إذا كنت من محبي الطبيعة الهادئة، والأشجار الوارفة، والمياه الرقراقة، فعليك بالريف التايلندي حيث الأجواء الغاية في الجمال، ولنتعرف اكثر على الحياة الريفية في تايلند تابع المقال التالي الذي يقدمه لك موقع مرتحل.

الحياة الريفية في تايلند

الحياة الريفية في تايلند
الحياة الريفية في تايلند

نبذة عن الريف التايلندي

يعتبر الريف التايلندي من الأماكن الجميلة التي يفضل الزائر لتايلند زيارتها حيث يتسم بالمناظر الطبيعية الخلابة والهواء النقي الخالي من التلوث والهدوء بعيدا عن المدن الصاخبة.

يعيش سكان الريف في منازل بسيطة مصنوعة من الأخشاب ويعتمد أغلبية السكان في طعامهم على الأرز كوجبة أساسية.

المناخ

المناخ في ريف تايلاند من النوع المداري الحار، وعموماً تُوجد في البلاد ثلاثة فصول: ربيع حار وصيف ممطر حار وشتاء قليل البرودة.

تصل درجات الحرارة بالمتوسط في أرياف بانكوك إلى 17°م في شهر يناير و37°م في مايو. أما في الجبال الشمالية فتنخفض درجة الحرارة، حيث تصل إلى الصفر المئوي في يناير و32°م في مايو.

الزراعة والمزارعين في تايلند

الحياة الريفية في تايلند
الحياة الريفية في تايلند

ما يقرب من ثلثي القوى العاملة تعمل في الزراعة، ومع ذلك، فإن هذا يتغير بسرعة، حيث أصبحت تايلاند بلد صناعية، ولا يزال المزارعون التايلانديون فقراء للغاية ويعانون من إنتاجية منخفضة نسبياً، وذلك اثر الأسعار المنخفضة للمحاصيل الخاصة بهم، وفي بعض المناطق، تصاحب الإحتفالات الأنشطة الزراعية، مثل حرث الحقول.

يستغل المزارعون نحو 45% من الأرض. والمحصول الرئيسي هو الأرز، بالإضافة إلى وجود محاصيل أخرى وتشمل:

الكسافا والذرة الشامية والأناناس والمطاط وقصب السكر والتبغ واللوز والحرير وفول الصويا وألياف الجوت، التي تستعمل في صناعة الحبال.

يبلغ متوسط مساحة المزارع نحو 4 هكتارات وتؤول ملكية المزارع المطلقة لأكثر من 75%من المزارعين.

تعداد سكان الأرياف

تشير الاحصائات ان نسبة السكان في المناطق الريفية بالنسبة للعدد الكلي من السكان في تايلند قد بلغت 48.46٪ في عام 2016، وفقًا لمجموعة مؤشرات التنمية التابعة للبنك الدولي، والتي تم تجميعها من مصادر معترف بها رسميًا.

السياحة في الريف التايلندي

يجذب الريف التايلندي عدد كبير ومتنوع من السياح القادمين من جميع أنحاء العالم وسنعرض لكم بعض من أفضل تلك المناطق مثل:

– قرية باي

قرية باي
قرية باي

باي هي قرية هادئة في شمال تايلاند بين شيانغ ماي وماي هونغ سون، وتتمتع بمجموعة لا تقارن من المناظر الطبيعية الخلابة على مقربة من الوادي والأجواء المريحة، وهي وجهة مفضلة بين الرحالة والراغبين في استكشاف المنطقة عند السياحة في تايلند.

خاصة وأن موقع باي في سفوح الجبال يمنح الزائر العديد من الخيارات، بداية من الرحلات وحتى زيارة  مخيمات الفيل والينابيع الساخنة والشلالات الجميلة. بالإضافة إلى ذلك، يوفر نهر باي مغامرات ورياضات مائية تستحق التجربة.

– قرية كانشانابوري

إن كنت تبحث عن مهرب من صخب الحياة في بانكوك فننصحك بالتوجه إلى هذه القرية والجلوس على ضفاف نهر تشانشانابوري.

– قرية لوبوري

هي قرية تختبئ بين الغابات وعلى بعد ثلاث ساعات شمال بانكوك، لوبوري هي واحدة من أقدم القرى في تايلاند، يعود تاريخ القرية إلى الفترة مابين القرنين السادس والعاشر

يمكنك قضاء يوم رائع هنا والاستمتاع بإطعام القرود التي تنتشر بكثرة في المنطقة. هذا وتحاط لوبوري بحقول دوار الشمس والكهوف التى يمكن للسائحين استكشافها .

الانشطة في الريف التايلندي

عندما لا يعمل القرويون التايلنديون، فإنهم يحبون الاستمتاع باوقاتهم.

ترتبط العديد من المهرجانات بالبوذية مثل السنة البوذية الجديدة (سونجكران). خلال هذا المهرجان، يجلس المسنون على جانبي شوارع القرية بينما يأتي السكان الأصغر سناً ويصبوا الماء على أيديهم كعلامة على الاحترام والاستحقاق.

قبل هذا الطقس، يأتي الرهبان من المعبد إلى القرية ويقودون القرويين في الصلاة، والهتاف بعد ذلك خلف شاحنة ضخمة مزودة بمكبرات صوت هائلة، يتجول السكان في شوارع القرية أثناء قيامهم بالرقص التايلاندي التقليدي “الكبش”.

ويأتي السكان من القرى المجاورة يطفوون في قوارب صغيرة من أوراق الموزمزينة بالزهور والشموع، ويتمنون حظًا سعيدًا. ويقوم أشخاص آخرون بإطلاق الطائرات الورقية المعبأة بالهواء الساخن.

الخدمات في الريف التايلندي

يوجد العديد من الخدمات في القري التايلندية حيث توجد، المدارس، والمراكز الصحية الريفية التي تقدم خدماتها للسكان، الكهرباء، المياه النقية وان كان بعض السكان يعتمدون على مياه الينابيع التي تنتشر بكثرة.

وتنتشر الكثيرمن الاسواق الريفية التي يقصدها الريفيين لبيع وشراء المنتجات المحلية، ويوجد بالقرى بعض وسائل المواصلات ابتداءا من الركشا التايلندية، وهي عبارة عن عربة من الخشب يجرها انسان أو حيوان، بالاضافة الى بعض وسائل المواصلات الأخرى.

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *