الصحةماهو مرض ..؟

سرطان الدماغ .. الأسباب والأعراض والتطورات التي تطرأ على مريض سرطان الدماغ

سرطان الدماغ يحدث الورم في الرأس، إن كان حميدا أو غير حميد، بسبب خلال نمو غير طبيعي في خلايا الدماغ. وتنقسم أورام الدماغ إلى نوعين، وهما: ورم الدماغ الأولى، وورم الدماغ المنتشر.

سرطان الدماغ :

الأسباب الخاصة بمرض سرطان الدماغ :

يوجد العديد من الأسباب التي من شأنها أن تؤدي إلى ورم المخ منها :

  • الإشعاعات التي يتعرّض لها الدماغ.
  • الجينات الوراثية.
  • انتقال أو الإصابة بعدوى فيروس الإيدز.
  • التدخين بشكل مستمر.
  • التلوث البيئي وسموم البيئة، والتعرض للمواد الكيميائية ومواد تكرير النفط.
سرطان الدماغ
سرطان الدماغ

أعراض سرطان المخ :

يمكن أن تكون عامة أو محددة، وهناك أعراض عامة سببها ضغط الورم على الدماغ أو الحبل الشوكي، وتحدث أعراض محددة عندما لا يعمل جزء معين من الدماغ بشكل جيد بسبب الورم، وبالنسبة لكثير من الناس الذين يعانون من ورم في المخ، يواجهون مشاكل مثل الصداع أو تغييرات أخرى. وتشمل الأعراض العامة:

• الصداع الشديد الذي يزداد سوءا مع النشاط أو في الصباح الباكر.

• التشنجات.

• فقدان الوعي

• فقدان السيطرة على وظائف الجسم

• الارتباك

• تغيير الشخصية أو الذاكرة

• الغثيان أو القيء وخصوصا صباحا وتحسن الصداع بعد القيء

• نعاس

• مشاكل النوم

• مشاكل الذاكرة

• التغييرات في القدرة على المشي أو أداء الأنشطة اليومية أعراض تحدد موقع الورم

• الضغط أو الصداع بالقرب من الورم.

• فقدان التوازن وصعوبة مع المهارات الحركية الدقيقة يرتبطان بورم في المخيخ.

سرطان الدماغ
سرطان الدماغ

الأعراض التي تحدث في فترة متقدمة من المرض :

• التغييرات في الحكم، بما في ذلك فقدان المبادرة، والركود، وضعف العضلات أو الشلل يرتبط مع ورم في الفص الجبهي من المخ.

• فقدان جزئي أو كامل للرؤية سببه ورم في الفص القذالي أو الفص الصدغي للمخ أو ورم بمنطقة الغدة النخامية وضغط على العصب البصري.

• التغيرات في الكلام والسمع والذاكرة، أو الحالة العاطفية، مثل العدوانية ومشاكل فهم أو استرجاع الكلمات يمكن أن تتطور من ورم في الفص الجبهي والزمني للمخ.

• تصور تغيير اللمس أو الضغط، وضعف الذراع أو الساق على جانب واحد من الجسم، أو الارتباك مع الجانبين الأيمن والأيسر من الجسم ترتبط مع ورم في الفص الجبهي أو الجداري من المخ.

• عدم القدرة على النظر إلى أعلى يمكن أن يكون سببه ورم الغدة الصنوبرية.

• إفراز حليب الثدي وتغيير فترات الحيض في النساء، والنمو في اليدين والقدمين في البالغين ترتبط مع ورم الغدة النخامية.

• صعوبة في البلع، ضعف في الوجه أو خدر، أو ضعف الرؤية هو عرض من أعراض الورم في جذع الدماغ.

• التغييرات في الرؤية، بما في ذلك فقدان جزء من الرؤية أو ضعف الرؤية يمكن أن يكون من ورم في الفص الصدغي، الفص القذالي، أو جذع الدماغ.

تطورات خاصة بمرض سرطان الدماغ :

انسداد عصب اليد:

انسداد عصب اليد أو اختناق العصب الأوسط في اليد، هو وجود خلل في العصب الرسغي لليد، وهو العصب المسؤول عن الإحساس براحة اليد والأصابع، وبناءً على وجود أي عطل فيه، يعني عدم تمكن الإنسان من الإحساس بيده، أو استشعار الألم فيها، بحكم أن الأعصاب هي التي تتولى مهمة تنبيه الشخص بذلك.

أسباب انسداد عصب اليد :

  • الإجهاد الطويل لليدين، كالسيدات اللواتي يجهدن أنفسهن في الأعمال المنزلية لسنوات طويلة، أو اللذين يستخدمون أيديهم بصورة رئيسية في أعمالهم؛ مثل المحررين على أجهزة الحواسيب، أو عمال البناء، والمزارعين، وغيرهم الكثير.
  • قد تعانى المرأة الحامل من تنميل بالأصابع، نتيجة الضغط الحاصل على العصب الأوسط لليد، وغالبا ما تزول أعراض المشكلة بعد الولادة، وفي حال كانت المشكلة شديدة، يجب اللجوء إلى الطبيب المختص لتحديد العلاج المناسب.
سرطان الدماغ
سرطان الدماغ

معلومات عن مرض سرطان الدماغ :

الورم الأولي يمكن حدوثه عن طريق نمو خلايا دماغية مثل غشاء الدماغ والوعاء الدموي، وتعمل على تشكل هذا الورم.

أما الورم المنتشر فيمكن أن يتكون عن طريق نمو أورام خارج الدماغ ووصولها إليه من خلال مجرى الدم. تقسم الأورام أيضا إلى أورام حميدة وغير حميدة.

والفرق بينهما أن الورم غير الحميد ينتشر بسرعة في أنحاء الجسم وبطريقة غير سليمة وقاتلة للإنسان، بحيث يسيطر هذا الورم على كل الخلايا السليمة الخالية من أية أمراض ويستولي عليها تماماً.

أما الورم الحميد لا ينتشر في الجسم ولا يسبب أذى خطيراً لجسم الإنسان، ولا يسيطر على خلايا الجسم والدماغ، ولا يسبب أي تلف أو ضعف في أي عضو من أعضاء الجسم خاصة الدماغ، لكن من الممكن أن يسبب مشكلة في الدماغ إلا أنها تتسم بالبطء.

وبشكل عام، يسبب الورم حميدا كان أم خبيثا مشكلة للدماغ ووظائفه؛ فدماغ الإنسان منطقة مغلقه تماما، وأية زيادة في عدد خلاياه أو حجمها من الممكن أن تؤثر على المساحة الموجودة في الرأس، وتحدث ضغطا شديداً على الجمجمة، وتتلف البنية الموجودة على جوانب الورم وتشوهها.

المراجع :

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

-----------

-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق