلاق المطاعم الخاصة بهم طوال ساعات النهار في شهر رمضان وأغلبهم يواظبون على لبس الطاقية في هذا الشهر الكريم . ولا توجد إجازات رسمية أو تغييرات في المواعيد الرسمية للعمل أو الدراسة في شهر رمضان ولكن يوجد إجازات رسمية  عامة تشمل جميع البلاد لعيد الفطر وعيد الأضحى، كما يراعي عدم إقامة الإمتحانات والانتخابات العامة في شهر رمضان والأعياد الدينية .

إقرأ أيضاً : السياحة في حيدر أباد الهند .. و أجمل 8 اماكن سياحية

المائدة الرمضانية وأجواء رمضان في الهند:

تتميز المائدة الهندية في شهر رمضان بالأكلات المتنوعة وخصوصا  في فترة الإفطار والسحور ، وأهم الأطعمة التي يحرصون على تناولها الهنود في هذا الشهر هو الغنجي وهي شوربة تساعد على منحهم القوة والتغلب على العطش ،ويتم صنع هذه الشوربة من دقيق الأرز ويعض اللحم، والبهارات الهندية اللذيذة ، ويتم طهيها في الماء ، ويتناولونها على مائدة إفطار، ويرسلون بعضا منها إلى المساجد كما يهتمون بأكل أنواع مختلفة من الفواكه في شهر رمضان ، مثل البرتقال، والعنب والتفاح والقمر، كما يشربون الهرير وهو الشراب المفضل عندهم خصوصا في شهر رمضان في الإفطار ويتم طهيه باللوز والسكر والحليب.

شخصية المسحراتي أحد أهم أجواء رمضان في الهند ويسمى عندهم بإسم سهري وفي نهاية شهر رمضان يقوم الناس بتقديم الهدايا له تقديرا له ولمجهودك في إيقاظه لتناول السحور قبل الفجر.

الجمعة الأخيرة في رمضان :

 

تنتهي أجواء رمضان في الهند بجمعة الوداع، وهي الجمعة الأخيرة من شهر رمضان، ويعتبرها مسلمي الهند من أهم المناسبات حيث يجتمعون فيها وتزدحم المساجد بالحشود الكبيرة من المسلمين وتغسل الشوارع  والأراضي القريبة من المساجد في يوم الخميس الأخير من شهر رمضان من أجل هذه الاجتماعات، ولا يمكن لأحد المرور من الشوارع المجاورة للمسجد حتى إنتهاء صلاة الجمعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق