سير مشائخ و دعاةشخصيات وسير ذاتية

سيرة حياة أبو داود السجستاني .. إليك مقتطفات من حياة أبو داوود أبرز رواة الأحاديث النبوية

هو أبو داود سليمان بن الأشعث  بن اسحاق الأزدي السجستاني والمعروف باسم أبو داود , وقد اشتهربكونه من أبرز العلماء الفرس المتخصصين في الحديث النبوي حيث جمع مايقدر بثلث مجموعات الحديث المعترف بها من قبل المسلمين السنة في  كتابه  المشهور ( سنن أبي داود ) لذا خصصنا لك موضوع مقالنا التالي حول سيرة حياة أبو داود السجستاني .

 سيرة حياة أبو داود السجستاني

احتل  الإمام السجستاني شهرة واسعة بعد صحيح البخاري وصحيح مسلم. فقد كان واحداً من أشهر  علماء حديث النبي صلى الله عليه وسلم والفقه الإسلامي , والقصور , والنصوص , وسلاسل الرواة في جميع أنحاء التاريخ الإسلامي

 سيرة حياة أبو داود السجستاني
سيرة حياة أبو داود السجستاني

نشأته وحياته

– ولد أبو داود في سجستان (المعروفة  اليوم باسم السيستان والتي تقع في إيران) عام 202 هـ (817 م أو 818 م) في بداية القرن الذهبي العلمي الذي شهد صعود أئمة الحديث ، مثل الإمام البخاري ، الإمام مسلم ، يحيى بن مين ، أحمد بن حنبل ، الترمذي وغيرهم الكثير

–  نشأ مغرمًا بالثقافة  الدينية ، وخاصة أحاديث رسول الله  صلي الله عليه وسلم  وقد ساعدته موهبته الفريدة في الحفظ علي تخزين عدة أحاديث في الذاكرة  وهكذا استطاع أبو داود جمع الكثير من الأحاديث في وقت قصير .

– يعتقد العديد من العلماء أن السجستاني ولد في بلوشستان التي أصبحت الآن جزءًا من إيران وباكستان وانتقلت بعد ذلك إلى خراسان.

جمعه للحديث

– خلال رحلة جمعه للحديث ذهب إلى العراق ,ومصر ,وسوريا ، الحجاز ، نيسابور ، ومر من بين أماكن أخرى لجمع الحديث كما كان مهتماً بالدرجة الأولى بعلم الفقه  ، ونتيجة لذلك تركزت مجموعته بشكل كبير على الحديث القانوني. من حوالي 500000 حديث ، اختارمن بينها    4800 لإدراجها في عمله.

جمعه للحديث
جمعه للحديث

رجلة بحثه عن المعرفة

عل غرار جميع طلاب الحديث ، قام أبو داود بجولة في المناطق والمدن الإسلامية التي كانت تتابع  حركة الحديث أينما كان.

في عام 220 هـ (835 م) سافر أبو داود إلى بغداد عندما كان عمره 18 سنة  وبعد مرور عامين انتقل إلى بلاد الشام (المنطقة التاريخية في سوريا).

ساعدته هذه الرحلات المبكرة على اكتساب مكانة عالية بين رواة الحديث  حتى أن مكانته فاقت  المكانة التي حاز عليها  الإمام  مسلم في بعض الأحيان. كما  انتقل إلى العديد من الأماكن المختلفة لسرد وجمع الأحاديث النبوية .

قد قال الإمام البغدادي

“لقد روى (أبو داود) الحديث من شعب العراق وخراسان والشام ومصر وشبه الجزيرة العربية”)

شيوخ أبي داود

ذكر أبي حجر أن أبو داود قد تتلمذ علي يد 300شيخ من الشيوخ البارزين :

1- احمد بن حنبل

2- يحيى بن ماين

3- عثمان بن أبي شيبة

4- إسحاق بن رحاحه

5- سليمان بن حرب

6- أبو الوليد الطياليسي

7- قتيبة بن سعد

تأثره بالإمام أحمد بن حنبل

– رافق  أبو داود الإمام أحمد لفترة طويلة وأحبه كثيراً كما كان مفتونًا جدًا  وقد  بلغت درجة تأثرع في محاكاته له  في ظهوره وخطابه. وقد ساعدته هذه الرفقة مع الإمام أحمد في اكتساب معرفة  كاملة بالفقه  الإسلامي بالإضافة إلى الحديث

– قام أبو داود بتأليف كتاب عن أسئلة وردود الإمام أحمد بعنوان “مسائل أحمد”.

– قدم كتابه “السنن” للإمام أحمد الذي أشاد به.

طلاب أبو داوود:

1- أبو عيسى الترمذي

2- أبو عبد الرحمن النسائي

3- ابو بكر الخاللال

4- إسماعيل بن محمد الصفار

5- أبو بكر بن داود الأصفهاني

6- ابو يوحنا الاصفريني

7- محمد بن نصر الميروزى

8- أبو بكر يحيى السلبي.

كتابات أبو داود

بالإضافة إلى أكثر كتابه المشهور “السنن” كتب الإمام أبو داود الكثير من الكتب مثل:

1- المراسيل، ويحتوي على الأحاديث المرسلة المُلحقة بالسنن

2- مسائل الإمام أحمد

3- الناسخ والمنسوخ

4- القدر

5- الزهد

سنن أبي داود
سنن أبي داود

وفاة أبو داود:

توفي أبو داود رضي الله عنه عن عمر يناهز 73 عاما يوم الجمعة 15 شوال عام 275 هـ (889 م) في البصرة   التي تقع في العراق ، ودفن إلى جانب قبر سفيان الثوري.

مدح “أبو داود”

قال أبو بكر الخلال:

    “كان أبو داود سليمان آل أشعث ، باحث متفوق في عصره ، رجلاً لم يبرع أحد في الاعتراف بالتحقق من العلوم (الشرعية) وفي إدراكه لأسئلتهم. لقد كان شخصًا متدينًا بارعًا “.

قال أحمد بن محمد بن ياسين الحروي:

    “كان سليمان بن العشاث أبو داود واحداً من الحافظين على أعمال النبي (ص) ، وحديثه وأوجه القصور وسلسلة الروايات. كان في ذروة الفظاعة ، الامتناع ، البر والتدين “.

موسى بن هارون الحافظ قال:

    “تم إنشاء أبو داود في هذه الحياة للحديث ، وفي الآخرة عن الجنة. لم أر شخصًا أفضل منه “

قال الظهاري:

“كان رئيسا في الحديث والفقه. وقد تميز بالكرامة والإحترام والإستقامة والتدين بحيث يشبه أحمد بن حنبل “.

كلمات ابو داود:

-“الشغف الخفي هو حب القيادة”.

-“كل من يرضي بقطعة قماش وطعام بسيط قد أنقذ جسده.

كلمات ابو داود
كلمات ابو داود

من أبرز أحاديثه

(إنما الأعمال بالنيات ولكل امرىء مانوي )

(من حسن إسلام المرء تركه مالايعنيه )

المراجع

المصدر

المصدر

-----------

-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى