السياحة في الفلبين

الحياة الريفية بالفلبين

تشتهر الفلبين بشواطئها الاستوائية، حيث تجتذب الزوار على مدار السنة لتجربة الشواطئ الرملية للجزر والمياه الفيروزية. بعيداً عن المنتجعات الفاخرة الشهيرة في بالاوان في غرب البلاد، هناك جانب آخر لحياة الجزيرة وهي “الحياة الريفية بالفلبين”.

الحياة الريفية بالفلبين

في Barangay Lajala في جزيرة Uson، يرتبط كل فرد في القرية تقريبًا مع الاخر ويعيشون في منازل متواضعة من الخيزران. إنهم يحاربون دائمًا أضرار الأعاصير والكوارث الطبيعية وتكلفة إعادة البناء؛ الكثير من المنازل مفروشة بشكل ضئيل. على الرغم من أن المنازل صغيرة، إلا أنها تؤوي أجيال متعددة بطريقة أبوية تقليدية، حيث تتولى النساء رعاية الأطفال والمنزل، بينما يغادر الرجال القرية للعمل، في الغالب، كصيادين.

الصيد هو العمل الشاق للرجال. غالبًا ما يكون الرجال بعيدين لعدة أيام في كل مرة عن أسرهم أو يخاطرون بحياتهم في وضع مصائد تحت الماء باستخدام معدات غوص السكوبا المؤقتة.

كما هو الحال مع بقية الفلبين، فإن هذه المجتمعات مسيحية الديانة. تقام المهرجانات الدينية على مدار السنة وتوفر سببًا مثاليًا للاستمتاع بواحدة من أعظم ملذات الفلبينيين وهي تناول الطعام.

حياة القرية في الفلبين

الحياة الريفية بالفلبين
الحياة الريفية بالفلبين

السكان المحليون يصطادون أو يقايضون معظم طعامهم مع القرى المجاورة. الطبق الأكثر شيوعًا في الفلبين هو أدوبو (الأرز مع الصلصة أو لحم الخنزير أو الدجاج). كما تنتشر الأسماك الطازجة والمأكولات البحرية الأخرى في قرى الجزيرة، ويتم تقديمها مع الأرز والموز. يحظى الأرز الأرجواني بشعبية خاصة، ويشار إليه السكان المحليون باسم “الطاقة الفلبينية”، نظرًا لقيمته الغذائية العالية، المستمدة من نفس الفلافونيدات التي تعطي التوت الأزرق لونه.

في المناسبات الخاصة، مثل المهرجانات الدينية وأعياد الميلاد وحفلات الزفاف أو العطلات، يشوي السكان المحليون ككل يتشون (خنزير). يذبح الجزارين الخنزير بصوت عال بحيث يمكن للبلدة بأكملها سماع صرير الذبح. وبهذه الطريقة، يعلم الجميع أن الخنزير قد ذبح طازجًا في ذلك الصباح.

السكان المحليين يرحبون بالزائرين. قد تجد نفسك في مقايضة مع صياد على صيده الجديد، أو لعب كرة السلة مع الشباب، حتى أصغر القرى بها ملعب. ومع ذلك، فإن الروتين اليومي للسكان مشغول، وقد لا يولون اهتمامًا كبيرًا لك على الإطلاق.

لا يتحدث السكان المحليون اللغة الإنجليزية كثيرًا، وما لم تتحدث معهم لغة التغالوغ، يتوقع من البعض منهم التواصل معك عبر اللغات العالمية.

حتى القرى الصغيرة، مثل Barangay Lajala، بها أماكن لممارسة الكاريوكي. بغض النظر عن جودة الغناء، لا تضحك أبدًا أو تتحدث بشكل سيء عن أداء أي شخص.

أشهر الجزر المعروفة بالحياة الريفية بالفلبين

الحياة الريفية بالفلبين
الحياة الريفية بالفلبين

بوهول واحدة من أفضل جزر الفلبين الجنوبية وأجملها لهواة أجواء الإثارة والمُغامرات أو أولئك الباحثين عن أجواء الاستجمام والاسترخاء الهادئة، فالجزيرة ما هي إلا غابة ومرعى كبير من الخُضرة والنباتات الاستوائية التي تشتهر بها هذه البقعة المُميّزة على خريطة آسيا، يتخللها مساحات كبيرة من الكهوف ذات التكوينات الصخرية الخاطفة للأنظار والمُرعبة أحيانًا، مع الشلالات العذبة المُتدفقة والأنهار التي ستدفعك لا محالة إلى تسلقها واستكشافها في شغف.

وعلى عكس هذه الطبيعة الريفية الجبلية التي تبدو بعيدة كثيرًا عن حياة الحضر، تُفاجئك بعض المواقع في بوهول بأسواقها العصرية ومطاعمها الراقية وشواطئها الساحرة الخلابة مع مواقع أثرية بصبغة استعمارية من حضارات مُختلفة، وسكان ودودين رغم عدم اعتيادهم على تسلُّط الأضواء على مدينتهم سياحيًا.

أهم 3 معالم في جزيرة بوهول

الحياة الريفية بالفلبين
الحياة الريفية بالفلبين
تلال الشوكولاته Chocolate Hills

حينما تسمع الاسم ربما تظنه مصنع أو متجر شهير لبيع الشوكولاتة في الفلبين، أو على أقل تقدير مزارع لا مُتناهية من الكاكاو تفترش سطح التلال في مدينة بوهول، ولكنها في الحقيقة سلسلة من التلال الخضراء فحسب ولكن ليست كأي تلال أخرى.

نهر لوبوك Loboc River

أحد أجمل وجهات السياحة في الفلبين التي يُمكنك زيارتها في طريقك لتلال الشوكولاتة، حيث يُمكنك الاستمتاع برحلة في النهر الصغير المُحاط بسلسلة من الغابات في كل مكان مع مجموعة من مطاعم الوجبات الخفيفة على إحدى ضفافه، من خلال إحدى القوارب الخشبية التقليدية الصغيرة التي يوظّفها السكان المحليون للصيد ولخدمة السياح والترفيه عنهم في أحيان أخرى.

كهف هيناجدانان Hinagdanan Cave

من أجمل الأماكن السياحية في الفلبين التي يُمكنك زيارتها خلال ساعات الصباح مع الشمس الساطعة التي تسمح لك بالتقاط أروع الصور إن كنت من هواة التصوير أو مُحبي توثيق اللحظة.

يتمتع الكهف بمظهر يبدو مُخيفًا بعض الأشياء ومع ذلك لا يخلو من الجمال الإلهي، حيث الثقوب الطبيعية المُتلألئة في سماء الكهف والتي تمنحه جمالًا خاصًا، مع قطع الصخور الحادة التي تتدلى من السقف والجوانب، إضافة إلى جموع الوطاويط التي تُحلق من كل مكان وتُضفي مزيد من الإثارة على الأجواء.

المصدر

-----------

-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى