سير أدباء وكتاب

سيرة ذاتية عن ابن النديم .. مؤلف كتاب الفهرست من هو ؟ وكيف نشأ ؟

أبو الفرج محمد بن إسحاق النديم المعروف بإسم ابن النديم ، كان عالم مسلم عربي وأديب وجامع فهارس ، حيث تخصص فى العلوم وترجمة الكتب . إليك سيرة ذاتية عن ابن النديم :

سيرة ذاتية عن ابن النديم

نشأته وحياته :

ولد ابن النديم في بغداد عام 932 وكان عربيًا من أصل فارسي ، وفى سن السادسة كان يحضر المدرسة حيث تلقى تعليمًا شاملاً عالي الجودة في الدراسات الإسلامية ، والتاريخ ، والجغرافيا ، والدين المقارن ، والعلوم ، والنحو ، والبلاغة ، والشرح القرآني

ويقول إبراهيم الأبياري مؤلف كتاب الموسوعة القرآنية أن النديم درس مع الحسن بن سوار وهو متخصص في علوم وترجمة الكتب ، ويونس القاص وهو مترجم للنصوص الرياضية الكلاسيكية ، وأبو الحسن محمد بن يوسف الناقيط وهو باحث في العلوم اليونانية

كان النديم تلميذاً للفقيه أبو سعيد السيرافي ، والشاعر أبو الفرج الأصفهاني ، والمؤرخ أبو عبدالله المرزوقي وآخرين كثيرين ، لكنه لم يقتبس منهم شيئا فكان له طابعه وإتجاهه الخاص حيث تعلم أثناء حضوره محاضرات لبعض كبار العلماء في القرن العاشر

وعمل على إحياء مهنة والده وهى مخطوطات الكتب حيث كان يملك والده مكتبة مزدهرة وكبيرة فإستغلها ابن النديم بشراء المخطوطات من التجار والعمل فى نسخ وكتابة الكتب مع بعض الخطاطين الآخرين العاملين ، وكانت المكتبة عادة في الطابق العلوي مكانًا شائعًا للمثقفين

زار ابن النديم فيما بعد المراكز الفكرية في البصرة والكوفة بحثًا عن مواد علمية ، كما قيل أنه زار حلب مركز الأدب والثقافة تحت حكم سيف الدولة حيث عثر في مكتبة بالموصل على أجزاء من الأعمال الشعرية ، كما كان النديم بمثابة “رفيق في المحكمة” إلى ناصر الدولة وهو الحاكم حمدان الذي روج للتعليم .

سيرة ذاتية عن ابن النديم
سيرة ذاتية عن ابن النديم

ديانته :

قال ابن حجر أن النديم يدين بالشيعية حيث كان يستخدم مصطلح أشخاص معينين للشيعة ، ومصطلح عامة الناس لغير الشيعة كما يستخدم المصطلح “الشيعية” بمعنى أولئك الذين يعتقدون أن الله يمكن أن يكون محصوراً في الأبعاد المادية ، كان النديم يستخدم الدعاء عليه السلام بعد أسماء أهل البيت (أحفاد محمد)

ويشير إلى الإمام الشيعي علي الرضا وهو ثامن الأئمة الإثنى عشر والذى لقب بغريب الغرباء كونه دفن في بلاد فارس بعيدًا عن أرض أبائه فكان يطلق عليه النديم اسم “مولانا” ويقول ابن حجر أن النديم كان عضواً في طائفة الموازيلة وتوصف بأنها أهل العدل .

سيرة ذاتية عن ابن النديم
سيرة ذاتية عن ابن النديم

مسيرته الأدبية :

كتب ابن النديم وإشتهر بكتاب الفهرست حيث إنقسم الكتاب إلى عدة فصول مختلفة ومتنوعة ، مثال على ما كتب فى كتاب الفهرست عن النحو والصرف :

اختلف الناس في أول وضع الخط العربي فقال هشام الكلبي أول من صنع ذلك قوم من العرب العاربة نزلوا في عدنان بن أد وأسماؤهم أبو جاد هواز حطى كلمون صعفص قريسات هذا من خط بن الكوفي بهذا الشكل والإعراب وضعوا الكتاب على أسمائهم ثم وجدوا بعد ذلك حروفا ليست من أسمائهم

وهي الثاء والخاء والذال والظاء والشين والغين فسموها الروادف قال وهؤلاء ملوك مدين وكان مهلكهم يوم الظلة في زمن شعيب النبي عليه السلام وأنشد لأخت كلمون ترثيه ، كلمون هد ركنى ، هلكت وسط المحله ، سيد القوم أتاه ، الحتف ثاو وسط ظله ، جعلت نارا عليهم ، دراهم كالمضمحلة ، قرأت بخط بن أبي سعد على هذه الصورة وبهذا الإعراب أبجاد هواز خاطئ كلمان صاع فض قرست قالوا هم الجبلة الأخيرة وكانوا نزولا في عدنان بن أد وأشباهه فلما استعربوا وضعوا الكتاب العربي والله أعلم

أما القسم الثانى من كتاب الفهرست فكان يتحدث عن الكتب المقدسة عند المسلمين واليهود والمسيحيين من حيث شكل الكتابة وأنواعها بالإضافة إلى مذاهب الإسلام والمسلمين ونعت القرآن الكريم والتعريف بالشرائع السماوية

أما القسم الاخر من الكتاب فكان يتحدث عن التاريخ والجغرافيا حيث تناول الحديث عن الملوك وتاريخهم وسيرتهم الذاتية ، بالإضافة إلى قسم الشعر الذى كتب فيه عن أهم وأبرز الشعراء المخضرمين وعن سيرتهم الذاتية وطبيعة الشعر لديهم ، كما كتب عن علم الكلام الذى خصصه للحديث عن المعتزلة والمرجئة والشيعة والإمامية والمجبرة والحشوية وغيرها

كما كتب ابن النديم عن علم الكيمياء والكيميائيين ، وعن الفقه والحديث حيث خصصه فى الحديث عن ابن مالك وحنيفة النعمان والشافعى وداوود . كتب أيضا عن الفلسفة وأبرز الفلاسفة القدماء بالإضافة إلى كتابة الأساطير وحكايات السحر حيث تحدث عن السحر والشعوذة والمشعوذين وأسماء كتب السحر والسحرة .

سيرة ذاتية عن ابن النديم
سيرة ذاتية عن ابن النديم

المراجع

المصدر1

 

-----------

-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى