سير مشائخ و دعاة

سيرة حياة البيهقي .. اللمحات الرئيسية في حياة الإمام الفقهي المنتمي لمدرسة الشافعي

الإمام الفقهي أحمد بن الحسين بن علي بن عبد الله بن موسى أبو بكر البيهقي ولد عام 384 وهو أحد جبال المعرفة الإسلامية ومعروف في كتب علماء نيسبور ومباشرة الطلاب باسم “الفقيه أحمد” وتعلم الفقه عن الإمام أبو الفتح ناصر بن الحسين القرشي وسوف يتضمن المقال التالي أبرز ما ورد عن سيرة حياة البيهقي

سيرة حياة البيهقي

سيرة حياة البيهقي
سيرة حياة البيهقي

تاريخ البيهقي

هو الإمام الفقيه الشافعي أحمد بن الحسين بن علي بن عبد الله بن موسي أبو بكر البيهقي ولد في 994 م / 384 هـ في بلدة خسروجرد الصغيرة بالقرب من سبزيفار والمعروف باسم بيهاق بخراسان وينتمي البيهقي إلى الجيل الثالث من طلاب الإمام أبي الحسن الأشعري ويأخذ كلام الإمامين الأشعريين ابن فراق وأبو منصور البغدادي وقد كان البيهقي يعيش بطريقة عقلانية بطريقة العلماء ومن الجدير بالذكر أنه لم يتم نقل أي من سنن الترمذي ولا النسائي ولا ابن ماجه إلى البيهقي كما ذكره الذهبي وغيره.
وتعتبر أعمال البيهقي من بين كنوز المعرفة الإسلامية لدقتها وموثوقيتها وتقريبها في تقدير العلماء.

وكما سبق الذكر أن الإمام البيهقي كان تلميذاً لأبو بكر بن فوراك الذي كان إماماً للعشريين وأحد الذين ساعدوا في ترسيخ مدرسة العقيدة وكذلك على الأشعري أبو منصور البغدادي وهذا يضع الإمام البيهقي في الأجيال الثالثة من الأشعريين كما يمكن للمرء أن يرى من خلال الأعمال التي كتبها الإمام البيهقي مثل “رسالة الشريعة” وكان الإمام البيهقي من الأشعريين المتحمسين الذين دافعوا عن المدرسة وأيدوها ضدها الأعداء وقد توفي في يوم “الجمعة” عام 458 هـ (1066 م) عن عمر يناهز74 عاما بعد تعرضه للمرض .

موقفه من الإمام الشافعي

لقد سافر إلى بغداد وأخذ الكثير من العلم من علمائه ثم انتقل بعد ذلك إلى الكوفة بعد أن قضي هناك وقت ما انتقل إلى الحجاز ودرس بالمثل هناك حتى أصبح خبيرا في الحديث المشهور والمطلوب وبعد فترة عاد إلى مسقط رأسه وجاء العديد من الباحثين وجلس للتعلم منه وهذا هو المكان الذي بدأ فيه في البداية بإملاء عمله الفقهي الشافعي وقد كان البيهقي هو آخر من جمع بشكل شامل الدليل النصي لمدرسة الشافعي بما في ذلك الحديث ومواقف الإمام ورفاقه المباشرين .

وقد كان مؤيدا قويا وكتب الكثير في الدفاع عن الإمام الشافعي ومدرسته. قال الإمام الحرمين الجواني: “لا يوجد أحد يشترك في مذهب الشافعي إلا أنهم مدينين بالإمام الشافعي باستثناء البيهقي للشافعي يدين بالدين إلى البيهقي” في دفاعه عن فن المذهب.

موقفه من الإمام الشافعي
موقفه من الإمام الشافعي

أبرز أعمال البيهقي

– السنان الكبرى المعروفة باسم سنن البيهقي .
– معارف السنن و الأثر (يشار إليها أحيانا باسم السنن الوسطى)
– دلائل النوبة (آيات النبوة)
– شعب الإيمان (فروع الإيمان)
– الدعاء الكبير (الكتاب الرئيسي للأدعية)
– كتاب “النبوة” ، أول كتاب كبير مخصص لشخص النبي محمد (صلى الله عليه وسلم).
– العتيق على مذهب السلف وأهل السنة والجماعة.
– مناقب الإمام أحمد (المزايا الهائلة للإمام أحمد)

أبرز أعمال البيهقي
أبرز أعمال البيهقي

المراجع

المصدر1

المصدر2

المصدر3

-----------

-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى