مع بلوغ الأطفال سن العاشرة، يبدأ الكثير  منهم في التصرف بشكل أكثر نضجا، ويتعاملون مع الأخرين على أنهم مراهقين، فهذا السن هو فترة انتقالية بين الطفولة والمراهقة، ويقدم الكثير من التحديات للطفل والأهل على حد سواء، ولقد خصصنا مقالنا التالي لنتعرف على كيفية تربية الأطفال في سن العاشرة.

التطورات التي يمر بها الأطفال في سن العاشرة

  1. التطور البدني

  • سيبدأ العديد من الأطفال في تجربة طفرات نمو كبيرة في الوقت الذي يصل فيه إلى الصف الخامس، تميل الفتيات إلى النمو بوتيرة أسرع من الذكور، حيث قد يبدأ العديد من الذكور بعمر 10 سنوات فقط في إظهار علامات البلوغ،  في حين سيتعين على الآخرين الانتظار حتى يبلغوا 11، أو 12، أو حتى 13 عامًا.
  • وقد يؤدي هذا التفاوت في النمو إلى حدوث انزعاج لدى العديد من الأطفال، إما لأنه ينمو بسرعة كبيرة، أو بسرعة غير كافية
  1. التطور العاطفي

  • في سن العاشرة، يستعد الكثيرون لبدء المرحلة المتوسطة، أو الإعدادية، ويستعدون للتنقل في أوضاع اجتماعية جديدة.
  • بالنسبة للفتيات اللاتي يتطورن جسديًا بشكل عام بمعدل أسرع، ويدخلن البلوغ في وقت مبكر عن الأولاد، يمكن أن يؤدي الانتقال إلى المراهقة إلى مجموعة من المشاعر: الإثارة، وعدم اليقين، والخوف، وحتى الإحراج.
  • في هذا الوقت ساعد طفلك على تعلم كيفية التعامل مع المشاعر غير المريحة بما في ذلك الإحباط، والغضب، وخيبة الأمل، والشعور بالذنب، والقلق، والحزن، والضجر.
  1. التنمية الاجتماعية

  • في سن العاشرة، قد تصبح الفتيات متملكات لأصدقائهن، ويمكنهن الشعور بالغيرة من بعضهن البعض.
  • قد يكون لدى الأولاد بعمر 10 سنوات وقت أسهل مع الأصدقاء، تميل علاقات الأولاد إلى أن تكون مبنية على المصالح المشتركة بدلاً من المشاعر الشخصية الوثيقة.
  • اسمح لطفلك بالحصول على بعض الخصوصية مع الأصدقاء، يعد إجراء محادثات خاصة، ومشاركة الأسرار أمرًا مناسبًا اجتماعيًا في هذا العصر، وقد يكون مهمًا لنمو طفلك الصحي.
  1. لغة الكلام

  • في هذه المرحلة، تتجه مهارات الأطفال نحو القراءة، والاستمتاع بكتب أكثر تعقيدًا وطولًا.
  • وكذلك يتابعون الفرق الرياضية المفضلة لديهم، ويعرفون جميع تفاصيل برامجهم التلفزيونية المفضلة.
كيفية تربية الأطفال في سن العاشرة
كيفية تربية الأطفال في سن العاشرة

كيفية تربية الأطفال في سن العاشرة

  1. تخصيص مكان ووقت للدراسة

  • قم بإعداد طفلك للنجاح الأكاديمي من خلال تشجيع عادات الدراسة الجيدة، حدد وقتًا للواجب المنزلي ومنطقة مخصصة للواجبات المنزلية، قم بإنشاء قواعد، مثل عدم وجود تلفزيون أثناء وقت الواجب المنزلي، مما سيساعد طفلك على النجاح
  1. تقويم سلوك الطفل

  • إذا كان طفلك عدوانيًا، أو تتداخل فورة غضبه مع علاقاته، فقد يكون ذلك علامة على وجود مشكلة أكبر.
  • فإذا رأيت تغيرات سلوكية، أو تغيرات شخصية تتمثل في صعوبة في النوم، أو الأكل، أو عدم الرغبة في الذهاب إلى المدرسة فتحدث إلى طبيب الأطفال، أو مدرس طفلك للتوصل لسبب المشكلة وحلها
  1. لا تسمح لطفلك بالاستخدام غير المقيد إلى الإنترنت

  • الإنترنت موجود في كل مكان: الكمبيوتر العائلي، والتلفزيون العائلي، والجهاز اللوحي، وعلى الهاتف الذكي، لذلك يمكن لطفلك التعرض للمواقع غير المناسبة لعمره سواء أكان ذلك بقصد، أو بدون قصد
  • عليك تقنين استخدامه للانترنت، ومراقبة ما يتابعه
  • . عدم السماح لطفلك باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي (Facebook / Twitter) أو الرسائل النصية.
  • يريد طفلك أن يكون له حساب في وسائط التواصل الاجتماعي للتطفل على حياة الآخرين، وخاصة الأطفال الأكبر سنا الذي يعتقد أنهم رائعون، المشكلة هي أن هؤلاء الأطفال الأكبر سنا ليسوا دائما مثالا جيدا، كما أن طفلك ليس ناضجًا بدرجة كافية في هذا العمر ليكون مسؤولًا، كما يتعرض المراهقون الذين يقضون وقتًا في التواصل مع وسائل التواصل الاجتماعي لخطر أكبر يتمثل في التنمر، والإهانة
  1. علم طفلك التواضع

  • التواضع في السلك ش لابد من تعريف طفلك به حتى يحترمه الناس
  • علم طفلك ارتداء ملابس متواضعة، وغير استفزازيه، أو كاشفة
  1. وضع روتين للنوم

  • الراحة الكافية للأطفال في هذا العمر تبلغ حوالي 10 ساعات في الليلة، لذلك ساعدهم على الراحة الذهنية والبدنية عن طريق إنشاء روتين نوم جيد في منزلك.
  1. إنشاء نظام المكافآت

  • نظام المكافآت، أو نظام الاقتصاد المميز يمكن أن يقلل مشاكل السلوك بسرعة، قم بربط السلوك الجيد بالحوافز التي سيريد طفلك كسبها، وسيصبح أكثر مسؤولية.
  1. تجاهل سوء السلوك الخفيف

  • في بعض الأحيان، من الأفضل أن تتجاهل سوء السلوك الخفيف، سواء أكان يشتكي،  أو يصر على أن قواعدك ليست عادلة
  • ادعي أنك لا تسمع ذلك، فإذا رأي أنك غير مهتم بالتفاوض، فسوف يستسلم في النهاية.
  1. كن قدوته

  • من الضروري أن تكون قدوة لطفلك ، وتقوم السلوك المناسب في جميع الأوقات.
  1. خصص وقتًا خاصًا مع طفلك، صاحب طفلك

  • حاول إنشاء فترة خاصة لمرة واحدة، أو مرتين في الأسبوع تقضيها مع طفلك، حيث تقدم اهتمامًا غير مقسم، ولا تعمل أو ترسل رسائل نصية في نفس الوقت
  • قيامك بما سبق، لا يقوم فقط بتحسين علاقتك، بل يقوم أيضًا بتدريس مهارات التعامل مع الآخرين التي ستكون حاسمة في المستقبل.
إليك كيفية تربية الأطفال في سن العاشرة
إليك كيفية تربية الأطفال في سن العاشرة

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

المصدر الرابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *