الأسرةالمراهقة

كيف تتعامل مع المراهق المتمرد ؟ تعرف علي أسباب تمرد المراهقين والأليات المستخدمة

التمرد من أكثر الأعراض التي تصاحب مرحلة المراهقة  فالمراهق في تلك المرحلة العمرية يبدأ في الصراخ والتعصب   والتذمر من كل شىء حوله محاولا إثبات استقلاليته لجميع من حوله ومن هنا يبرز تساؤل مهم وهو كيف تتعامل مع المراهق المتمرد ؟

كيف تتعامل مع المراهق المتمرد ؟

يبدأ المراهق في رفع شعار أنا حر ويعلن رفضه  لكل شىء حوله  وتمسكه بأرائة حتى لو كانت خاطئة فهو مزيج من العناد والعصبية والتمرد وتوجد فروق فردية بين المراهقين في تمردهم.

هناك من يتمرد فترة ويستطيع الأهل إحتوائه والتعامل معه وهناك من يبلغ التمرد ذروته لديه ويتحول التمرد لديه لثورة على ذاته والاسرة والمجتمع بأعرافه وتقاليده وللإجابة على سؤال كيف تتعامل مع المراهق المتمرد ؟ يجب عليك معرفة التالي:

مفهوم التمرد

يعرف بمفهومه المتداول بأنه الخروج  عن الأوامر والعصيان وإعلان الرفض لكل شىء وعدم الرغبة في التقيد بالقوانين والأعراف والقيم  الإجتماعية والأخلاقية السائدة في المجتمع

أسباب التمرد عند المراهقين وفقا لأراء المختصين

لكي تتعلم كيف تتعامل مع المراهق المتمرد ؟ يجب عليك أن تعرف اسبابه وهي

حدوث تغير في الهرمونات

يعد التغير الهرموني المصاحب لمرحلة المراهقة هي  السبب الرئيسي في التغيرات  النفسية والفسيولوجية  التي تطرأ علي المراهقين كالتوتر والميل للإنطواء والإكتئاب

التأثر بالأصدقاء

كلما كان المراهق يميل لصداقة أشخاص سيئين كلما أضاف ذلك مزيدا من التمرد والعصيان والرفض لكل شىء حوله  إلي جانب تأثيرهم علي إفساده  أخلاقيا وسلوكيا

ظروف الحياة الصعبة

قد يتحول سلوك المراهق إلي التمرد نظرا لظروف موت أحدهم أو مرض أحد الأصدقاء ويترجم تمرده إلي ردات فعل عنيفة وغير متوقعة

المشاكل الأسرية

تشير الدراسات أن المراهق الذي يعيش في أجواء صراعات وتوتر ومشاكل بين الأهل أكثر تمردا وهذا التمرد يدفع بهم للإنحراف صوب طرق الضلال وبالنسبة لهم  فأن تمردهم هذا يعبر عن مابداخلهم من ثورة وغضب وانتقام من الأهل  كذلك الحال بالنسبة للمراهقين الذين يعانون من التفكك الأسري وإنفصال الوالدين

رغبتهم في الإستقلال

عندما يضع الأهل محظورات علي سلوك المراهقين  ويمنعونهم من القيام بأشياء مفضلة لديهم يبدأون في التمرد والعصيان بدافع الإنتقام من الأهل كما أنهم  قد يرغبوا في الحصول علي نوع من الإستقلالية ليثيت لجميع من حوله أنه قادر علي الإعتماد علي نفسه وإثبات أنه لم يعد طفل صغير

الرغبة في الإستحواذ علي  الإهتمام

قد يلجأ المراهق للتمرد كوسيلة للفت إنتباه الاهل والحصول علي مزيد من رعايتهم وإهتمامهم به حتي لو كان من خلال إتباعه لأسلوب سىء ليحصل علي هذا الإهتمام

-كسب مزيد من الأصدقاء

قد يلجأ المراهق للتمرد تقليدا لأصدقائه في الصف حيث يجذبه جماعات التمرد علي القوانين المدرسية حتي يحظي بإعجاب زملائه

 

أساليب التعامل مع المراهق المتمرد

التقليل من  لغة إصدار الأوامر

علي الأهل أن يدركوا حساسية مرحلة المراهقة التي يمر بها أبنائهم والتعامل معهم بنوع من المرونة وعدم التشدد في إنتقاد تصرفاته وأموره الشخصية كنهره علي عدم مذاكرة دروسه أو التعليق علي ملابسه ومظهره حيث يرغب المراهق في أن يصبح خارج دائرة الإنصياع للأوامر مما يزيد الأمر سوءا وقد تصل إلي حد المواجهات والنقاشات الحادة وتوتر الأجواء الأسرية

النقد البناء لإنجازات المراهق

المراهق يحتاج دائما لسماع عبارات المديح والثناء علي إنجازاته فعلي الأهل عدم توجيه الإتهامات دوما للمراهق والتغاضي عن بعض الأخطاء البسيطة وعدم فقد السيطرة والإلتزام بهدوء أعصابهم

إستخدام لغة حوار تتسم بالمرونة

قد يعتبر المراهق قيام الأهل بتقديم النصح له نوع من فرض السيطرة والتدخل في حياته ويعتبرها بعض المراهقين إهانة لهم وعدم ثقة لذلك فان الحرص علي إستخدام لغة حوار مرنة والتقرب من المراهق وتجنب إستخدام الأسلوب الجارح  وتوجيه اللوم من أنجح الطرق التي تساهم في تخفيف حدة التمرد والعصيان لدي  المراهق

تجنب مقارنة الأهل للمراهق بأنفسهم عندما كانوا أطفال

عندما يبدأ الأهل في مقارنة أنفسهم بأبنائهم في مرحلة المراهقة خاصة إذا  كان الأهل يتبعون السلوك القويم في تلك المرحلة تبدأ علاقتهم بأبنائهم في التوتر لذا ينبغي إظهار الإحترام والتقدير للمراهق وتذكيره دائما بأنه متميز فهذا يساعده في إتخاذ قراراته ومسئوليته عن نتائجها  ومساعدته علي إكتشاف مواهبه

تقدير المراهق والإعتذار له إن أمكن

يجب ألا ننسي حساسية مرحلة المراهقة وسرعة تأثر الأبناء  وتقلب مشاعرهم  فإذا أخطأت في حق  ابنك / ابنتك فليس عيبا أن تضمه إلي صدرك وتعتذر له فهذا لن يقلل من قيمتك ابدا بل علي العكس سيعرف المراهق مقدار حبك له وهذا بدوره يخفف من تمرده

عدم المبالغة في حماية المراهق

يجب علي الأهل معاملة المراهق علي أساس أنه شخص ناضج ومسئول ولم يعد طفلا فالمبالغة في الخوف عليه ومعاملته كطفل صغير تجعله يبتعد عن أسرته وعن مخالطتهم والتواصل معهم

أن تكون ردود أفعال الاهل متوازنة تجاه تصرفات المراهق

  فبمرور الوقت بعض أنواع العقاب لن يكون لها أي تأثير في تقويم سلوك الأبناء مثل الحرمان من الخروج ومن المصروف ولابد من استحداث طرق أخري أكثر تأثيرا

إحترام خصوصية المراهق

 يجب تقبل حقيقة أن المراهق بريد التمتع بقدر من الخصوصية  علي سبيل المثال قد يحتاج  المراهق للجلوس وحده في غرفته أو محادثة أصدقائه في الهاتف

خلق مساحة لتواجد الأهل داخل حياة المراهق

لابد أن يشعر المراهق بوجوده داخل الكيان الأسري عن طريق  أخذ رأيه في شئون الأسرة والإستعانة بأرائه ومناقشته فيما يخص الأب والأم حيث تخلق هذه العلاقة الجيدة التحدث معه في أموره الخاصة وتقديم النصح إن أمكن

تربية المراهق علي وضع حدود للتأثر بأصدقائه

يجب تربية المراهق بحيث يكون واعيا في التأثر بأصدقائه فالصداقة مهمة جدا في حياة المراهقين وبالتالي فأن المراهق يسعي للفوز بإعجاب أصدقائه علي الأهل هنا التدخل ومساعدة الأبن علي بناء شخصيته المستقلة  وأن يكون واثقا من نفسه ويستطيع رفض تصرفات أصدقائه الطائشة

تقبل حقيقة تعدد المؤثرات التي تؤثر علي المراهق

يجب أن يدرك الأهل أنهن ليسوا المؤثر الوحيد علي الأبن بل أنه قد يتأثر بأصدقائه  أو المدرسة أو الشارع والإنترنت فيجب عدم منعه من كل ذلك لان ذلك يزيد من حدة تمرده

علاج تمرد المراهقين

5 خطوات إذا طبقتها ستعرف كيف تتعامل مع المراهق المتمرد ؟ وهي:

معرفة نوع وسبب تمرد المراهق

هناك تمرد صبياني ويطلق عليه الطفولي يحدث في مرحلة الطفولة أما تمرد المراهقين لابد من التعامل معه بنوع من الجدية والإهتمام كما أن معرفة اسباب التمرد يسهم في حل جذري للمشكلة

الهدوء في معاملة المراهق المتمرد

عليك التعامل بهدوء وإختيار الوقت المناسب للتحدث مع المراهق بعقلانية  وعدم الغضب والصراخ الذي يعزز من تمرد المراهق ويجعله  يصر علي عناده وتمرده

تعريف المراهق بعواقب تمرده

يقع علي عاتق الأهل دور هام جدا في تعريف المراهق بعواقب سلوكه غير المسئول وفي المقابل مد يد العون إليه وتشجيعه علي تبني السلوك الإيجابي الذي يقلل من السلوك المتمرد

إهتمام وإستعداد الأهل لسماع المراهق

علي الوالدين تخصيص جزء من وقتهم للإصغاء بإهتمام لأبنائهم المراهقين وأن يظهرا له حماسهم لسماعه ومناقشته في أمور حياته مع عدم الضغط عليه لمعرفة مايقلقه مع عد إطلاق الأحكام المسبقة

تدعيم علاقة الأهل بإبنهم المراهق

كأن يحرص الأهل علي تقوية علاقتهم بالأبناء بتخصيص جزء من وقتهم لإجراء حوار مثمر مع ابنهم المتمرد ويمكن دعوتهم علي العشاء خارج المنزل  والمناقشة معهم حتي لو كان الحوار يدور حول فيلم سينمائي أو لعبة

علاج التمرد
علاج التمرد

وفي النهاية نتمنى أن نكون قدمنا لكم موضوع شامل حول كيف تتعامل مع المراهق المتمرد ؟

 

المراجع

المصدر هنا

 

المصدر هنا

-----------

-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق