عادات وتقاليد الشعوب

عادات وتقاليد التركمان .. عندما تمتزج الروح القبلية مع الحداثة

عادات وتقاليد التركمان .. تعود أصل دولة التركمان الى مجموعة من القبائل التركية التي أنشأت سلالات وهاجرت إلى ايران وأذريبجان وتركيا ، وسيطرت عليها قوات الاتحاد السوفيتي ، ونالت استقلالها وأصبحت دولة ذات سيادة مع تفكك الاتحاد السوفيتي.

عادات وتقاليد التركمان ..

وتقع دولة التركمان شمال إيران وشمال غرب أفغانستان وشمال القوقاز ، والديانة الرسمية في البلاد هي الإسلام ، ويعيش على أرضها نجو 5 ملايين نسمة ، ويتحدث سكانها العديد من اللغات منها التركمانية ، و اللغة العربية ، والروسية ، واللغة الفارسية.

المسلمون في التركمان ..

الدين الرسمي في التركمان الذي يدين به شعبها هو الإسلام ، وينقسم المسلمون هناك ما بين السنة والشيعة ، وعلى الرغم من التزامهم الديني إلا أنهم أيضا ببعض عادات القبائل القديمة والتي لا تتناسب مع كونهم مسلمين.

فكل كبيلة من قبائل التركمان لها ضريح خاص وهي مقبرة يطلق عليها ضريح القديس ، وهو ما يشبه أضرحة الأولياء في بعض البلاد العربية ، حيث يذهبون الى الضريح للدعاء وطلب شئ بعينه من صاحب الضريح كالمال أو الصحة لأحد أفراد الأسرة أو غيرها من الأمنيات الخاصة.

المسلمون في التركمان
المسلمون في التركمان

إقرأ أيضاً : عادات وتقاليد نيبال

الحفاظ على التقاليد والأعراف وقواعد الإسلام ..

تحرص قبائل التركمان على الحفاظ على التقاليد والموروثات العامة التي ورثتها منذ نشأتها ، والى جانب ذلك هم يحرصون أيضا على اتباع قواعد الدين الإسلامي ، فنجد أنهم شعب ذو سلوك مهذب ومضياف ومحب للخير واحترام كبار السن والحرص على السلوك المهذب، وعلى الرغم من أن بعض العادات والتقاليد القديمة لهم قد فقدوها في فترة سيطرة الاتحاد السوفيتي عليهم ، إلا أنهم تمكنوا من الحفاظ على أصولهم والتمسك بأخلاقهم الحميدة ، والمحافظة على قيم الإسلام وأخلاق القبيلة التي نشأوا عليها.

العائلة في التركمان
العائلة في التركمان

الخيم والمنازل الريفية البسيطة ..

لا يزال شعب التركمان متمسك بأصوله في كل شئ رغم الحداثة التي سيطرت على العالم كله إلا أنهم لايزالوا يحتفظون بأصولهم القبلية ، فمفهوم الخيمة لايزال موجود عند التركمان وهي الخيمة الشعرية التي كان يستخدمها أجدادهم في السكن وكانت تسمى دار الغارة أو البيت الأسود ، وهي خيمة يمكن نصبها وفكها بسهولة ويتنقلون بها في أي مكان ويستخدمها الشباب الآن في التخييم كما هناك بعض القدماء يحرصون على العيش بها حتى الآن ، كما هو الحال في الريف التركماني أيضا الذي يحتفظ بأصوله في المعيشة فيسكن فلاحي التركمان في منازل بسيطة جدا مكونة من طابق واحد ومحاطة بفناء واسع يربون فيه الماشية والحيوانات ، وعلى الجانب الآخر يوجد أيضا في التركمان المدن الحديثة التي يسكن سكانها في المناول الحديثة كما هو الحال في معظم بلدان العالم.

العائلة والزواج في التركمان ..

الحياة الاجتماعية والعائلية في التركمان كبيرة ومتشعبة ، فالتركمان يعتمدون على العائلات الكبيرة ويتعمدون انجاب الكثير من الأطفال الذي يعيشون مع عائلاتهم حتى بعد البلوغ ، والصلات العائلية وصلات الأخوة قوية جدا ويعتمد الأخوة على بعضهم البعض عند الوقوع في مشاكل.

ويعتمد الزواج في التركمان على عدة عوامل يجب ألا يتخطاها الشباب منها عوامل ققبلية وكذلك فان باركة الأهل وخاصة الوالدين للزواج من أهم شروطه ، ويحرصون على التوافق المادي والعائلي والثقافي.

وفيما يشبه المهر يقدم أهل العريس للعروس الكثير من الهدايا والأموال النقديةوالطعام والبضائع التي يرسلوها للعروس وأهلها ، وهو من أهم مظاهر الفرح والزواج لديهم.

الزواج في التركمان
الزواج في التركمان

إقرأ أيضاً : السياحة في تركمانست

المطبخ التركماني ..

المطبخ التركماني مميز جدا بأكلاته وأطباقه المتنزعة والتي تعتمد في الأساس على اللحوم ومشتقاتها ومنتجات الألبان وذلك يرجع إلى الطبيعة القبلية لشعب التركمان ، فاللحوم هي المكون الأساسي للأطباق التركمانية ، كما يهتمون بمنتجات الألبان فيستخرجون اللبن والزبد والكريمات والزبادي معتمدين على حليب الابل والأبقار والماعز والأغنام.

والطبق الأكثر شهرة وشعبية في التركمان هو “دوجراما” وهو طبق شهير بين أهل التركمان ويعتمد على اللحم ، عبارة عن شوربة لحم الضأن وبها مكعبات صغيرة م اللحم ممزوجة بالبصل والطماطم ومضاف إليها الكثير من التوابل، ويحرص المطبخ التركماني كذلك على تقديم اللحوم في العجين أو مسلوقة.

والمشروب الرئيسي في التركمان والذي يتبع كل وجبة هو مغلي الشاي الأخضر .

وفي العادات والتقاليد التركمانية على يوضع الطعام على المائدة ولكن يتم وضعه على قطعة من القماش الأبيض على الأرض.

المطبخ التركمان
المطبخ التركمان

الأشغال اليدوية ..

يحتفظ الشعب التركماني بتراثه القبلي في الكثير من نواحي الحياة وكذلك فقد ورث التركمان من القبيلة الأشغال اليدوية ومن أهمها حرفة صناعة السجاد ، فيعد السجاد اليديو التركماني هو الأشهر والأفضل على مستوى العالم ويعرف باسم سجاد بوخاران أو سجاد الشرقية.

وغالبا ما ترتبط الأعمال والأشغال اليديوية في التركمان على النساء اللاتي يقمن بصناعو السجاد ذو الزخارف المميزة ، كما يصنعن الخيم وأكياس التخزين والكثير من الأشياء المستخدمة في الحياة اليومية.

السجاد في التركمان
السجاد في التركمان

الشعر والموسيقى في التركمان ..

يهتم التركمان بتراثهم من الشعر فأغلب التركمان حتى الآن مهتمون بالشعر القبلي القديم لدهيم ويحفظون الكثير من أبياته ، ولأن الشعر مرتبط بالموسيقى والغناء فالتركمان أيضا مهتمون جدا بالموسيقى ولديهم موسيقاهم المتميزة والتي يصحبونها عادة بالغناء المميز لهم أيضا.

الحرص على التعليم ..

على الرغم من الأزمات الاقتصادية التي تعرضت لها التركمان منذ الاستقلال على الاتحاد السوفيتي إلا أن الأسر والعائلات في التركمان لاتزال تهتم بتعيم أبنائها وخاصة حتى المرحلة الثانوية ، ويستمر الكثير من الأبناء في التعليم ويلتحقون بالكليات والمدارس للتخصص في مجال عملي محدد .

وذهاب الأطفال إلى المدارس في التركمان إلزامي على جميع الأطفال في كل الأسر حتى في الريف.

كرة القدم والخيل الأشهر في التركمان ..

لأن شعب التركمان له أصول قبلية يعتد بها فتحرص العائلات التركمانية على تعليم أبنائهم فن ركوب الخيل ويقيمون الكثير من المسابقات بين الخيل ، وكذلك مسابقات الفروسية.

كما اكتسبت رياضة كرة القدم شعبية كبيرة لدى التركمان وخاصة بين الشباب الذين يحرصون على لعب كرة القدم ، ومتابعة المباريات والمسابقات العالمية للعبة الأكثر شهرة حول العالم.

سباق الخيل
سباق الخيل

الود والكرم عند التركمان ..

يهتم شعب التركمان اهتماما كبيرا بالصلات والعلاقات العائلية وعلاقات الصداقة ، فهم شعب اجتماعي حريص على العلاقات الاجتماعية لذلك يحرصون على تبادل الزيارات وخاصة في فصل الصيف ، فأغلب العائلات التركمانية تمتلك مناول صيفية يتبادلون فيها الزيارات وجلسات السمر ، ومشاهدة التلفزيون ومتابعة بعض برامجه.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق