عباس محمود العقاد ، هو صحفي مصري وشاعر وناقد أدبي وعضو في أكاديمية اللغة العربية في القاهرة ، كانت كتاباته تغطي طيفًا واسعًا بما في ذلك الشعر والنقد الإسلامي والتاريخى والفلسفة والسياسة والسيرة والعلوم والأدب العربي . إليك سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد :

سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد

نشأته وحياته :

ولد العقاد في 28 يونيو 1889 بمدينة أسوان في صعيد مصر ، كان والده في الأصل من دمياط بينما كانت والدته ذات أصول كردية ، حصل العقاد على القليل من التعليم الرسمي حيث إستكمل تعليمه الإبتدائي فقط ؛ وفي وقت لاحق أكمل تعليمه عن طريق شراء الكتب والقراءة من تلقاء نفسه

وعلى عكس زملائه في المدرسة قضى العقاد جميع أجازاته الأسبوعية فى قراءة الكتب حيث قرأ عن الدين والجغرافيا والتاريخ والعديد من الموضوعات الأخرى وتعلم اللغتين الإنجليزية والفرنسية بطريقة ممتازة كما كان يقرء أيضا بشكل خاص في الأدب الألماني .

سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد
سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد

مسيرته المهنية :

كان العقاد أيضا مفكرا سياسيا صريحا ، وسُجن لفترة بين عامي 1930 و 1931 بسبب إنتقاده لحكومة بلاده ، وفي عام 1942 عندما تقدمت قوات أدولف هتلر على مصر هرب العقاد إلى السودان بسبب خوفه من الإنتقام بسبب إنتقاده المستمر لهتلر

في ذروة التقدم العسكري لهتلر ، كتب العقاد أعماله الإنتقامية منها “هتلر في الميزان” في يونيو 1940 والتي فيها كان ينتقد النازية بإعتبارها أكبر تهديد للحرية والحداثة ووجود الإنسان ذاته  بالإضافة إلى معارضته العامة لكلا من الفاشية والشيوعية

كان العقاد عضوا في البرلمان المصري لفترة من الوقت كعضو في حزب الوفد ، وبعد ذلك عضو في مجلس النواب على الصعيد السياسي أما على الصعيد الأدبى كتب العقاد أكثر من مائة كتاب عن الفلسفة والدين والشعر ، إلى جانب دراسة فلسفية للقرآن والسير الذاتية المختلفة للزعماء المسلمين التاريخيين

أسس العقاد مدرسة للشعر مع الشاعر إبراهيم المزني و عبد الرحمن شكري ، حيث عُرِف بإستخدامه للنثر المنمق والمعقد .

سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد
سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد

حياته الشخصية :

شهد العقاد علاقتين رومانسيتين كبيرتين في حياته ، الأولى كانت مع فتاة تدعى ” سارة” حيث كتب رواية تحمل نفس إسمها ، والثانية كانت مع الممثلة المصرية الشهيرة ” مديحة يسري” وانتهت هذه العلاقة من قبل العقاد نفسه بسبب مهنة مديحة يسري كممثلة ، كتب العقاد عملًا شاعريًا حول هذه العلاقة بعنوان “أعاصير غروب الشمس”

أفاد الكاتب المصري أنيس منصور وعدد من الحاضرين الآخرين في صالة ” العقدة” الشهيرة أنه يحتفظ بلوحة في غرفة نومه تعرض كعكة جميلة تزحف عليها الصراصير ، ويفترض أن العقاد إحتفظ بهذه اللوحة في غرفته كأول شيء ينظر إليه في الصباح وآخر شيء يراه في المساء

وهى ترمز إلى جمال ونقاء الكعكة التي تهدرها بريق الأضواء (الصراصير) كما كان الحال عندما ينظر إلى مديحة يسري فى جمالها ونقاؤها الذى تهدره أضواء المسرح والتمثيل .

سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد
سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد

وفاته :

توفي العقاد في الصباح الباكر من يوم 13 مارس عام 1964 ، وتم نقل جثته بالقطار إلى مسقط رأسه أسوان في جنوب مصر حيث تم دفنه في نفس اليوم

وفي أوائل الثمانينيات تم إنتاج مسلسل تلفزيوني مصري عن حياة العقاد ، والذي كان بعنوان العملاق وقام بدور البطولة الممثل المصري محمود مرسي ، كما وجد شارع في حي مدينة نصر بالقاهرة يحمل اسم العقاد .

سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد
سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد

مؤلفاته الأدبية :

كتب العقاد عدد من الكتب والدواوين التى تناقش موضوعات مختلفة أبرز الكتب الأدبية :

  • خلاصة اليومية والشذور
  • الإنسان الثانى
  • ساعات بين الكتب

أبرز الكتب عن العقائد الإسلامية :

  • الله
  • التفكير فريضة إسلامية
  • الإنسان فى القرآن
  • الفلسفة القرآنية
  • هذه الشجرة
  • أثر العرب فى الحضارة الأوروبية
  • الصهيونية العالمية
  • حقائق الإسلام وأباطيل خصومه
  • الديمقراطية في الإسلام
  • الإنسان في القرآن الكريم
  • الإسلام في القرن العشرين
  •  مايقال عن الإسلام
  • أفيون الشعوب

أبرز الكتب الفكرية :

كتب العقاد سلسلة كتب ” العبقريات” حيث ناقش فيها ووصف بعض الشخصيات وهى :

  • عبقرية محمد صلى الله عليه وسلم
  • عبقرية عمر
  • عبقرية الإمام علي
  • عبقرية الصدّيق
  • عبقرية المسيح
  • عبقرية إبراهيم أبو الأنبياء
  • عبقرية عثمان بن عفان
سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد
سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد

مؤلفات العقاد فى الشعر :

  • وحى الأربعين
  • هدية الكروان
  • عابر سبيل
  • يقظة الصباح
  •  وهج الظهيرة
  •  أشباح الأصيل
  •  أشجان الليل
  •  أعاصير مغرب
  •  بعد الأعاصير
  •  عرائس وشياطين

أبرز أبيات الشعر فى قصيدة أشجان الليل :

يومَ الظنون صدعتُ فيكَ تجلُّدي

وحملت فيك الضيم مغلـول اليد
وبكيتُ كالطفل الذليل أنا الذي

مالان في صعب الحوادث مقوَدي
وغصصت بالماء الذي أعددته

للـري في قفـر الحيـاة المُجهـد
لاقيت أهوال الشدائد كلها

حتى طغت فلقيت مـا لم أعهـد
نار الجحيم إليّ غيرَ ذميمة

وخذي إليك مصارعي في مرقدي
حيرانَ أنظر في السماء وفي الثرى

وأذوق طعـم الموت غير مصرَّد
أَرْوَى وأظمأ عَذْبُ ما أنا شاربٌ

في حـالتيَّ نقيعُ سم الأسـوَدِ
وأجيل في الليل البهيم خواطري

سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد
سيرة ذاتية عن عباس محمود العقاد

المراجع

المصدر1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *