يوسف محمد محمد عبد الوهاب السباعي ، المعروف بإسم يوسف السباعي ولد 17 يونيو 1917 كان كاتبًا وشاعرا ووزيرًا مصريًا ، تخرج  من الأكاديمية العسكرية وتولى العديد من المناصب . إليك سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي :

سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي

نشأته :

ولد السباعي فى منطقة الدرب الأحمر فى القاهرة ، كان والده محبا للأدب العربي من الشعر والنثر بالإضافة إلى الفلسفة الأوروبية الحديثة حيث ترجم العديد من الكتب الإنجليزية إلى العربية ، كما ترجم عدد من قصائد الشعر مثل أشعار عمر الخيام التى حفظها يوسف السباعي ، لكن سرعان ما توفى والده وهو فى الرابعة عشر من عمره فأصابه حزن شديد ودخل فى حالة نفسية سيئة لمدة عام منتظرا عودة والده فلم يصدق أن والده قد مات .

سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي
سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي

المناصب الأدبية والصحفية :

أصبح السباعي وزيرا للثقافة في عام 1973 ، ورئيس مؤسسة الأهرام ورئيس نقابة الصحفيين المصرية ، حيث كتب 22 قصة قصيرة وعشرات الروايات وآخرها رواية “الحياة هي لحظة” في عام 1973

كما حصل على جائزة الدولة في الفنون في عام 1973 بالإضافة إلى عدد كبير من الميداليات وذلك لأن السباعي كان كاتبًا فريدًا وسياسيًا متطورًا وعلى قدر عالى من الذكاء

عمل السباعي كرئيس تحرير فى بعض المجلات المصرية بما في ذلك مجلة الرسالة الجديدة ، ومجلة آخر ساعة ، والمسار ، بالإضافة إلى جريدة الأهرام

وعندما تم تعيينه وزيرا للثقافة كان من قبل أنور السادات الرئيس المصري في ذلك الوقت ، وبقي في هذا المنصب حتى اغتيل في قبرص في 18 فبراير 1978 بسبب دعمه لمبادرة الرئيس السادات لتحقيق السلام مع إسرائيل بعد زيارته للقدس عام 1977 .

سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي
سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي

مسيرته الأدبية : 

كانت أعمال السباعي هي الأكثر مبيعا حيث تم تمثيل رواياته في العديد من الأفلام ، والتي وصفها النقاد بأنها أكثر أهمية من الروايات نفسها ، وبالرغم من ذلك  بدأت أهمية عمله في الإنخفاض خاصة عندما بدأ عمل نجيب محفوظ في جذب إنتباه النقاد

فبدء العديد من النقاد يتجنبون الإشارة إلى عمله كنهاية للعصر الرومانسي في الأدب المصري ، لأنه كان يلامس فى كتاباته إحتياجات فئة عمرية محددة من القراء الشباب ، حيث وصف كاتب مصري أعمال السباعي بأنها واقعية ورمزية

في مقدمة كتابه “يوسف السباعي فارس الرومانسية” ، يذكر مرسي سعد الدين أن السباعي ليس مجرد كاتب رومانسي ، بل هو شخصية تعبر عن رؤية سياسية وإجتماعية في تصويره للأحداث في مصر بالإضافة إلى ذلك ، يقول لوط عبد الكريم إن دوره في الثقافة المصرية لا يقل أهمية عن دوره ككاتب

كما وصفه الناقد المصري الراحل الدكتور محمد مندور بأنه “ليس كاتبًا يعزل نفسه” لكنه رجل يذهب إلى الأسواق ويمر في الأزقة والشوارع فكان ظاهرة في الحياة الثقافية المصرية ومع ذلك كان يتجنب النقاد التعامل مع عمله بإستثناء مؤرخي الأدب

في الوقت الحاضر يقتصر ذكر إسم يوسف السباعي فقط على الأفلام المصنوعة من مؤلفاته ، مثل فيلم رد قلبى ، أرض النفاق ، نحن لا نزرع الشوك ، حبيبى دائما ، وادى الذكريات ، حتى آخر العمر ، السقا مات ، بين الأطلال ، شارع الحب ، إنى راحلة والكثير من الأفلام الأخرى بالإضافة إلى عدد من المسلسلات مثل مسلسل راجل مغرور ، عندما تضحك الأوتار ، العمر لحظة . 

سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي
سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي

مقتل يوسف السباعي : 

تم اغتيال السباعي أثناء حضوره  مؤتمرا آسيويا أفريقيا ، وكان لهذا الحدث القاتل تأثير سلبي على العلاقات بين القبارصة المصريين ، وأجبر مصر على قطع العلاقات مع قبرص خاصة بعد أن هبطت وحدة عسكرية مصرية في مطار لارنكا الدولي لإلقاء القبض على القتلة دون إبلاغ السلطات القبرصية

سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي
سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي

أبرز مقولات يوسف السباعي :

  • ماذا يفعل ذو مروءة بين أهل الخداع فى أرض النفاق ؟
  • إن مبعث شقائنا في الحياة هو المقارنة بين النعم
  • إن كل ما لم يكشف عنه الغيب ، مهما بلغ يأسنا منه ، قد نتنظر منه شيئا
  • إننا لا نملك حياتنا ، وأن فقدها بلا مقابل ، يعد ذنباً في حق الوطن !
  • هذه هي العلة في هذا البلد ، أن الذي يحس بالمصاب لا يبعد منعه ، إن يملك منعه ، لا يكاد يحس به
  • ما الفائدة من أن تنادي شخصاً لا يسمعك
  • ما من إنسان يحب الوداع ، إنه يفرض علينا فرضا ، لا نملك إلا أن نسلم به
  • هل هناك خير للبلد من أن يكون أهل الفكر فيها مخلصين أحرار ؟
  • يا أمة التعاسة ، يا أمة الهزل ، يا أمة الجهل (يا أمة ضحكت من جهلها الأمم)
  • يقولون أن الأذن تعشق قبل العين أحياناً ، وأزيد على قولهم أن الذهن قد يعشق قبل الأذن وقبل العين
  • الحق مزعج للذين إعتادوا ترويج الباطل حتى صدقوه
سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي
سيرة ذاتية عن الشاعر يوسف السباعي

المراجع

المصدر1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *