اماكن سياحية في اسطنبول

نتعرف معا في هذا المقال على أفضل اماكن سياحية في اسطنبول، تقع اسطنبول على ضفاف مضيق البوسفور، كما أنها وصفت بالمكان الذي يلتقي فيه الشرق بالغرب تعبيرا عن تميز موقعها، اسطنبول هي مدينة تمزج بين الثقافة والتاريخ؛  ولديها الكثير لتقدمه للمسافرين من جميع أنحاء العالم. تأسست اسطنبول خلال العصر الحجري الحديث، وأصبحت اليوم من أحدث مدن العالم، ولكن تزال تتميز بتراثها التاريخي من خلال الآثار البيزنطية والبازارات القديمة.

اماكن سياحية في اسطنبول

مسجد آيا صوفيا:

يعد مسجد آيا صوفيا تحفة فنية رائعة للهندسة الرومانية، بقبة ضخمة (يبلغ قطرها 102 قدمًا أو 31 مترًا) تعتبر أكبر مساحة مغلقة في العالم. تم إنشاء المبنى بين عامي 532 و 537، بناءً على أوامر الإمبراطور البيزنطي جستنيان، وكان المبني عبارة عن كاتدرائية أرثوذكسية شرقية حتى عام 1453، وفي عام 1453، استولى الأتراك العثمانيون على القسطنطينية وحولوا المبنى إلى مسجد، وأزالوا العديد من الآثار المسيحية واستبدلوها بسمات إسلامية. ثم أُغلق المبنى عام 1931، وأعادت جمهورية تركيا افتتاحه كمتحف عام 1935. يمكنك زيارة مسجد آيا صوفيا لرؤية التصميم الداخلي المهيب للقبة بسقفها المغطى بالفسيفساء، وأيضا الرخام الموجود على الجدران في الصحن الرئيسي للمسجد، كما يمكن رؤية الكرات باهظة الثمن ذات الألوان المختلفة والمختارة حصريًا لآيا صوفيا، من مناطق مختلفة من الإمبراطورية.

الجامع الأزرق:

تم إنشاء الجامع الأزرق في أوائل القرن السابع عشر على يد السلطان أحمد ويازل دار عبادة نشط حتى اليوم، وهذا يعني أن الزائرين يحتاجون إلى توقيت زياراتهم بحرص ، حيث يتم إغلاق المسجد أمام المتفرجين خلال أوقات الصلاة اليومية الخمس للمسلمين.
يجب على جميع الزوار خلع أحذيتهم، ويجب على النساء تغطية شعرهن. هذا ثمن زهيد مقابل رؤية كنوز المسجد ا التي لا تقدر بثمن، والتي تشمل 20000 بلاط خزفي من تصميمات مختلفة و 200 نافذة زجاجية ملونة، وكلها ذات تصميمات مميزة. استمد المسجد اسمه من البلاط الأزرق على القبة والطوابق العليا من الداخل.

البازار الكبير:

إذا كنت من عشاق التسوق لا ينبغي أن يفوتك زيارة البازار الكبير يعود تاريخ نشأت البازار إلى عام 1461 ويضم 5000 متجر، مما يجعله أحد أكبر الأسواق الداخلية في العالم. يستقبل البازار أكثر من ربع مليون زائر يوميًا، ويضم عناصر عديدة مثل المجوهرات والسجاد والتوابل والتحف والسيراميك المرسوم يدويًا. لذلك يمكن للمتسوقين شراء عملات معدنية قديمة، مجوهرات بها أحجار كريمة وأسلحة مطعمة وأثاث عتيق وغيرها من الأشياء النادرة والرائعة.

مسجد السليمانية:

يقول زوار مسجد السليمانية إن جماله وسلامته يمنحهم إحساسًا ملهمًا بالروحانية. يقع المسجد على التلة الثالثة لإسطنبول، وقد أمر السلطان سليمان القانوني ببنائه عام 1550. المسجد رائع بالفعل، ويمزج بين العمارة الإسلامية والبيزنطية.تعرض المسجد لأضرار جسيمة على مر السنين، أبرزها خلال الحرب العالمية الأولى عندما اندلع حريق أثناء استخدام حدائق المسجد كمستودع للأسلحة. تم ترميمه في منتصف القرن العشرين. ويتميز المسجد بأربع مآذن، مما يدل على أنه بناه سلطان. عندما تم بناؤها كانت قبة المسجد هي الأعلى في الإمبراطورية العثمانية.

قصر دولمة بهجة:

الفخامة والجمال ليست سوى بعض الصفات المستخدمة لوصف قصر دولما بهجة، والذي تمت مقارنته بقصر فرساي. تم بناء القصر في القرن التاسع عشر باستخدام 14 طنًا من أوراق الذهب، وهو يمزج بين العمارة العثمانية التقليدية والأنماط الأوروبية من الكلاسيكية الجديدة، موقع قصر دولما بهجة مذهل: فقد تم بناؤه على طول ساحل البوسفور. حيث كان القصر موطناً لستة من السلاطين منذ 1856 حتى 1924. يحتوي القصر علي أكبر ثريا كريستال بوهيمية في العالم جاءت هدية من الملكة فيكتوريا، لذلك يعد القصر أحد أهم الامكان في قائمة أفضل اماكن سياحية في اسطنبول.

صهريج البازيليك:

يزود صهريج البازيليك سكان إسطنبول بالمياه منذ القرن السادس عندما أمر ببنائه الإمبراطور الروماني جستنيان الأول. الزيارة تجعل المسافرين يهتمون بالتكنولوجيا التي استخدمها الرومان القدماء لبناء هذه الأعجوبة المعمارية، التي كانت متطورة جدًا في يومها. تم بناء الصهريج الموجود تحت الأرض، على بعد خطوات قليلة من المسجد الأزرق في القرن الثالث. يُعرف الخزان باسم القصر الغارق، ويتسع لما يصل إلى 2.8 مليون قدم مكعب من المياه. الخزان هو أحد المواقع المستخدمة في فيلم From Russia with Love، وهو فيلم إثارة لجيمس بوند تم تصويره عام 1963.

متحف إسطنبول الأثري:

يعد متحف إسطنبول الأثري أحد أهم المتاحف في تركيا، فهو ينقسم إلى ثلاثة متاحف: المتحف الأثري ومتحف الشرق القديم ومتحف كشك القرميد. تحتوي المتاحف الثلاثة مجتمعة على أكثر من مليون قطعة من الحضارات حول العالم أبرزهم تابوت الإسكندر الأكبر، تأسس المتحف عام 1891، وكان أول متحف يتم إنشاؤه في تركيا.

ومع متحف إسطنبول الأثري نكون انتهينا من الحديث عن اماكن سياحية في اسطنبول، ،يمكنك معرفة المزيد عن اسطنبول عبر المقالات التالية:

المراجع:
المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.