الصيام أكثر من مجرد الامتناع عن الطعام ولكن من الكلام غير اللائق والرغبات الشهوانية. يدفعنا الصوم إلى أن نكون مدركين لأفعالنا، وأن نتحلى بالصبر وأن نكون أفرادًا أخلاقيين، مما يزيد من التقوى لدينا وهنا سنعرف طرق “الاستعداد للصيام”.

الاستعداد للصيام

قلل تدريجيا من الكافيين

يعتبر الصداع من أكبر المشاكل التي تواجه الصائم خلال شهر رمضان وقد يكون أكبر أسبابه نقص الكافيين، ومن أجل التقليل من حدة الصداع نتيجة انعدام الكافيين.

ينصح بالتقليل تدريجيا من المشروبات الغنية بالكافيين مثل القهوة أو الشاي أو المشروبات الغازية واستبدالها بالعصائر الطازجة، ويمكن للصائم تناول مشروب غني بالكافيين في نهاية وجبة السحور.

تغيير الساعة البيولوجية قبل رمضان

الاستعداد للصيام
الاستعداد للصيام

يؤدي تغير نظام الطعام والشراب في شهر رمضان إلى إصابة البعض باضطرابات في النوم وربما يؤدي ذلك إلى الاصابة بالصداع في الأيام الأولى من الصيام.

على الصائم بدء تغيير الساعة البيولوجية تدريجيا عن طريق الاستيقاظ مبكرا تحضيرا لوجبة السحور، وكذلك حاول النوم لفترة قصيرة خلال ساعات النهار كي تعود جسمك على الراحة وتعوض ساعات السهر والاستيقاظ المبكر.

احم نفسك من الجفاف

يجب على الصائم شرب كمية كافية من الماء في الفترة ما بين وجبة الافطار ووجبة السحور من اجل الوقاية من الجفاف والاعراض الجانبية المصاحبة له، إذ لا يوجد في الجسم “مخزن” للماء.

ينصح بالامتناع عن تناول الأغذية المالحة مثل النقانق والزيتون واللحوم المدخنة والشوربات الجاهزة في شهر رمضان، لأنها تزيد من حاجة الجسم الى الماء وتعرضه للجفاف.

الصوم طواعية

أفضل طريقة للتحضير للصيام لمدة شهر كامل هي البدء في الصيام كثيرًا، من أجل السيطرة على تصرفاتك ومعدتك ورغباتك.

تلاوة القرآن والتفكر فيه

الاستعداد للصيام
الاستعداد للصيام

ابدأ الآن في قراءة أجزاء من القرآن لتقترب من الله وتفهم مسؤولياتك. في كل مرة تقرأ فيها القرآن، ستكتشف المزيد من أعماق المعنى والاستفادة في الدنيا والآخرة.

اتبع سنن الرسول

معرفة المزيد عن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ومتابعته من خلال محاكاة أفعاله.

التوبة بالدعاء والتقرب الى الله

نحن جميعا نرتكب أخطاء، ولكن الحمد لله يمكننا أن نتوب دائما حيث ان دائما ما يفتح الله باب التوبة لكافة البشر.

عوّد جسمك على الوجبات القليلة والهضم البطيء

إن الاهتمام بتناول وجبات تحتوي على أغذية يتم هضمها ببطء يساعد في الوقاية من هبوط السكر الحاد أثناء النهار. ومن المهم تعويد الجسم، قبل رمضان، على استهلاك وجبات متوازنة توفر الطاقة للجسم لفترات طويلة.

على الصائم تجنب تناول الأغذية التي تحتوي على سكريات بسيطة، مثل العسل، المربى، العصير، الحلاوة، الحلويات والشوكولاتة لان هذه يتم هضمها بسرعة مما يسبب هبوطا حادا في مستوى السكر في الدم لاحقا.

ينصح بالبدء قبل رمضان بتقليل الوجبات إلى وجبتين أو ثلاث في اليوم بحيث تحتوي على أغذية يتم هضمها ببطء والامتناع عن تناول الوجبات الخفيفة.

الامتناع عن الوجبات الدسمة

يجب الابتعاد عن المأكولات التي تتطلب مجهودا لهضمها، مثل الحلويات، المقالي، المقرمشات الجاهزة ومنتجات الحليب الكاملة الدسم، والتركيز على تناول الاغذية السهلة الهضم، مثل الشوربات، والسلطات، والفواكه، والحبوب الكاملة ومنتجات الحليب القليلة الدسم.

على الصائم بدء الانقطاع عن التدخين قبل شهر رمضان

الاستعداد للصيام
الاستعداد للصيام

فالانقطاع المفاجئ أثناء النهار عن النيكوتين يشكل سببا هاما للصداع والاعياء الذي يداهم المدخن طوال شهر الصيام، وفي حال لم تنجح في التوقف عن التدخين قبل رمضان، خفض تدريجيا من عدد السجائر التي تدخنها أثناء النهار كي تعود جسمك على الترتيب الجديد بشأن التدخين.

إعطاء الصدقات

هذا العالم يمكن أن يكون مكانًا أفضل إذا ساعدنا بعضنا البعض. في المقابل، يكافئنا الله في كلا العالمين.

قال الرسول (صلى الله عليه وسلم): “إن الله في عون العبد ما دام العبد في عون اخيه ” (مسلم)

تحسين شخصيتك

يمكن للجميع أن يكونوا أكثر لطفًا وأن يعملوا على تحسين جوانب مختلفة من شخصياتهم.

التغذية

مع توفر وقت أقل لتناول الطعام في رمضان، نحتاج حقًا إلى الاهتمام بما نأكله. وهذه الفترة هي أفضل وقت للبحث عن القيمة الغذائية للأغذية التي نتناولها.

اعداد النفس

من أجل الاستفادة الكاملة من هذا الشهر الكريم، نحتاج إلى إعداد أنفسنا روحيا وعقليا وجسديا.

إرشادات الرسول الكريم إلى كيفية الاستعداد لشهر رمضان من بداية شعبان

لقد أرشدنا الرسول الكريم إلى هذا النوع من الاستعداد لشهر رمضان من خلال الكثير من الأحاديث الصحيحة التي تتحدث عن كثرة صيامه في شعبان , ففي الحديث عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ لَا يُفْطِرُ وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ لَا يَصُومُ فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ إِلَّا رَمَضَانَ وَمَا رَأَيْتُهُ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ صحيح البخاري برقم/ .1969

قال ابن رجب رحمه الله في الحكمة من الإكثار من الصيام في شعبان: صيامه كالتمرين على صيام رمضان لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرن على الصيام واعتاده فيدخل رمضان بقوة ونشاط في العبادات والطاعات طبعا.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *