سير مشائخ و دعاةشخصيات وسير ذاتية

سيرة حياة الترمذي… وشيوخه وتلاميذه ومعلومات عن كتابه جامع الترمذي

معلومات عن كتاب جامع الترمذي

اسمه

اسمه الكامل محمد بن عيسى بن سَورة بن موسى بن الضّحّاك التّرمذي، وهو مؤلف كتاب الحديث المعروف جامع الترمذي، والذي يتميز بنهجه الفريد في تصنيف الأحاديث والتّحقق من صحّتها، والترمذي أحد العلماء البارزين الذين قضوا حياتهم في رواية الأحاديث النّبويّة، والتّحقّق من صحّتها.

ولد أبو عيسى في بداية عام 209 للهجرة، في ترمذ وهي الآن صرخنديا إحدى ولايات أوزبكستان، وجدُّه من مَرو، واختلف العلماء فيه هل ولد أعمى أم أنّه عُميَ نتيجة تقدُّمه في السِّنّ، ولكن الغالب على رأيهم أنّه لم يولد أعمى وإنّما فقد بصره نتيجة تركيزه الدّائم على القراءة والكتابة. كرّس الإمام الترمذي حياته كُلَّها لتعلُّم ودراسة الحديث، وسافر كثيرًا وتعلّم على يد أعظم علماء الحديث، مثل الإمام البخاريّ الذي كان له أثر كبير عليه، والإمام مسلم، والإمام أبو داود. يقول ابن كثير: يبدو أنّ عمى الترمذي كان بعد انتهاءه من أسفاره لطلب العلم، وسماع الأحاديث، وكتابة كُتُبه، وكان أبو عيسى مُميّزًا بشكل استثنائيّ بقدرته على  حفظ الأحاديث.

عمله في تأليف الحديث

ولد الإمام الترمذي في عهد الخليفة العباسيّ مأمون بن هارون الرّشيد، وعلى الرّغم من أنّ فترة خلافته كانت فترة رائعة، إلّا أنّ الفلسلفة اليونانيّة كانت تتدفّق بحرّيّة إلى العالم الإسلاميّ، حتّى أُنشئت مدرسة المُعتزلة، وأصبح كُلُّ من يعارضها كأنّه يُعارض الدّولة، ومع تأثيرها على المُجتمع أصبح شائعًا بين المسلمين محاولات للتّوفيق بين العقل والوحي، ونتيجة لذلك انحرفوا عن الطّريق الصّحيح، وضللوا العديد من المسلمين الضّعفاء الأبرياء بعيداً عن شرع الله وسُنّة نبيه صلى الله عليه وسلم، وأصبح شائعًا تأليف الأحاديث المكذوبة لخدمة المصالح السّياسيّة، وقد جاء كثير من علماء الإسلام إلى الواجهة للدّفاع عن الشّريعة.

في القرن الأوّل أطلق الخليفة عمر بن عبد العزيز حملة لتجميع الأحاديث الصّحيحة؛ لأنّه كان هناك خوف من فقدانها، وقام بهذه المُهمّة عمالقة الحديث لسّتّة وكان الامام الترمذي أحدهم.

كتابه جامع الترمذي

يقول الإمام الترمذي إنّه قام بتجميع كتابه وقدّمه إلى علماء الحجاز والعراق وخراسان وكانوا سعداء به. بحسب عبد الله بن محمد الأنصاريّ، فإنّ كتاب الإمام الترمذي جامع الحديث أكثر فائدة من أعمال الامام البخاري لأنّه لا يُمكن فَهمُ كتابه إلّا من قِبل المُتخصّصين، في حين يُمكن فَهم كتاب الترمذي من النّاس العاديّين.

الخصائص المميزة لكتاب جامع الترمذي

  • كتاب من كُتب السُّنّة والجماعة.
  • لم يُكرّر إلّا ثلاثة وثمانين حديثًا فقط.
  • كان الإمام الترمذي يغفل جميع أجزاء الحديث ويذكر فقط الجزء المُتعلّق بالعنوان.
  • بعد ذِكر الحديث يذكر الترمذي تصنيف راوي الحديث إمّا ثقة وإمّا غير ثقة.
  • إذا ذُكرت كُنية راوي الحديث يُعرّف به، وإذا ذُكِر اسمه يذكر كُنيته.
  • جميع الأحاديث في جامع الترمذي ثُلاثيّة مرسلة، أيّ أنّه يذكر في بداية الحديث اسمه واسم النّبي صلى الله عليه وسلم.
  • جميع أحاديث جامع الترمذي معمول بها من قِبل الفقهاء.
  • يشرح الترمذي مختلف المذاهب مع البراهين.
  • يُفسِّر الترمذي جميع الأحاديث الصّعبة.
  • رتّب الترمذي الأحاديث بشكل مُتسلسل، وبالتالي فإنّ البحث عن أيّ حديث أمر سهل للغاية.
  • لا يوجد في كتاب جامع الترمذي أيّ حديث مكذوب.

شروط اختيار رواة الحديث في كتاب جامع الترمذي

  • لم يذكر الترمذي حديثًا لأيّ راوٍ من الذين ألّفوا أحاديث مكذوبة أو قاموا بروايتها.
  • احتوى الجامع على أربعة أنواع من الأحاديث وهي:
  • الأحاديث التي تتوافق مع شروط الإمامين البخاريّ ومسلم.
  • الأحاديث التي تتوافق مع شروط أبو داود والنّسائيّ.
  • الأحاديث التي لها بعض التّناقضات إما في السّند أو في المتن.
  • الأحاديث الضّعيفة التي اعتمد عليها بعض الفقهاء، وبعد ذِكر الحديث الضّعيف يشرح حالة ضعفه.

يتمُّ تصنيف جامع الترمذي في المرتبة الخامسة بين كُتُب الأحاديث السّتّة، وهي على التّرتيب: صحيح البخاري، وصحيح مُسلم، وسُنن أبي داود، وسُنن النّسائيّ، وجامع الترمذي، وسُنن ابن ماجه.

جامع الترمذي
جامع الترمذي

بعض شيوخ الترمذي

  • إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى.
  • أبو إسحاق الطّبريّ.
  • إبراهيم بن حاتم الهرويّ.
  • إبراهيم بن هارون البلخيّ.
  • إبراهيم بن يعقوب الجوزجانيّ.
  • محمد بن بشار بُندر.
  • محمد بن المثنى.
  • قتيبة بن سيّد البغلاني.
  • علي بن حجر المروزي.
  • محمد بن إسماعيل البخاريّ.
  • مسلم بن الحجّاج النّيسابوريّ.
  • محمود بن غيلان المروزيّ.
  • عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي.
  • إسحاق بن راهويه.

تلاميذ الترمذي

  • أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي المروزيّ.
  • أبو السعد الشّاشيّ.
  • أبو ذر محمد بن إبراهيم الترمذي.
  • أبو محمد الحسن القطّان.
  • أبو حامد أحمد بن عبد الله المروزيّ.
  • أبو بكر أحمد بن عامر السّمرقنديّ.
  • أحمد بن يوسف النّسفيّ.
  • الحسن بن يوسف الفارابريّ.
  • الرّبيع بن حيّان الباهلي.

وفاة الترمذي

توفّي الترمذي يوم الاثنين في الثّالث عشر من رجب من عام 279 للهجرة، في قرية ترمذ، وكان عُمره 68 عامًا.

المراجع

https://www.islamicfinder.org/knowledge/biography/story-of-imam-attirmidhi/

http://www.sunnah.org/history/Scholars/imam_tirmidhi.htm

 

-----------

-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى